لا نوم بعد اليوم.. في هذا الفندق المحظور

ستايل
نشر
لا نوم بعد اليوم.. في هذا الفندق المحظور
7/7لا نوم بعد اليوم.. في هذا الفندق المحظور

بإمكان الزوار لمس كل الأشياء المعروضة والتفاعل معها وتفحصها عن قرب، ما يساعد في كيفية رواية القصة.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- من ناطحات السحاب الملتوية والقطارات المعلقة بين السماء والأرض إلى الشوارع المزدحمة المكتظة بالأكشاك، لا شك بأن زيارة مدينة شنغهاي الصينية تأتي محملة بأحاسيس متنوعة تتناسب مع كل الأذواق.

قد يعجبك أيضا.. نساء المغرب "قويات"..هذا المصور يؤكد ذلك

وقد استفادت مجموعة "بانشدرانك" للفنون الأدائية من ما توفره المدينة الديناميكية، بأداء تفاعلي مسرحي أطلقته بمفهوم جديد داخل فندق ماكينون، تحت اسم "لا نوم بعد اليوم،" حيث يسافر بزوار الفندق إلى ثلاثينيات القرن الماضي، من خلال إنتاج مسرحي سينمائي غير تقليدي، يعيد تمثيل مسرحية شكسبير الشهيرة "ماكبث."

ويتحول زوار الفندق إلى جمهور المسرحية، فور دخولهم إلى الفندق وارتدائهم أقنعة تابعة لشخصيات المسرحية. وبإمكان الزوار التجول حول الفندق واستكشاف الغرف الـ90 الموزعة بين ستة طوابق، كما يمكنهم زيارة ما يشبه "السوق" المزدحم المزود بالأضواء الخافتة.

قد يهمك أيضا.. وشوم الشباب العربي "تكسر" الخطوط الحمراء

وقد استغرق تحويل المبنى لكبسولة زمنية تُشبه المسرح، إلى أكثر من فترة عام، حيث صُمم كل شيء لينفصل كلياً عن العالم الخارجي، وينتقل بالزوار إلى عالم آخر يبعد كل البعد عما نعيشه في الحياة الواقعية.

وتتميز كل غرفة في "الفندق" باحتوائها على شيء جديد من عصر مختلف يستطيع الزوار اكتشافه، من فستان الحرير الأسود الذي ترتديه ليدي ماكبث في المسرحية، إلى الزجاجات الصغيرة الممتلئة بالأدوية الصينية التقليدية واللافتات النيونية المنتشرة في أزقة الأسواق الضيقة.

وأيضا.. هؤلاء النساء يمثلن "الشهوانية" في الأرياف

تعرّفوا أكثر إلى مسرحية "لا نوم بعد اليوم" التفاعلية في فندق ماكينون في معرض الصور أعلاه:
 

نشر