مدينة هندية "ترقص" مع الموت وتحوله إلى طقس احتفالي

سياحة
نشر
مدينة هندية "ترقص مع" الموت وتحوله إلى طقس احتفالي
8/8مدينة هندية "ترقص مع" الموت وتحوله إلى طقس احتفالي

ورغم أن فاراناسي تعتبر "مدينة الموت" بامتياز، إلا أنها تبض بالحياة. فليس من الغريب رؤية مجموعة من المراهقين وهم يلتقطون صورة "سيلفي" أمام بقايا جثة تحترق، أو سماع نساء يغنين وهن يغسلن الملابس على أعتاب الأدراج على ضفه نهر "غانغ"، أو رؤية بعض الرجال وهم يحاولون دفع الأبقار بعيداً عن الطريق.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- في العام 1897، وصف الروائي الأمريكي الشهير مارك توين مدينة فاراناسي الهندية قائلاً إنها "أقدم من التاريخ، وأقدم من التقاليد، وحتى أقدم من الأساطير".

وبعد مرور أكثر من قرن على كلمات توين، لا تزال فاراناسي تعيش بمعزل عن التطور المرتبط بأي مدينة في القرن الواحد والعشرين. وهذا لأن هذه المدينة، التي تُعتبر العاصمة الروحية للديانة الهندوسية منذ ألف عام، لا تعطي المستقبل كثيراً من اهتمامها.

إذ كرّست فاراناسي نفسها لأن تكون "مدينة الموت". فالموت فيها يعتبر فناً يدعو للاحتفال، وتقليداً للعبور من جانب لآخر، لدرجة جعلت شوارعها تمتلئ بالأشخاص الذين يمارسون تقاليد متعلقة بالموت.

قد يهمك أيضاً: تجربة "الموت"..مرضى الاكتئاب في كوريا الجنوبية يشاركون في مراسم "جنازتهم" وهم أحياء

وسبب شهرة هذه المدينة بين أتباع الديانة الهندوسية كوجهة للموت، هو إيمانهم بأن إحراق جثثهم فيها سيحرر أرواحهم، وسيجعلها جزء من الروح الإلهية الخالدة في النعيم. وتبدأ رحلة تحرر الروح تلك على عتبات الدرج الذي يقود إلى نهر "غانغ"، حيث توجد المحارق التي تستعمل في الجنازات.

وتتعرفون إكثر إلى "مدينة الموت" الهندية من خلال الضغط على الصور في المعرض أعلاه: 

قد يهمك أيضاً: شاهد ..٢٧ شخصاً ضحية تدافع في طقوس هندوسية

قد يهمك أيضاً: هذه البلدة في الهند لم يسبق لها الحصول على الكهرباء أبداً

 

نشر