أكثر من مجرد أبواب.. ما المميز بـ"أبواب المحرّق" في البحرين؟

ستايل
نشر
دقيقتين قراءة
  • نورهان الكلاوي
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
مشروع "أبواب المحرق" بجزيرة المحرق

دبي الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- شهدت جزيرة المحرّق على حقبة عريقة في تاريخ البحرين، وكانت تعد قديماً بمثابة عاصمة لتجارة اللؤلؤ في الخليج العربي. وفي هذه السلسلة، يسلط مصور بحريني الضوء على تاريخ منطقة المحرق من خلال توثيق أبواب البيوت القديمة التي بدأت بالاندثار في البحرين.

مشروع "أبواب المحرق" بجزيرة المحرق
Credit: mustafa abdulhadi

ويقول المصور البحريني مصطفى عبد الهادي إن مشروع "أبواب المحرّق" يهدف إلى توثيق الأبواب التاريخية التي بدأت بالاندثار في البحرين.

مشروع "أبواب المحرق" بجزيرة المحرق
Credit: mustafa abdulhadi

ويوضح عبد الهادي أن أبواب البيوت في المحرّق تتميز بأشكالها المختلفة، إذ تمثل الأبواب، بأحجامها ونقوشها المتنوعة، رمزاً لأصحاب البيت.

مشروع "أبواب المحرق" بجزيرة المحرق
Credit: mustafa abdulhadi

ويضيف عبد الهادي أن البيوت في البحرين قديماً كانت تعد بمثابة "كائنات حية" بالنسبة إلى السكان.

مشروع "أبواب المحرق" بجزيرة المحرق
Credit: mustafa abdulhadi

ولم يقتصر دور الأبواب على تأمين الحماية لأهل المنزل، بل كانت بمثابة مظاهر ودلالات "رائعة" ارتبطت بحقبة زمنية تاريخية، وبذوق راقٍ، وفن متطور، بالإضافة إلى كونها تمثل تقدم حضاري مميز، بحسب ما قاله المصور.

مشروع "أبواب المحرق" بجزيرة المحرق
Credit: mustafa abdulhadi

ويقول عبد الهادي إن جزيرة المحرّق تشتهر بمعالمها التي شهدت على حقبة عريقة في تاريخ مملكة البحرين.

مشروع "أبواب المحرق" بجزيرة المحرق
Credit: mustafa abdulhadi

ويعد السوق الشعبي بالمحرّق أحد أهم نقاط الجذب السياحي في البحرين، ولايزال من الأماكن المفضلة لدى السكان المحليين لقضاء وقت مميز في بيئة شعبية.

ولاتزال مدينة المحرّق تحتفظ بشكلها القديم، بالبيوت القديمة وأبوابها. 

ونشر عبد الهادي عبر حسابه على موقع "انستغرام" صورة تجمع سلسلة "أبواب المحرّق"، لتظهر التنوع والاختلاف في أبواب البيوت القديمة في منطقة المحرّق، وكانت الأصداء حول المشروع إيجابية. 

مشروع "أبواب المحرق" بجزيرة المحرق
Credit: mustafa abdulhadi

وشارك عبدالهادي بمشروعه في معرض يحمل عنوان المشروع ذاته، "أبواب المحرّق"، والذي عُرض ضمن فعاليات مهرجان التراث السادس والعشرين المقام بقلعة عراد تحت شعار "ذاكرة المحرّق" ضمن احتفاليات هيئة البحرين للثقافة والآثار.

  • نورهان الكلاوي
    نورهان الكلاوي
    محررة
نشر