تبلغ تكلفتها 400 مليار دولار..كشف النقاب عن خطط لمدينة جديدة في صحراء أمريكا

ستايل
نشر
5 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- نظافة طوكيو، وتنوع نيويورك، والخدمات الاجتماعية في ستوكهولم.. هذه المواصفات التي حددها الملياردير مارك لور حول رؤيته لـ "مدينة جديدة في أمريكا"، يبلغ عدد سكانها 5 ملايين شخص، كما عين مهندسًا معماريًا مشهور عالميًا لتصميمها.

والآن، يحتاج فقط إلى موقع ما لبنائها، وتمويل بقيمة 400 مليار دولار.

وكشف المدير التنفيذي السابق لشركة "وول مارت" الأسبوع الماضي عن خطط لـ Telosa، وهي مدينة مستدامة يأمل في إنشائها، من الصفر، في الصحراء الأمريكية.

ويَعِد الاقتراح الطموح، الذي تبلغ مساحته 150 ألف فدان، بعمارٍة صديقة للبيئة وإنتاج طاقة مستدام ونظام مياه مقاوم للجفاف.

وسيسمح المفهوم الذي يُسمى "مدينة الـ15 دقيقة" للسكان بالوصول إلى أماكن العمل، والمدارس، والمرافق على بعد ربع الساعة من منازلهم.

ورغم من أن المخططين ما زالوا يبحثون عن الموقع المناسب، إلا أن الخيارات المحتملة تشمل كل من ولاية نيفادا، ويوتا، وأيداهو، وأريزونا، وتكساس، ومنطقة الأبلاش، وفقًا للموقع الرسمي للمشروع.

ويرافق الإعلان سلسلةٌ من التصورات الرقمية من قبل مجموعة Bjarke Ingels Group (BIG)، وهي شركة الهندسة المعمارية التي وقع عليها الاختيار لتحقيق حلم لور.

وتظهر الصور مباني سكنية مغطاة بالأشجار ومساحات مفتوحة وفيرة للسكان.

ومع حظر المركبات التي تعمل بالوقود الأحفوري في المدينة، يتم تصوير المركبات ذاتية القيادة، وهي تسير في الشوارع المضاءة بالشمس إلى جانب الدراجات البخارية والمشاة.

وهناك صورة أخرى لناطحة سحاب مقترحة، يُطلق عليها اسم برج "Equitism"، والتي تُوصف بأنها "منارة للمدينة". ويتميز المبنى باحتوائه على مخزون مرتفع للمياه، ومزارع هوائية، وسقف ضوئي لإنتاج الطاقة يسمح له "بمشاركة وتوزيع كل ما ينتجه".

وتأتي المرحلة الأولى من البناء، والتي من شأنها أن تستوعب 50 ألف ساكن على مساحة 1500 فدان، بتكلفة تقديرية تبلغ 25 مليار دولار.

ومن المتوقع أن يتجاوز المشروع بأكمله 400 مليار دولار، مع وصول المدينة إلى عدد سكانها المستهدف البالغ 5 ملايين في غضون 40 عامًا.

وقال منظمو المشروع إن التمويل سيأتي من "مصادر مختلفة"، بما في ذلك المستثمرين من القطاع الخاص، والتبرعات، ومنح اتحادية وحكومية، بالإضافة إلى إعانات للتنمية الاقتصادية.

ويأمل المخططون أن يرحبوا بالسكان الأوائل بحلول عام 2030.

نموذج حضري جديد

وبالإضافة إلى التصميم الحضري المبتكر، يَعد المشروع أيضًا بحوكمة شفافة وما يسميه "نموذجًا جديدًا للمجتمع".

وتأخذ المدينة اسمها نسبة إلى الكلمة اليونانية القديمة "telos" (وهو مصطلح استخدمه الفيلسوف أرسطو لوصف غرض متأصل أو غرض أعلى)، إذ ستسمح المدينة للسكان "بالمشاركة في صنع القرار ووضع الميزانية".

وفي مقطع فيديو ترويجي، وصف لور اقتراحه بأنه بمثابة "أكثر مدن العالم انفتاحًا، وإنصافًا، وشمولاً".

وأسس لور موقع "jet" قبل بيعه إلى وول مارت والانضمام إلى عملاق التجزئة كرئيس للتجارة الإلكترونية الأمريكية في عام 2016. وغادر الشركة في وقت سابق من هذا العام، قائلاً إن "خطط تقاعده تضمنت العمل في برنامج تلفزيوني واقعي، وتقديم المشورة للشركات الناشئة، بالإضافة إلى بناء "مدينة المستقبل".

وعبر الموقع الرسمي للمشروع، أوضح لور أنه استلهم الفكرة من عالم الاقتصاد والمنظّر الاجتماعي الأمريكي هنري جورج. ويستشهد المستثمر بـ "العيوب الكبيرة" للرأسمالية، وعزا الكثير منها إلى "نموذج ملكية الأرض الذي بنيت عليه أمريكا".

وقال لور خلال مقطع فيديو ترويجي للمشروع: "المدن التي بنيت حتى الآن من الصفر تشبه إلى حد كبير المشاريع العقارية"، موضحًا أنها لا تضع الناس كأولوية. 

ويضيف أن مهمة مشروع Telosa هي "خلق مستقبل أكثر إنصافًا واستدامة".

وفي الوقت ذاته، نُقل عن مؤسس شركة BIG، المهندس المعماري الدنماركي بجارك إنجلز، قوله إن Telosa "تجسد الرعاية الاجتماعية والبيئية للثقافة الاسكندنافية، والحرية والفرصة لثقافة أمريكية أكبر".

وهذه ليست أول مدينة جديدة تخطط لها شركة إنجلز، التي اشتهرت بتركيب منحدر للتزلج على قمة محطة لتوليد الكهرباء في كوبنهاغن، وشاركت في تصميم مقر "غوغل" الجديد في لندن وكاليفورنيا.

وفي يناير كانون/ الثاني 2020، كشفت شركة صناعة السيارات اليابانية "تويوتا" أنها كلفت شركة BIG بوضع خطة رئيسية لمدينة جديدة تضم ألفي شخص عند سفوح جبل فوجي. ورغم من أن المشروع الذي أطلق عليه اسم Woven City أصغر بكثير من Telosa، إلا أنه يَعِد باختبار المركبات المستقلة والتكنولوجيا الذكية والحياة بمساعدة الروبوتات.

نشر