فيفي عبده ودينا..تعرّف إلى مصممة بدلات أشهر الراقصات في مصر

ستايل
نشر
صممت لفيفي عبده ولوسي.. تعرف إلى "كوكو شانيل" الرقص الشرقي

دبي، الإمارت العربية المتحدة (CNN) -- يُعرف فن الرقص الشرقي بأنه أحد أبرز الفنون الشعبية في مصر، فمن منا لم ير تحية كاريوكا تتراقص على إيقاع الموسيقى الشرقية في الأفلام المصرية القديمة. وفي ورشتها بالقاهرة، تستقطب مصممة بدلات الرقص الشرقي المصرية، إيمان زكي، الراقصات من جميع أنحاء العالم، اللواتي يسعين في الحصول على بدلة رقص مميزة وفريدة من نوعها بتوقيعها.

صممت لفيفي عبده ولوسي.. من هي كوكو شانيل بدلات الرقص الشرقي

بدلة رقص من تصميم إيمان زكي

وتقع ورشة زكي بشقة داخل مبنى يعود إلى فترة الثلاثينيات بالقرب من النيل في القاهرة، حيث تشرف زكي على 25 موظفاً وموظفة، وتشغل أدوات الخياطة والأقمشة في ورشتها غرفاً بأكملها، وتكتظ بدمى المانيكان وآلات الخياطة قديمة الطراز.

صممت لفيفي عبده ولوسي.. من هي "كوكو شانيل" الرقص الشرقي

بدلة رقص من تصميم إيمان زكي

وترغب مصممة بدلات الرقص المصرية، والتي لقّبها زبائنها بفرنسا بـ"كوكو شانيل الرقص الشرقي"، أن تكون الفنانة الاستعراضية في أبهى حلة وهي على خشبة المسرح، فهي تعرف كيف يجب أن تشعر الراقصة على خشبة المسرح.

صممت لفيفي عبده ولوسي.. تعرف إلى "كوكو شانيل" الرقص الشرقي

بدلة رقص من تصميم إيمان زكي

ودرست زكي فنون الخياطة في مصر ولبنان. وافتتحت متجر يبع لقطع الإكسسوارات وملابس السهرة، حتى بدأت بتلقي طلبات تصميم بدلات الرقص من فنانات الرقص الشرقي في عام 1998. ومنذ ذلك الحين، تصمم زكي بدلات الرقص لأبرز الراقصات على الساحة الفنية. 

صممت لفيفي عبده ولوسي.. تعرف إلى "كوكو شانيل" الرقص الشرقي

بدلة رقص من تصميم إيمان زكي

وتستلهم زكي تصاميمها الفريدة لبدلات الرقص من تصاميم الأزياء العالمية، ومن الأنماط التي تراها على الأقمشة، كما تستمد الإلهام من الطبيعة.

صممت لفيفي عبده ولوسي.. تعرف إلى "كوكو شانيل" الرقص الشرقي

بدلة رقص من تصميم إيمان زكي

وتقول مصممة بدلات الرقص لموقع CNN بالعربية إنها تستقطب عملائها من داخل مصر ومن جميع أنحاء العالم، وقد صممت بدلات لأشهر الراقصات في مصر والعالم العربي، ومن بينهن نجمات الرقص الشرقي فيفي عبده، ودينا، ولوسي.

صممت لفيفي عبده ولوسي.. تعرف إلى "كوكو شانيل" الرقص الشرقي

بدلة رقص من تصميم إيمان زكي

وتفضل زكي الأسلوب التقليدي في الرقص الشرقي، والذي يملك إحساساً عالياً، على الرغم من أنه لا يتطلب الكثير من الحركات الاستعراضية، بحسب قولها.

وتواجه زكي تحديات في عملها مثل كل المصممين، كأن يقوم بائعون بنسخ تصاميمها، واستخدام المواد بثمن أرخص وجودة أقل من أجل خفض الأسعار. كما تسببت أحداث يناير/كانون الثاني عام 2011 في تضاؤل عدد عملائها من خارج مصر. وفي تلك الأثناء، تقول زكي أنه بالكاد كان هناك أي نوع من الترفيه في القاهرة، ولم تعد تتلقى طلبات على بدلاتها، واستغرق الأمر وقتاً للتعافي من هذه الحالة، ولكنها استطاعت إبقاء موظفيها. وتصف زكي تلك الفترة بالصعبة للغاية.

رقص شرقي

بدلة رقص من تصميم إيمان زكي

 

وتستخدم زكي في معظم تصاميمها أقمشة التول، والدانتيل، والحرير، المزينة بالخرز واللؤلؤ.    

وتتميز زكي عن غيرها من مصممات بدلات الرقص الشرقي بخبرتها في تصميم الزي المناسب بحسب جسد الراقصة، إذ تستطيع أن تجعل ساق الراقصة تبدو أطول من خلال عمل فتحة قطرية بموقع استراتيجي في الزي، كما تعرف كيف تستخدم قماش الدانتيل لجعل الجانب الخلفي للبدلة أكثر انحناء.

وعلى عكس المتعارف عليه في تصاميم بدلات الرقص التقليدية، تبتعد زكي في معظم تصاميمها عن الإطلالة "شبه العارية"، وتعتقد أن التنانير القصيرة لا تبدو جيدة. ولم تنس زكي أبداً نصيحة والدتها، "عليكِ أن تكونِ أميرة على المسرح".

 

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر