بدأ سعره من 100 دولار.. عمل فني افتراضي يحصد 69 مليون دولار في مزاد

ستايل
نشر
4 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- بيع أول عمل فني افتراضي برمز غير قابل للاستبدال (Non-Fungible Token) في دار مزادات كبرى مقابل 69،346،250 دولار خلال مزاد عبر الإنترنت أجرته دار "كريستيز" الخميس. 

ووضع هذا البيع المُحطم للأرقام القياسية للعمل الفني الذي يدعى "Everydays: The First 5000 Days" المبدع وراء العمل، مايك وينكلمان، الذي يُعرف بـ"Beeple"، على مقربة من أغلى الفنانين الذين لا يزالون على قيد الحياة.

وأصبح وينكلمان يتبع ديفيد هوكني، وجيف كونز مباشرةً.

وبيعت لوحة هوكني "Portrait of an Artist (Pool with Two Figures)" مقابل 90.3 مليون دولار في عام 2018، بينما تصدر تمثال كونز الفولاذي المقاوم للصدأ "Rabbit" القائمة بمبلغ 91.1 مليون دولار في عام 2019.

ويتكون عمل وينكلمان، الذي استغرق صنعه 13 عاماً، من 5 آلاف صورة.

بدأ سعره من 100 دولار.. عمل فني افتراضي يحصد 69 مليون دولار في مزاد
يتكون عمل وينكلمان من 5 آلاف صورة. , plain_textCredit: Beeple/Christies

وبدأ سعر اللوحة من 100 دولار فقط، ومع ذلك، إلا أن المزاد البارز جذب مزايدة محمومة من أكثر من 350 من المشترين المحتملين.

وجذب المزاد اهتماماً متزايداً في الأسابيع الماضية، مع وضع المزيد من أعمال "NFT" (ذات رموز غير قابل للإستبدال)  بما في ذلك الفن الرقمي، وصور "GIF"، وحتى التغريدات، في دائرة ضوء ما يسميه الكثيرون طفرة فنية رقمية.

ويُعد "NFT" رمزاً رقمياً مشفراً بتوقيع الفنان على "البلوك تشين"، وهو دفتر يعد ركيزة العملات المشفرة مثل "بيتكوين" و"الإيثريوم"، ما يسمح للبائعين والمشترين بالتحقق من الأصالة، والملكية.

,يواجه الفن الافتراضي تحديات فريدة لا يواجهها الفن المادي، إذ يمكن نسخه ونشره عبر الإنترنت، ما يقلل من قيمته.

وتضمن الرموز غير قابلة للاستبدال أن لدى المشتري العمل الأصلي الحقيقي مباشرة من الفنان.

وقال وينكلمان في بيان صحفي بعد عملية البيع: "استخدم الفنانون الأجهزة، والبرامج لإنشاء أعمال فنية، وتوزيعها عبر الإنترنت على مدى الأعوام العشرين الماضية، ولكن، لم تكن هناك طريقة حقيقية لامتلاكها، وجمعها حقاً"، ثم أضاف: "بواسطة  الرموز غير قابلة للإستبدال، تغير ذلك الآن".

وقال وينكلمان، وهو مصمم جرافيكي من ولاية ساوث كارولينا، لـCNN في مقابلة قبل إنهاء البيع إنه لم يكن ينوي بيع مشروع "Everydays" عندما بدأ العمل عليه في عام 2007.

وبصفته فناناً مستقلاً يعمل على المؤثرات البصرية الخاصة بحفلات فنانين مثل كيتي بيري، و"Deadmau5"، لا يُعتبر وينكلمان فناناً تقليدياً يبيع أعماله مقابل عشرات الملايين من الدولارات في دور المزادات الكبرى.

ولدى الفنان حوالي مليوني متابع على موقع "إنستغرام".

وقبل المزاد، قال وينكلمان: "إنه أمر سريالي بعض الشيء"، فطوال حياته، لم يتوقع الفنان أن تكون الصور الرقمية شيئاً سيتمكن من بيعه، ثم أضاف: "أشعر حقاً أن هذا سيكون الفصل التالي من تاريخ الفن".

ويأتي المزاد أيضاً في وقت تضطر فيه دور المزادات مثل "كريستيز"، و"سوثبيز" إلى الإعتماد على المزادات الافتراضية، والمزيد من المزايدين عبر الإنترنت في ظل جائحة فيروس كورونا المستمرة.

وبينما يمكن للفنانين استخدام الـ"NFT" للخروج من سوق الفن التقليدي، سيتمكن السوق أيضاً زيادة المبيعات، والإستفادة من عالم الفن الرقمي.

وفي بيان صحفي، قال المتخصص في فن ما بعد الحرب والفن المعاصر في "كريستيز"، نوا ديفيس: "كان العام الماضي فترة استثنائية لسوق الفن، والنتيجة اليوم هي تكريم مناسب للتحول الرقمي الكبير الذي حدث في كريستيز. وكما تطورت أعمالنا، فقد تطورت الطريقة التي يُصنع بها الفن".

ويُعد نجاح "Beeple" شهادة على الاحتمالات المثيرة التي تنتظر هذا السوق الناشئ، بحسب ما قاله ديفيس، ثم أضاف: "نتيجة اليوم عبارة عن نداء واضح لجميع الفنانين الرقميين. لدى أعمالكم قيمة. واستمروا في صنعها".

نشر