من كانت "الدخيلة" التي "طردتها" جيجي حديد من عرض أزياء شانيل؟

ستايل
نشر
4 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
جيجي حديد تنقذ عرض شانيل للأزياء وتطرد دخيلة فرنسية جريئة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- تسلّلت فنانة كوميدية فرنسية إلى منصة عرض "شانيل" لأزياء ربيع وصيف 2020، ضمن فعاليات أسبوع الموضة في باريس، وانضمت إلى طابور عارضات الأزياء قبل أن تعترضها عارضة الأزياء الشهيرة جيجي حديد، وتطردها خارج المنصة.

جيجي حديد تنقذ عرض شانيل للأزياء وتطرد دخيلة فرنسية جريئة
Credit: Victor Boyko/Getty Images

وتجاوزت فنانة كوميدية فرنسية تُعرف باسم ماري سينفيلتر، واسمها الحقيقي ماري بينوليل، حراس الأمن داخل موقع عرض الأزياء،أي "القصر الكبير" في باريس، لتصعد إلى منصة العرض، والتي صُممت لتجسد أسطح المنازل الباريسية. وأظهر مقطع فيديو نُشر عبر موقع التواصل الاجتماعي "انستغرام"، بواسطة صفحة تهتم بالأزياء تحمل اسم "Dazed Fashion"، جيجي حديد وهي تقترب من بينوليل، وتوبخها قبل سحبها خارج المنصة.

وخلال حديثها عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، رفضت بينوليل الكشف عن كيفية وصولها إلى موقع العرض أو ما حدث لها بعد مغادرتها المنصة، قائلة :"لنقول إن الطريقة التي حدث بها الأمر لم تكن الأكثر سلاسة، ولكنني عشت ما هو أسوأ".

وأكدت الفنانة الفرنسية أن حديد "كانت متوترة بكل معنى الكلمة وكان رد فعلها عنيفاً جداً بالنسبة لي. ومن الواضح أنها لم تفهم نهجي الهزلي". وتابعت بينوليل: "أفهم رد فعلها إلى حد ما، وما زلت أحبها رغم كل ذلك."

وتملك الفنانة الكوميدية، والذي يُترجم اسمها الفني إلى "ماري تُقحم نفسها"، ما يقارب الـ230 ألف مشترك على قناتها بموقع "يوتيوب".

ولم تكن تلك الحيلة هي الأولى بالنسبة إلى بينوليل خلال أسبوع الموضة في باريس، إذ تسلّلت الأسبوع الماضي، إلى منصة عرض العلامة التجارية الفرنسية للملابس الداخلية "Etam"، مرتديةً ملابس داخلية معدنية مع قناع نوم على رأسها. ونشرت مقطع فيديو للحادث عبر قناتها على موقع "يوتيوب"، وهي تركض نحو منصة العرض قبل الانضمام إلى طابور العارضات في نهاية العرض.

وقالت بينوليل: "عليّ الاعتراف أن العارضات والموظفين في Etam كانوا بغاية الود، وكانت لحظة رائعة".

وفسّرت بينوليل تسللها إلى منصة عرض "شانيل"، قائلة إن العلامة التجارية المرموقة "خالدة"، مضيفةً أنها كانت ترغب في المشاركة في هذه اللحظة الأبدية لبضع دقائق.

وأوضحت بينوليل أنها تتفهم غضب بعض الأشخاص "لأنهم بذلوا الكثير من الجهد في هذه العروض"، ودافعت عن موقفها قائلة أنها، في نهاية المطاف، لم تسبب بأذى لعمل أي أحد، ووصفت نفسها على منصة العرض كـ"خلفية مضحكة في فيلم".

وأخيراً استشهدت بينوليل بمقولة فرنسية تؤمن بها وتتخذها نهجاً في حياتها، "يوم بلا ضحك هو يوم ضائع".

وقال متحدثُ باسم دار "شانيل" للأزياء في بيان أُرسل لـCNN: "هذه الشخصية هي ممثلة كوميدية معروفة بهذا النوع من المزاح. وقد تسللت إلى منصة عرض آخر في وقتٍ سابق. ولم يكن وجودها على المنصة بشكل مخطط سابقاً، واصطحبها حراس الأمن ببساطة إلى الخارج في نهاية العرض".

 
 

 

 

 
 

 

 
 

 

 
 

 

 
 

 
نشر