متحف "إيف سان لوران مرّاكش".. كيف أثرت "المدينة الحمراء" على أعمال المصمم الفرنسي؟

ستايل
نشر
متحف "إيف سان لوران مرّاكش".. كيف أثرت "المدينة الحمراء" على أعمال المصمم الفرنسي؟
10/10متحف "إيف سان لوران مرّاكش".. كيف أثرت "المدينة الحمراء" على أعمال المصمم الفرنسي؟

وكان قد صرّح بيرجيه قبل وفاته في مطلع الشهر الماضي، عن مدى أهمية بناء هذا المتحف وعرض أعمال لوران فيه، قائلاً: "عندما اكتشف إيف سان لوران مرّاكش في العام 1966، تأثر كثيراً بهذه المدينة حتى أنه قرر شراء منزل هنا، ليعود إليه دائماً خلال رحلاته. ولا شك بأن بناء متحف يكرم أعماله – التي كان لهذا البلد تأثيراً كبيراً عليها – يعتبر اليوم أمراً بديهياً، بعد مرور خمسين عاماً على ذلك الوقت."

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- في العام 1983، قال مصمم الأزياء الفرنسي الأيقوني، إيف سان لوران، إن الفضل في أعماله الجريئة، والملونة، والمبدعة، يعود إلى المغرب.

وفي يومنا الحالي، وبعد حوالي 35 عاماً منذ أن صرّح لوران بذلك، تحتفل المغرب بأعماله وتصاميمه المميزة التي غيّرت مجرى عالم الأزياء في ذروته.

قد يعجبك أيضا.. لماذا يعشق عالم الأزياء هذه المرأة "الغريبة"؟

وقد افتتح مؤخراً متحف "إيف سان لوران مرّاكش" أمام عامة الناس بتاريخ 19 أكتوبر/تشرين الأول، بالقرب من حديقة ماجوريل والتي امتلكها لوران جنباً إلى جنب مع شريكه المهني والعاطفي بيير بيرجيه منذ العام 1980، لعرض وحفظ مجموعة من أعمال مصمم الأزياء التابعة لمؤسسة بيير بيرجيه إيف سان لوران.

وتشمل المجموعة التي تأخذ من باريس مقراً لها، خمسة آلاف قطعة من الملابس، و15 ألف قطعة من الإكسسوارات الراقية، فضلاً عن عشرات الآلاف من الرسومات.

وكان قد صرّح بيرجيه قبل وفاته في مطلع الشهر الماضي، عن مدى أهمية بناء هذا المتحف وعرض أعمال لوران فيه، قائلاً: "عندما اكتشف إيف سان لوران مرّاكش في العام 1966، تأثر كثيراً بهذه المدينة حتى أنه قرر شراء منزل هنا، ليعود إليه دائماً خلال رحلاته. ولا شك، بأن بناء متحف يكرم أعماله – التي كان لهذا البلد تأثيراً كبيراً عليها – يعتبر اليوم أمراً بديهياً، بعد مرور خمسين عاماً منذ ذلك الوقت."

وقد صُمم المتحف الذي تبلغ مساحته أربعة آلاف متر مربع، ليكون أكثر من مجرد متحف لعرض الأعمال، إذ يتضمن أيضاً، مساحة للمعارض المؤقتة، ومكتبة بحثية تحوي أكثر من ستة آلاف مجلد، وقاعة محاضرات تتسع لـ150 مقعداً، ومتجراً لبيع الكتب، ومقهى بشرفة مفتوحة.

قد يهمك أيضا.. كلوديا شيفر وسيندي كروفرود وكارلا بروني يستعدن التسعينيات على منصات عروض الأزياء من جديد!

وقد عملت شركة الهندسة المعمارية "استوديو KO،" والتي أسسها المعماريان الشابان أوليفيير مارتي وكارل فورنيير، على تصميم المتحف. كما حرص الثنائي على الاعتماد على أرشيف لوران كمصدر وحي لتصميم المتحف، إذ شعر الاثنان بالانبهار، بالتنوع الذي اعتمده مصمم الأزياء في تصاميمه، من خطوط مستقيمة إلى أخرى ملتوية وبارزة.

وتستخدم واجهة المبنى مكعبات طوب متقاطعة من الخارج، تحاكي شكل قماش الدانتيل المنسوج. أما تصميم المتحف الداخلي، فيحاكي "بطانة" سترات الأزياء الراقية، إذ يتنوع بألوانه، ونعومته، وتألقه.

ومن المقرر، أن يتضمن المتحف أيضاً، مساحة عرض دائمة يبلغ حجمها 400 متر مربع، مخصصة لعرض بعض الأزياء المصممة في تاريخ لوران المهني. 

وستعرض 50 قطعة من مجموعات لوران تتمحور حول عدة مواضيع كانت محور اهتمام لوران سابقاً، من بينها الأزياء الذكورية، والأنثوية، واللون الأسود، والتصاميم الأفريقية، والتصاميم المغربية، والرحلات الخيالية، والحدائق، والفن. ويطمح المعرض إلى تسليط الضوء على أفكار لوران الشخصية، إذ أن القطع التي ستُعرض نادراً ما كانت تُعرض أمام عامة الناس سابقاً. 

وتزامن افتتاح متحف مرّاكش مع افتتاح متحف "إيف سان لوران باريس،" الذي بُني في دار أزياء المصمم والمقر الحالي لمؤسسة بيير بيرجيه إيف سان لوران، أي في شارع 5 مارسيو في العاصمة الفرنسية.

وأيضا.. قبّل نفسك كل ليلة.. هذه قواعد حياة مصمم الأحذية الأهم في العالم لوبوتان!

 

نشر