ستايل

عندما تتحول كرات الثلج الزجاجية إلى فن بعالم مصغّر

كرات الثلج الزجاجية.. من حرفة إلى فن رفيع

ستايل
آخر تحديث الأربعاء, 28 ديسمبر/كانون الأول 2016; 09:29 (GMT +0400).
2:25

بالنسبة لصانعي كرات الثلج والتر مارتن وبالوما ميونوز، فإن الثلج هو ما يسحب الناس إلى عالمهم السريالي.

لمشاهدة الرابط الأصلي إضغط هنا

الثلج يحمل معانِ عديدة لمختلف الناس..

وبالنسبة لصانعي كرات الثلج والتر مارتن وبالوما ميونوز

فإن الثلج هو ما يسحب الناس إلى عالمهم السريالي

والتر: هنالك شعور فردوسي بتعايش البشر مع الحيوانات بسلام ويعملان سوياً لنشر الغسيل

وهنا يجسّدان طموحات البشر والتوتّر والصعوبات التي تواجههم

هنالك نوع من الاختلال بالتوازن ومحاولة الحفاظ عليه

عوالم مصغرة في كرات تملؤها الثلوج تجمع بين المنطق الملتوي والكوميديا السوداء

والتر: إنه بمثابة نوع من الشعر

الوحي يأتيهما من عناصر الطبيعة

بالوما: نشعر بالتوتر والحزن في بعض الأوقات خلال الشتاء .. وهذا كله يتوجه لذلك العالم

الزوجان يضيفان لمسة عصرية على حرفة من الماضي

ليحولوا التذكارات البسيطة إلى أعمال فنية معبّرة

بالوما: تخيلوا عالماً مليئاً بالقصص .. والكاميرا تقترب وتضبط درجة التوضيح على مشهد واحد صغير وعلى لحظة واحدة

وهذا ما تمثله الكرات الثلجية.. إنها عينات بسيطة للحياة التي نعيشها والتي يمكنها أن تنبض بالحياة .. عندما تهزها

قام والتر وبالوما بصنع الكرات الثلجية الزجاجية الفنية سوياً منذ 15 عاماً

سلسلة كرات الثلج الزجاجية من تصميمهما سميت بـ "Travelers" وعرضت في مختلف أنحاء العالم منذ عام 2001.

العمل سوياً يعد تجربة فريدة.. وكأنها رابطة زواج.. لكنها علاقة أكثر تعقيداً لأننا نحاول أن نقدم الاعمال الفنية سوياً.. واظبنا على صنع هذه الكرات الثلجية منذ 15 عاماً

بدأنا عام 2001 بصنع أول كرة زجاجية، ولم نكن ندرك بأننا سنستمر بصنعها لخمسة عشر عاماً

والتر وبالوما متزوجان منذ 23 عاماً

ومنذ عام 2001 قاما بصنع أكثر من 300 كرة زجاجية

العملية تبدأ بالمساحة الفارغة التي يجب عليك ملؤها

ثم تبدأ بإضافة الشخصيات

والاستمرار باستكشاف المساحة وربطها بالشخصيات