مكوك فضاء "عاصفة الثلج" السوفييتي..يختبئ هنا

ستايل
نشر
مكوك فضاء "عاصفة الثلج" السوفييتي..يختبئ هنا
5/5مكوك فضاء "عاصفة الثلج" السوفييتي..يختبئ هنا

المصور ديفيد دي رودا بجانب أحد مكوكات بوران المهجورة.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- "بوران" أو "عاصفة الثلج" هو مكوك فضاء سوفييتي اُطلق في العام 1976 رداً على البرنامج الأمريكي للمركبات الفضائية في زمن الحرب الباردة. وفي يومنا الحالي، تجلس بقايا ما كان يُسمى "بوران" بحالة صدئة في سهوب كازاخستان الواسعة.

قد يعجبك أيضا.. طائرة مطلية بمليارات البلورات من الألماس في دبي

مكوكان فضاء، وصاروخ واحد، وحظائر طائرات مهجورة، كلها تبعد عدة كيلومترات عن منصة إطلاق الرحلة الأولى في ملعب بايكونور، والذي لا يزال يستخدم كقاعدة إطلاق مركبات فضائية لإرسال واستعادة روّاد الفضاء من محطة الفضاء الدولية.

ورغم أن الموقع ليس مفتوحاً لعامة الناس، إلّا أن عدداً قليلاً من المغامرين، استطاعوا جمع شجاعتهم والتسلل لإلقاء نظرة على ما يختبئ خلف المساحات الهائلة. وقد كان المصور الفوتوغرافي الفرنسي ديفيد دي رويدا من بين هؤلاء الشجعان، إذ قام بزيارة الموقع ثلاث مرات بين العامين 2015 و2017.

ويقول دي رويدا عن تجربته في مقابلة مع CNN عبر البريد الإلكتروني، إن "المكوكات الفضائية لا تبعد سوى بضع مئات الأمتار من المرافق النشطة، ولذا فإن الوصول إليها كان بمثابة مغامرة ملحمية. حتى أننا لم نعرف ما إذا كنا سننجح لأن السهوب الكازاخستانية هي بيئة عدائية. ولكن، الأمر استحق المغامرة كلياً، فهذا المكان خيالي."

وقد كان تصميم بوران أي "عاصفة ثلجية" باللغة الروسية، مشابهاً إلى حد كبير لمكوك الفضاء الأمريكي. إذ أن الروس احتاجوا إلى أداة بأبعاد مماثلة لأنهم أرادوا تطبيق مساحة حمولة المكّوك الفضائي ذاتها، بحسب ما قاله مؤرخ الفضاء السوفييتي بارت هندريكس في مقابلة مع CNN.

قد يهمك أيضا.. بقيمة 850 مليون دولار.. شاهد "ثورة" الأسرّة في الطائرات

وكان قد بدأ السوفيات ببناء بوران في العام 1980، أي بعد أربع سنوات من الانتهاء من تصميم المكوك الأمريكي الأصلي، والذي سمي "إنتربريز."

ورغم التشابه الكبير إلّا أن المركبتين لم تتطابقا تماماً، إذ كان هناك الكثير من الاختلافات الهيكلية الرئيسية خلف شكلهما الخارجي. فمثلاً، كان المكوك الأمريكي يستخدم محركات خاصة به للطيران إلى الفضاء معتمداً على صاروخ كبير كخزان للوقود. بينما لم يكن لدى بوران أي محركات، وكان يُعلق على صاروخ أكبر مزود بالمحركات، اُطلق عليه اسم إنيرجيا، ما أتاح للروس مساحات أكثر لإرسال حمولات أكثر إلى الفضاء.

وقد انطلق بوران في رحلته الأولى والوحيدة بتاريخ 15 نوفمبر/تشرين الأول من العام 1988، أي قبل عام واحد فقط من سقوط جدار برلين. ولكن بعد فترة قصيرة من تلك المهمة، عُلق البرنامج وألغاه الرئيس بوريس يلتسين في 30 يونيو/حزيران من العام 1993. 

ويشرح هندريكس سبب الانهيار قائلاً: "بعد انهيار الاتحاد السوفييتي، ببساطة، لم يكن هناك أي أموال متبقية لاستخدامها في البعثات المدنية التي كان لا يزال من الممكن القيام بها. ولم يكن هناك حاجة أساسية في المستقبل القريب لبرنامج فضاء السوفييتي."

وأيضا.. نماذج جريئة ومجنونة لطائرات لم تبصر النور

تعرّفوا أكثر إلى المكوكات الفضائية من خلال عدسة دي رويدا في معرض الصور أعلاه:

نشر