"الملائكة الصاعدة".. لبنانية تجسد أرواح بريئة حصدتها كارثة انفجار مرفأ بيروت

ستايل
نشر
4 دقائق قراءة
"الملائكة الصاعدة"..لبنانية تجسد أرواح بريئة حصدتها كارثة انفجار بيروت
Credit: fatima dia

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- لا تزال المشاهد المؤلمة التي خلفها الانفجار الهائل، الذي ضرب العاصمة اللبنانية، بيروت، بتاريخ 4 أغسطس/ آب 2020، تسيطر على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، إلا أن رسمة من أنامل فنانة لبنانية، والتي تحمل عنوان "الملائكة الصاعدة"، نالت قدراً كبيراً من الانتشار تخطى حدود لبنان.  

وتقول صاحبة العمل الفني المؤثر، اللبنانية فاطمة ضيا، لموقع CNN بالعربية، إن الهدف الأساسي وراء إقدامها على رسم لوحة "الملائكة الصاعدة" كان بمثابة نوع من أنواع التعبير عن المشاعر التي انتابتها جرّاء هذا الحادث الأليم.

لوحة تجسد مأساة انفجار بيروت
لوحة تجسد مأساة انفجار بيروت بعنوان "الملائكة الصاعدة" Credit: Fatima Dia

وتوضح فاطمة ضيا أنها لم تجد طريقة أنسب لتفريغ مكامن إحساسها سوى عبر خلق هذه اللوحة، وذلك بعد مرور يومين على الانفجار، إذ كانت مشاعر الصدمة هي الطاغية خلال أول يومين من المأساة.

وتتذكر لحظة وقوع الانفجار "المرعب" قائلة: "كنت موجودة في منزلي، وهو بعيد نسبياً عن منطقة وسط بيروت، ولكنني بالرغم من ذلك شعرت بعصف الانفجار"، مضيفةً أنه من دوي الانفجار علمت على الفور أنه "ليس كأي انفجار عادي". 

وكان أول ما خطر في بالها هو الاطمئنان على عائلتها، وبالأخص شقيقتها، التي كانت متواجدة حينها في عملها وسط بيروت، في مكان قريب من موقع الانفجار، وتابعت :"بدأنا نرى المشاهد الأولية المؤلمة على شاشات التلفاز وكانت بالفعل صدمة كبيرة وغير متوقعة على الإطلاق!".

وتصف الفنانة اللبنانية مشاهد الانفجار باللحظات القاسية، والمخيفة بكل ما تحمله الكلمة من معنى، والتي ولدّت لديها مشاعر متضاربة من الخوف، والغضب، والذعر والأسى، مضيفةً: "كل ذلك فجّر عندي ثورة داخلية تُرجمت من خلال رسم تلك اللوحة".

وعمدت فاطمة ضيا إلى توثيق مراحل عملها الفني من خلال التصوير المتقطّع، والذي يترجم الحالة النفسية التي كانت تنتابها حينها.

وأرادت أن تجسد هذا الحادث الأليم، بينما لم يغب عن بالها صورة بيروت قبل الفاجعة، بيروت الصاخبة، التي لا تهدأ ولا تنام، بيروت الجمال التي تعجّ بالحياة ليلاً نهاراً، ليأتي بعدها هذا الحدث الأليم، وصورة الدخان، والنار، والدمار وصولاً في النهاية إلى صورة صعود الملائكة إلى السماء، والتي تمثل الأرواح الطاهرة التي كانت ضحية للتقصير والإهمال، بحسب ما ذكرته.

وفي مقطع الفيديو الذي نشرته عبر حسابها الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي"انستغرام"، تعرض الفنانة مراحل رسم لوحتها، من بيروت النابضة بالحياة والألوان، إلى مشهد تصاعد الدخان الرمادي إلى مشهد دوى الانفجار الذي خيمت ظلمته على نصف بيروت، ليحصد عشرات الأرواح البريئة.

وقد لاقى مقطع تصوير اللوحة إعجاباً كبيراً وانتشاراً على نطاق واسع تخطى أرض لبنان ليصل إلى دول العالم، وهو ما لم تتوقعه الفنانة اللبنانية، وفقاً لما ذكرته.

‎ولعل العامل الأقوى الذي أضاف للوحة، هي كلمات أغنية فيروز الشهيرة "لبيروت"، من أداء اللبنانية عبير نعمة، وتشرح فاطمة ضيا سر اختيارها للأغنية إذ أحسّت أن "كلمات الأغنية كانت تترجم ما يدور في رأسها من مشاعر وأفكار".

وبعد الصدى الكبير الذي حققته اللوحة، قررت فاطمة ضيا بيع العمل الفني في المزاد العلني لمساعدة أكبر عدد ممكن من المتضررين جراء هذا الإنفجار، وطرأت فكرة المزاد من شقيقتها الأخرى، التي تستكمل دراستها وتعمل في الخارج، والتي آلمها المشاهد المروعة وهول الكارثة والمأساة التي ألمّت ببيروت.

وسيكون موعد المزاد، في 30 أغسطس/آب الجاري منتصف الليل (بتوقيت بيروت)، ووصلت المزايدة على اللوحة إلى مبلغ 43 ألف دولار حتى الآن، وستتبرع فاطمة ضيا بنسبة 100% من المبلغ للأشخاص الذين فقدوا منازلهم وتأثروا بهذه المأساة، خاصةً أولئك الذين لديهم موارد محدودة.

نشر