"الجيش والشعب واحد"..ما وراء الملصقات الدعائية في كوريا الشمالية

ستايل
نشر
"الجيش والشعب واحد"..ما وراء الملصقات بكوريا الشمالية
8/8"الجيش والشعب واحد"..ما وراء الملصقات بكوريا الشمالية

علبة حلوى من تسعينيات القرن الماضي.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- لا شك بأن بعض تصاميم كوريا الشمالية التي يُسمح للعالم رؤيتها من خارج نطاق هذه الدولة السرية، تناقش عدداً من المواضيع المتكررة، والتي تدور غالبيتها حول تدمير الولايات المتحدة الأمريكية، أو سحق الجنود الأمريكيين، أو مراقبة الأطفال لرؤوس القذائف الحربية النووية.

قد يعجبك أيضا.. تعرّف إلى فرقة الدراجات النارية النسائية في مراكش!

ولكن، يظهر جانباً مختلفاً من التصاميم في يومنا الحالي، والتي نادراً ما يعيرها الكوريون الشماليون أي اهتمام، في كتاب جديد عنوانه "صنع في كوريا الشمالية: رسومات غرافيكية من الحياة اليومية في جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية."

وقد عمل مؤلف الكتاب ومؤسس شركة السياحة "كوريو تورز"، نيكولاس بونر، على جمع أمثلة مثيرة للاهتمام من تصاميم الغرافيكس في البلاد على مدى حوالي 25 عاماً، بعد إنشائه شركة سفر متخصصة بتنظيم الرحلات إلى كوريا الشمالية، ما سمح له بجمع باقة متنوعة من الأغراض اليومية، مثل المعلبات الغذائية، والبطاقات البريدية، والألعاب.

قد يهمك أيضا.. قد لا تحتاج إلى تركيب مفروشات "ايكيا" بيديك بعد اليوم!

وقال بونر إنه لطالما جمّع أغرب الأشياء اليومية المزينة بالرسومات، ووضعها في صندوق، ما لفت انتباهه في أحد المرّات، ليدرك مدى عظمة المجموعة التي عمل عليها لسنوات طويلة.

وتقدم بعض التصاميم من كتاب بونر لمحة عن "البروباغاندا" أي الحملات الدعائية التي تتبعها كوريا الشمالية، وأهمها إظهار الغرب بشكل سلبي في غالبية الأحيان، مثل أحد مغلفات الألعاب والتي يظهر فيها جندي كوري على هيئة قنفذ، يطلق النار على جندي أمريكي على شكل ذئب.

تعرّفوا إلى بعض أهم الأعمال المعروضة في كتاب بونر الجديد، في معرض الصور أعلاه:

وأيضا.. عرض "لا بيرل" في دبي.. جرأة تتحدى الموت

نشر