بيوت من الخيزران..تحف فنية "استثنائية" في فيتنام

سياحة
نشر
بيوت من الخيزران..تحف فنية "استثنائية" في فيتنام
7/7بيوت من الخيزران..تحف فنية "استثنائية" في فيتنام

عندما تتزوج فتاة من أسرة إيدي، تضاف حجرة إلى المنزل القائم من أجل العروسين. وكلما كبرت العائلة، كلما زاد طول المنزل.

فيتنام (CNN) -- عندما يرتبط الأمر بحرف فيتنام التقليدية، فغالباً ما تحصل أزياء قبائل "فلاور همونغ" و"ريد داو" الشمالية على كل الاهتمام.

ولكن، إذا حاولتم استكشاف المرتفعات الوسطى على حدود لاوس وكمبوديا، ستشعرون بالانبهار بفنون العمارة التقليدية غير العادية.

"إيدي،" و"بهنار" و"غياراي" هي فقط ثلاث من 53 مجموعة من الأقليات العرقية في فيتنام، والتي يبلغ عدد سكانها بين حوالي 200 ألف و300 ألف شخص. وينتمي هؤلاء الأقليات إلى محافظات "داك لاك،" و"جيا لاي" و"كون توم،" وهي مناطق تأثرت بالحروب بين الفرنسيين والأمريكيين. 

بالإضافة إلى ذلك، تعاني هذه المجموعات من تاريخ مارست فيه الحكومة الفيتنامية الكثير من التهميش.

ورغم كل ما مرت به، إلا أن هذه المجموعات تشبث بشدة بأسلوب الحياة التقليدي، الغني بالطقوس الوثنية، والمنازل الغريبة بعمارتها.

تعرفوا أكثر إلى ما يعرفه القليل من السياح عن فنون العمارة لدى الأقليات العرقية في فيتنام، في معرض الصور أعلاه: 

نشر