ما أكثر ما يجذب الأثرياء الشباب في الصين؟

ستايل
نشر
ما أكثر ما يجذب الأثرياء الشباب في الصين؟
7/7ما أكثر ما يجذب الأثرياء الشباب في الصين؟

يعتبر آدريان تشينغ من بين أصغر أثرياء العالم، كما أنه أسس مؤسسة K11 الفنية، ويعتبر من بين أهم مجمعي الفنون.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- مايكل شوفو هوانغ.. هل يعني ذلك الإسم لك؟ إذا كنت من هواة الفن والمجمعيين الفنيين حول العالم، فلا شك بأن هذا الاسم سيلفت انتباهك، بفضل صاحبه الذي يشارك بأهم المناسبات بأزيائه الغريبة، مثل ارتداء بذلة جلد بيضاء اللون أو  بذلة وردية اللون مستوحى تصميمها من ملابس النوم.

قد يعجبك أيضا..هل تريد تغيير وجهك؟ هذا الرجل هو "ملك الأقنعة"

ولكن، ليست ملابس هوانغ التي تلفت الأنظار فقط، إذ أن الشاب الذي لم يبلغ الـ23 عاماً من العمر، هو من بين أهم المجمعين الفنيين للقطع الفنية النادرة، والغريبة، والاستثنائية.

وقد بدأ هوانغ بجمع الفنون كطالب في المدرسة الثانوية في لندن عندما كان يبلغ من العمر 16 عاماً، ليعود بعد ذلك إلى بكين، ويساهم في تأسيس متحف الفنون المعاصرة الغني "إم وودز."

وقد جذبت معارض المتحف، اهتمام دولي كبير، في الآونة الأخيرة، رغم اتباع هوانغ وشركائه من الفنانين المعاصرين أسلوباً مختلفاً بعض الشيء في إنفاق ملايين الدولارات على الأعمال الفنية، مقارنة برجال الأعمال الصينيين الأثرياء الذين هزوا العالم في أوائل القرن الـ21.

قد يهمك أيضا.. "الجيش والشعب واحد"..ما وراء الملصقات الدعائية في كوريا الشمالية

وكان المجمعون الصينيون قد أثاروا ضجة كبيرة قبل أكثر من 10 سنوات، وسرعان ما اكتسبوا سمعة شائعة لشرائهم العديد من السلع التابعة لأعمال بعض الفنانين الغربيين الأكثر شهرة، مثل آندي وارهول، وبيكاسو، وموديلياني، وأنفقوا عليها مئات الملايين من الدولارات.

ورغم أن فنون الغرب ما زالت تجذب هواة جمع الفنون الجدد في الصين، إلّا أن هؤلاء يبحثون أيضاَ عن أعمال محلية وغربية جديدة، تناسب الاهتمامات العصرية للجيل الجديد.

تعرّفوا أكثر إلى بعض أهم مجمعي الفن في الصين، والأعمال الفنية التي يجمعونها في معرض الصور أعلاه:

وأيضا.. هل تصبح ناطحات السحاب منحنية بالمستقبل؟

 

نشر