هنا يُعزل أخطر المساجين وسط الثلوج في القطب الشمالي

ستايل
نشر
هنا يُعزل أخطر المساجين وسط الثلوج في القطب الشمالي
6/6هنا يُعزل أخطر المساجين وسط الثلوج في القطب الشمالي

صمم السور الخارجي المحيط بسجن "ناي أنستالت" بشكلٍ أقل تهديداً من أسوار السجون المعتادة. وصممت غرف السجناء بشكلٍ يسمح لهم برؤية البحر، والجبال، وما وراء السور.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- وسط المناظر القطبية الشمالية الخلابة والجبال المغطاة بالثلج، من السهل أن يظن عابر سبيل أن "ناي أنستالت" مجرد منتجع تزلج فاخر، رغم أن هذا المجمع الأنيق في نوك، عاصمة غرينلاند، هو في الحقيقة سجن.

ومن المقرر، أن يُستخدم المجمع كـ"سجنٍ إنساني"، أي منشأة إصلاحية تعمل على إعادة تأهيل المجرمين من خلال تصميمٍ إيجابيّ بدلاً من العقاب، لدى افتتاحه في العام 2019. 

ويسعى المطالبون بـ"السجون الإنسانية" إلى ضرورة أن تحاكي السجون ظروف الحياة الطبيعية، بالإضافة إلى زيادة فرص إعادة اندماج المجرمين بنجاح في المجتمع، وخفض احتمالات تكرارهم للجرائم.

ويهدف "ناي أنستالت" إلى حل مشكلةٍ لطالما عانت منها الجزيرة منذ عقود طويلة، إذ لا يُوجد في غرينلاند سوى ستة سجون تتسع جميعها لـ 154 سجيناً. وتدير غرينلاند نظام سجون يتميز بالفرادة والانفتاح، حيث يُسمح للسجناء بمغادرة المبنى سواءً للعمل، والدراسة، أو حتى الذهاب للصيد. ولذلك، نشأت مشكلة عدم القدرة على احتواء السجناء الشديدي الخطورة.  

وفي غرينلاند، فإن نسبة الأشخاص الذي يُسجنون أكبر بثلاثة أضعاف مما هي عليه في بقية بلدان الشمال الأوروبي، بحسب خدمة السجون الدنماركية والمراقبة.

ويعود أساس مشكلة الجرائم في غرينلاند إلى العديد من الإصلاحات التي أدخلتها الحكومة الدنماركية في الخمسينيات، والتي استهدفت نقل السكان إلى المراكز الحضرية. ونجم ذلك عن العديد من المشاكل الاجتماعية بسبب تفكيك الإصلاحات للمجتمع التقليدي الذي كان يعتمد على صيد الأسماك، حيث تنحدر نسبة 88 بالمئة من السكان من شعوب "الإنويت" الأصليين، فيما الباقي من أصلٍ دنماركي.

وتقول مديرة دائرة السجون والمراقبة في غرينلاند، ناجا ناثانيالسن: "يعاني سكان غرينلاند من صعوبات مماثلة تواجهها مجموعات السكان الأصليين الذين عانوا من الاستعمار."

ونتج تصميم سجن نوك الجديد من مسابقةٍ أطلقتها دائرة السجون والمراقبة في الدنمارك، وتغلب على المنافسين الخمسة فريقٌ يضم شركتين معماريتين دانماركيتين هما "فريس ومولتك" و"شميدت هامر لاسن".

وقال المهندس المعماري الرئيسي لـ"ناي أنستالت"، توماس روس كريستينسن، "إنه مصممٌ ليعمل كقريةٍ صغيرة فيها كتل سكنية، وأماكن عمل، ومرافق تعليمية ورياضية، ومكتبة، بالإضافة إلى مركز صحي، وكنيسة."

وتؤكد أستاذة علم الجريمة في جامعة كينت في المملكة المتحدة، يفون جوكز، أن "السجون الإنسانية" تعزز الحس بالمواطنة، والأمل، ما يُعتبر أمراً مهماً وخصوصاً أنه "في مرحلةٍ ما، سيتم إطلاق سراح غالبية السجناء."

وتساند بعض الإحصائيات ذلك، إذ أضافت جوكز أن معدلات تكرار الجريمة منخفضة في بلدان الشمال الأوروبي، وتصل إلى نسبة أقل من 30 بالمائة، بالمقارنة مع النسب العالية في الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة.

 ولكن، تحذر جوكز من إجراء مقارنات مباشرة بسبب اختلاف الأنظمة القانونية والقيم التي تتجسد في المساجين السابقين في تلك الدول.

ويعتقد محافظ سجن بريطاني سابق يعمل الآن كمستشار خاص في مسائل العدالة الجنائية، آلان بريتشارد، أن تصميم السجون الإنسانية هو أمر ناجح، في الدول الإسكندنافية لأن "موقفها من السجن أكثر ليبرالية." لذلك، هو يستبعد نجاح تلك السجون في المملكة المتحدة.  

ويصعب استيعاب السجون الأنيقة للعدد الكبير من السجناء في المملكة المتحدة الذي وصل إلى 85 ألف شخص، بسبب ارتفاع معدل الجرائم لديها مقارنةً بالبلدان الإسكندنافية.

نشر