هدية ملكية أم جوهرة "مسروقة"؟ جنوب أفريقيا تطالب العائلة الملكية البريطانية بإعادة "النجمة الكبرى"

ستايل
نشر
4 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- تزايدت الدعوات في جنوب أفريقيا للعائلة المليكة في بريطانيا لإعادة أكبر ماسة معروفة مقطوعة في العالم في أعقاب وفاة الملكة إليزابيث الثانية.

وتُعرف الماسة بـ"النجمة الكبرى لأفريقيا" أو "كولينان الأول".

وقطعت الماسة من جوهرة أكبر استُخرجت في جنوب إفريقيا عام 1905، وسلّمتها السلطات الاستعمارية في جنوب أفريقيا إلى العائلة المليكة البريطانية.

ويذكر أنها مثبتة حاليًا على صولجان تابع للملكة.

اشتدت المطالب باستعادة "النجمة الكبرى لأفريقيا" وغيرها من الماس منذ وفاة الملكة.

ويرى العديد من مواطني جنوب أفريقيا أن استحواذ بريطانيا على الجواهر أمر غير شرعي.

الملكة إليزابيث الثانية
الملكة إليزابيث الثانية ترتدي تاج إمبراطورية الدولة وتحمل الصولجان بعد تتويجها. , plain_textCredit: Credit: Hulton Archive/Getty Images

محادثة وطنية

فتحت وفاة الملكة حوارًا حول الاستعمار وكيفية ارتباطه بإرثها.

وتناقش وسائل الإعلام في جنوب أفريقيا ملكية الأحجار الكريمة، إلى جانب مطالبات بدفع تعويضات.

وقال الناشط ثاندوكسولو سابيلو لوسائل الإعلام المحلية: "يجب إعادة الماس كولينان إلى جنوب إفريقيا فورًا"، مضيفًا أن "معادن بلادنا ودول أخرى تستمر في إفادة بريطانيا على حساب شعبنا".

ووقع أكثر من 6 آلاف شخص على عريضة تطالب بإعادة "النجمة الكبرى لأفريقيا"، وعرضها في متحف بجنوب أفريقيا.

وحثّ عضو برلمان جنوب أفريقيا، فويولويتو زونجولا، بلاده على "المطالبة بتعويضات عن كل الأضرار التي سببتها بريطانيا، وكذلك المطالبة بإعادة كل الذهب والماس الذي سرقته بريطانيا".

وفقًا لـ Royal Collection Trust، التي تشرف على المجموعة الملكية للعائلة المالكة البريطانية، تم تقديم ألماسة "كولينان" إلى الملك إدوارد السابع في عام 1907، بعد عامين من اكتشافها في منجم خاص في جنوب إفريقيا.

ويذكر أن الماسة الأصلية، التي تزن حوالي 3,106 قيراطًا في شكلها الطبيعي، كانت "بحجم قلب الإنسان".

ودعمًا لمطالبة الملكية البريطانية بالحجر الثمين، أوضحت شركة Royal Asscher أن الجوهرة قد اشترتها حكومة ترانسفال في جنوب أفريقيا (التي يديرها الحكم البريطاني)، وقُدمت إلى الملك إدوارد السابع كهدية عيد ميلاد.

يرفض إيفريستو بينيرا، أستاذ السياسة الأفريقية بجامعة جنوب أفريقيا، هذه الرواية.

وقال لشبكة CNN إن "المعاملات الاستعمارية غير مشروعة وغير أخلاقية".

ووفقًا لـ Royal Asscher، تم تقطيع الماس "كولينان" إلى تسعة أحجار كبيرة و96 قطعة أصغر.

وأطلق الملك إدوارد السابع على أكبر هذه الأحجار اسم "النجمة الكبرى لأفريقيا".

وشوهدت الملكة إليزابيث الثانية في العديد من اللوحات وهي ترتدي هذا الماس.

وقالت لي آن ماثيس، المتحدثة الوطنية باسم حزب مقاتلي الحرية الاقتصادية (EFF)، وهو حزب سياسي معارض في جنوب أفريقيا، لشبكة CNN إن "ملكة إنجلترا الراحلة تتباهى بهذه (الماسات) لأكثر من نصف قرن".

واتهمت ماتيس القوى الاستعمارية البريطانية بسرقة الأراضي ومصادرة الألغام التي تخص السكان الأصليين.

وقالت ماتيس لشبكة CNN: "نحن لا نطالب بإعادتها، لأن هذا يعني أن هناك اتفاقية سارية بموجبه استعارت العائلة المالكة البريطانية الماس.. إنها في حوزتهم فقط نتيجة للاستعمار الذي خنق السكان الأصليين في هذا البلد، وفي أماكن أخرى".

تناضل البلدان الأفريقية باستمرار لاستعادة القطع الأثرية الثقافية التي نهبتها القوات الاستعمارية.

وفي الشهر الماضي، وافق متحف في لندن على إعادة 72 قطعة مسروقة من مملكة بنين، في جنوب نيجيريا، خلال عملية عسكرية بريطانية عام 1897.