يبدو شكله مثل الصبار.. كيف يوفر هذا النُزُل تجربة تخييم أنيقة في صحراء الربع الخالي؟

ستايل
نشر
4 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
معرض فني بأبوظبي يحتضن أصوات صاخبة لهذه الأعمال الفنية الضخمة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- بسبب شكلها الكروي، قد تظن هذه الهياكل هي مجرد مجموعة من نباتات الصبار الصحراوي، ولكنها في الحقيقة عبارة عن تصميم مبتكر لنُزُل يأخذ التخييم إلى مستوى جديد تماماً.

وفي بداية أغسطس/آب، أعلنت "هيئة البيئة – أبوظبي" بالتعاون مع مؤسسة "بي بريدرز"، عن أسماء الفائزين في مسابقة تصميم معماري، تم إطلاقها في نهاية العام الماضي.

وتضمن الأمر تصميم مشروع من أجل مسابقة نزل الكثبان الرملية في محمية المها العربية بأبوظبي.

وجاء في المركز الثاني لهذه المسابقة فريق يتكون من ناتاليا ورزاك، ورولاندو رودريجيز، من المكسيك، وذلك بفضل مشروعهما الفريد الذي يُدعى "عين الربع الخالي" (The Rub' Al Khali OCULUS)،  وفقاً لما ذكرته وكالة الأنباء الإماراتية "وام".

يبدو مثل صبار ضخم وسط الصحراء

يبدو شكله مثل الصبار.. كيف يوفر هذا النُزُل تجربة تخييم أنيقة في صحراء الربع الخالي؟
فاز مشروع "عين الربع الخالي" بالمركز الثاني في مسابقة نزل الكثبان الرملية للهندسة المعمارية. Credit: AIDIA STUDIO

وخلال مقابلة مع موقع CNN بالعربية، قالت المديرة والشريكة المؤسسة لوكالة تصميم "AIDIA STUDIO"، ناتاليا ورزاك: "في الواقع، التصميم مستوحى بالفعل من أنواع الصبار الصحراوي التي تتميز بجلود خارجية سميكة، وقابلة للطي، وزعانف توزع الحرارة والإشعاع الشمسي".

واشترطت المسابقة أن يكون تصميم النُزُل مستداماً، وأن يوفر فرصة مشاهدة المناظر الطبيعية الخلابة، ومراقبة المها العربية عن قرب، والتمتع بجمال الصحراء سواءً في النهار أو الليل، وفقاً للوكالة.

يبدو شكله مثل الصبار.. كيف يوفر هذا النُزُل تجربة تخييم أنيقة في صحراء الربع الخالي؟
كان المشروع من ابتكار وكالة "AIDIA STUDIO" للتصميم، والتي تأسست على يد ناتاليا ورزاك ورولاندو رودريجيز. Credit: AIDIA STUDIO

وللإمتثال لهذه المتطلبات، ابتكر الفريق "نظام جلدي متكيف" يتقلص ويتراجع بحسب الحاجة، وفقاً لما ذكرته.

وعند قمة النُزُل، ينثني النظام الجلدي إلى الأسفل ليكشف عن قبة تسمح برؤية المجرة ليلاً بشكل غير متقطع.

يبدو شكله مثل الصبار.. كيف يوفر هذا النُزُل تجربة تخييم أنيقة في صحراء الربع الخالي؟
استوحي تصميم هذا المشروع من نبتة الصبار. Credit: AIDIA STUDIO

وخلال النهار، يتراجع الجلد من الجانب ليفتح الجهة الأمامية للنُزُل، ويكشف عن الأبواب التي تؤدي إلى السطح الأمامي.

وأكدت ورزاك أن طبقة الجلد "ستكون قادرة على الانتشار بشكل كامل من أجل توفير الخصوصية".

ويوفر هذا التصميم المبتكر فرصة رائعة لمراقبة الحياة البرية، وشرحت ورزاك: "عند نشر التظليل بالكامل، تُصبح الكبسولة مموهة مع محيطها، وتُصبح غير ملحوظة بالنسبة للحياة البرية".

يبدو شكله مثل الصبار.. كيف يوفر هذا النُزُل تجربة تخييم أنيقة في صحراء الربع الخالي؟
يوفر المشروع لضيوفه الفرصة للاستمتاع بمشهد السماء في الليل. Credit: AIDIA STUDIO

وإلى جانب ذلك، تضمن المواد الطبيعية والألوان المختارة لنسيج النُزُل قدرته على الإندماج مع الخلفية التي تتكون من الكثبان الرملية.

التخييم بأناقة في واحدة من أكثر الأماكن قسوة على وجه الأرض

يبدو شكله مثل الصبار.. كيف يوفر هذا النُزُل تجربة تخييم أنيقة في صحراء الربع الخالي؟
باستطاعة هذه الوحدات السكنية أن تصبح مموهة مع محيطها الصحراوي. Credit: AIDIA STUDIO

وأصبح شكل جديد من أشكال الضيافة ينتشر في جميع أنحاء العالم، وهو "glamping"، ويُشير إلى التخييم والاستمتاع بالطبيعة دون التخلي الرفاهية ووسائل الراحة، حسب ما ذكرته ورزاك.

وقالت ورزاك: "نعتقد أن قضاء ليلة في الربع الخالي، وهو موقع من أكثر الأماكن قسوةً على الكوكب، سيكون تجربة مشوقة وفريدة، ويمكن القيام بها بأسلوب أنيق".

يبدو شكله مثل الصبار.. كيف يوفر هذا النُزُل تجربة تخييم أنيقة في صحراء الربع الخالي؟
ابتكر الفريق "نظام جلدي متكيف" يتقلص ويتراجع حسب الحاجة.Credit: AIDIA STUDIO

ويوفر النُزُل جناحاً واسعاً بتصميم مفتوح ومطل على مواطن الحياة البرية.

وإلى جانب ذلك، يتضمن أيضاً مساحة خاصة للاسترخاء والتأمل، مع بقاء كل التركيز على المناطق المُحيطة.

وعندما يأتي الأمر للاستدامة، يقترح التصميم طريقة مبتكرة لاستغلال الطاقة الشمسية المتوفرة بكثرة في صحراء الربع الخالي.

وستكون كل وحدة سكنية مزودة بخزان مياه يشتمل على نظام ترشيح، ونظام لإعادة تدوير المياه الرمادية.

نشر