في دمشق.. ما زالت الفضّة تعرف طريقها بين نقوش النحاس

في دمشق.. ما زالت الفضّة تعرف طريقها بين نقوش النحاس

يتناغم صوت طرق الأزاميل الصغيرة على النحاس، مع أصوات المارّة، بينما يرسم الشاب حماده السيّد على أوانٍ وتشكيلاتٍ نحاسيّة تتنوّع استخداماتها.

إعداد
  • محمد الأزن
نشر
...
نشر