تثير الغموض..هل يقف بانكسي وراء لوحة "الهروب من السجن" على جدار سجن بريطاني؟

ستايل
نشر
3 دقائق قراءة
تثير الغموض..هل يقف بانكسي وراء لوحة "الهروب من السجن" على جدار سجن بريطاني؟
Credit: Nigel Keene/ProSportsImages/Shutterstock

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- ظهر عمل فني جديد يصور هروباً جريئاً لسجين على جدار سجن بريطاني، مما أثار تكهنات بأنه من أنامل فنان الشارع بانكسي.

وتُظهر اللوحة الجدارية نزيلاً في السجن يهرب من "سجن ريدينغ"، وهو مؤسسة مهجورة في جنوب إنجلترا، احتجز فيها ذات مرة الشاعر الأيرلندي أوسكار وايلد.

ويتطابق أسلوب هذه الجدارية مع عمل أكثر نجوم فن الشارع غموضاً، ومع ذلك ليس هناك تأكيد حتى الآن على أن بانكسي هو من يقف خلفها.

ومن المحتمل أن العمل الغامض يصور وايلد، وهو يتدلى من جدار السجن على أوراق من الآلة الكاتبة الخاصة به.

تثير الغموض..هل يقف بانكسي وراء لوحة "الهروب من السجن" على جدار سجن بريطاني؟
Credit: Credit: Nigel Keene/ProSportsImages/Shutterstock

واحتجز الشاعر الأيرلندي في المؤسسة، التي كانت تُعرف آنذاك باسم "Reading Gaol"، لمدة عامين في عام 1895، بعد أن سُجن بموجب قانون تاريخي بتهمة "الفحش الفادح"، الذي تم استخدامه لمحاكمة الرجال المثليين.

وتعد قصيدة وايلد من عام 1898 بعنوان "The Ballad of Reading Gaol" بمثابة انعكاس للفترة التي قضاها هناك.

وأُغلق السجن في عام 2013.

تثير الغموض..هل يقف بانكسي وراء لوحة "الهروب من السجن" على جدار سجن بريطاني؟
ظهرت اللوحة الجدارية في سجن ريدينغ يوم الاثنين, plain_textCredit: Credit: Nigel Keene/ProSportsImages/Shutterstock

وفي ديسمبر/ كانون الأول العام الماضي، أكد بانكسي أنه كان وراء لوحة جدارية جديدة في بريستول، المدينة الإنجليزية التي يعتقد الكثيرون أنها مسقط رأسه.

اللوحة الجدارية التي أطلق عليها الفنان اسم "آشو !!" تصور امرأة عجوز تعطس بقوة، بحيث يتطاير طقم أسنانها في الهواء.

وأكد بانكسي أن العمل كان له عبر حسابه الرسمي على موقع "انستغرام"، المنصة المعتادة التي يوثق من خلالها أعماله الفنية. ولم يوثق بانكسي أي أعمال أخرى هناك منذ ذلك الحين.

ولكنه كان مشغولًا خلال العام الماضي، حيث عمل على حفنة من الأعمال المستوحاة من جائحة فيروس كورونا.

وفي أبريل / نيسان، نشر بانكسي مجموعة من الصور على موقع إنستغرام تظهر فئراناً مشاغبة حول حمامه. 

وفي الشهر التالي، قام بتكريم العاملين في مجال الرعاية الصحية بصورة بعنوان "Game Changer"، والتي ظهر فيها طفل يلعب بدمية ممرضة ترتدي معدات الحماية الشخصية.

وفي يوليو/تموز، نشر الفنان مقطع فيديو على "إنستغرام" يظهر نفسه وهو يرسم صورة فأر على قطار أنفاق لندن، حيث حث الناس على ارتداء أقنعة الوجه.

وفي وقت لاحق تم إزالته من قبل سلطات النقل لانتهاكها "سياستها الصارمة لمكافحة الكتابة على الجدران".