بالصور.. سكان غابات الأمازون المطيرة كما لم تروهم من قبل

سياحة
نشر
بالصور.. سكان غابات الأمازون المطيرة كما لم تروهم من قبل
6/6بالصور.. سكان غابات الأمازون المطيرة كما لم تروهم من قبل

كومبيري هو شامان المجتمع. وهو يلعب دوراً مهما في ثقافة شعب هواراني، إذ أنه "معالج" المجتمع الذي لديه معلومات واسعة عن الحيوانات والأشجار والأعشاب التي تستخدم كأدوية أو كسموم.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- في أعماق غابات الأمازون المطيرة في الإكوادور تعيش قبائل "هواراني"، التي أراد المصور تروبال بانديا توثيق عاداتها التي ما زال أفرادها يتمسكون بها.

وقد قام تروبال برحلة استغرقت حوالي 30 ساعة في الجو والبحر والبر للوصول إلى هذا المجتمع المحلي الذي قد عاش في الغابات المطيرة لآلاف السنين، ولم يكن لديه أي اتصال بالعالم الخارجي حتى ستينات القرن الماضي. 

قد يعجبك أيضا.. لوحات فنية من الطبيعة ستخطف أنفاسك!

ومنذ ذلك الحين، حدثت تغيرات متنوعة داخل مجتمعات قبائل "هواراني"، مثل إدخال أجهزة الراديو داخل العديد من منازلهم، واستهلاك الغذاء من مدن أخرى وارتداء الملابس الغربية. 

ويقول بانديا إن هدفه الرئيسي في توثيق حياة بعض أفراد قبائل "هواراني" هو تصوير حياة لم تتغير أو تندمج مع العالم الخارجي بعد. وأضاف: "لو كنت قد عملت على هذا المشروع بعد عشر سنوات من اليوم، لما كنت التقط حياتهم بهذا الشكل."

قد يهمك أيضا.. قبيلة "دوخا" تعتنق الديانة "الشامانية" وتنافس "بابا نويل" على أعز أصدقائه.. 

تعرفوا أكثر على مشروع بانديا في معرض الصور أعلاه:

نشر