تصميم يكشف عن أكبر دفيئة ذات قبة واحدة بالعالم في فرنسا

ستايل
نشر
3 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
تصميم فندق عائم يولد الكهرباء الخاصة به يخطط لبنائه في قطر

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- كشفت شركة الهندسة المعمارية الفرنسية "كولدفي" عن أحدث مشاريعها الطموحة، وهي أكبر دفيئة ذات قبة واحدة في العالم بأسره.

وتمتد على مساحة تزيد عن 20 ألف متر مربع، ومن المقرر أن يتم الانتهاء من بناء الدفيئة، التي تُعرف باسم "Tropicalia"، في عام 2024، في ساحل أوبال، بفرنسا.

وسيتم عرض التصميمات في الفترة من 22 مايو/ أيار إلى 21 نوفمبر/ تشرين الثاني في مؤسسة بينالي البندقية للهندسة المعمارية، حيث ستُعرض شركة "كولدفي" ومركز "زويكا" الفني نماذجاً معمارية، ورسومات، ومقاطع فيديو تعكس الخطط الكبرى للقبة بالتفصيل.

وكانت شركة "كولدفي" قد وصفت هيكل البناء، على موقعها عبر الإنترنت، بأنه "فقاعة من التناغم".

وسيضم هذا البناء غابة استوائية تحتضن مجموعة من النباتات والحيوانات، بدءاً من بساتين الفاكهة إلى الفراشات، والأسماك، والزواحف. وبذلك، ستجد التصميم، الذي يبلغ ارتفاعه 35 متراً، يمتزج مع المناظر الطبيعية، مع إضافة جدار خارجي ثانٍ من المساحات الخضراء.

وسيتم تصنيع السقف من وسائد حرارية مضغوطة في إطار من الألومنيوم، وهي تشبه الوسائد المستخدمة في مجموعة من البيوت الزجاجية المقببة في مشروع "Eden Project" في كورنوال، إنجلترا.

وستصل درجة الحرارة الداخلية إلى 82.4 درجة فهرنهايت، وهي درجة حرارة تضمن "نباتات وافرة"، وفقاً للبيان الصحفي. وستعمل تقنية تسمى "Terraotherm" على إعادة تدوير الطاقة الحرارية للهيكل، مع تسريب الحرارة الزائدة إلى المباني المحيطة.

ومثل العديد من الأشخاص الذين يعرضون أعمالهم في مؤسسة بينالي البندقية، والتي تناقش فكرة "كيف سنعيش معاً؟"، قام المهندس المعماري المؤسس لشركة "كولدفي"، توماس كولدفي، بتصميم "Tropicalia" مع وضع صحة الكوكب في الاعتبار.

وبالتالي، يسنح مشروع "Tropicalia" فرصة لتجربة هشاشة النظام البيئي للأرض عن قرب.

ومن المقرر أن تهيمن المشاريع ذات الاهتمامات البيئية في مؤسسة بينالي البندقية.

وسيتم تحويل جناح دول الشمال إلى مشروع تجريبي للإسكان المشترك، يهدف تقليل استهلاك الطاقة وخفض انبعاثات الكربون من قبل المهندسين المعماريين "Helen & Hard".

وفي الوقت نفسه، سيسلط جناح تايوان الضوء على خمسة مشاريع قائمة تستكشف حوار الجزيرة المستمر مع الطبيعة.

وتهدف الهياكل إلى التحقيق في كيفية الحفاظ على سكان تايوان الحاليين البالغ عددهم 23 مليون نسمة داخل المناظر الطبيعية المتنوعة بيئياً.

نشر