لمحبي المغامرة.. القفز بـ"البيجاما المعدلة" هو مستقبل الطيران

القفز بـ"البيجاما المعدلة" هو مستقبل الطيران

سياحة وسفر
نُشر يوم الثلاثاء, 29 ديسمبر/كانون الأول 2015; 01:33 (GMT +0400). آخر تحديث الثلاثاء, 17 يناير/كانون الثاني 2017; 10:18 (GMT +0400).
1:59

القفز بالمظلات أمر شيق. لكن أن تفعل ذلك لابساً بذلة القفز، تلك مغامرة كبيرة.

أنا توني أوراغالو، وعملي هو صنع البذلات ذات الأجنحة. حالما بدأت القفز بالمظلات، بدأت بالخياطة. علمتني والدتي في بريطانيا كيفية الخياطة بالآلة المحلية، وهي عملي الآن.

بذلة القفز هي قطعة قماش، فبإمكانك أن تقوم بأغلب هذه النشاطات لابساً البيجاما. لكن ومع تغيير صغير من أجل البذلة ذات الأجنحة، بإمكانك الانطلاق.

في القفز بالمظلات، تكون سرعة الهبوط في الطيران السطحي 120 ميلاً في الساعة، والطيران الحر 150 ميلاً في الساعة. لكن مع البذلة ذات الأجنحة، فإنك ربما تهبط بسرعة 30 ميلاً في الساعة.

صنعت البذلات عن طريق اللمس.. فعليَّ أن أنظر لما أحتاج إليه مثل زيادة السرعة أو الانحدار، وبعدها أخمن كيفية تغيير قوالبي للوصول إلى ذلك. دائماً ما يكون يومي في المكتب هو بالعمل على النماذج الأولية وإحداث تغييرات صغيرة للقوالب لنرى إن كانت أفضل. كل ستة أشهر، ستحتاج لبذلة جديدة. أنا متحمس لذلك.. أن أجلس وأصنع بذلة جديدة.. أخيطها لتقفز بها.

تتغير الرياضة كل الوقت، ويجد الناس طرقاً جديدة للطيران. كان الأمر أن تطير إلى جانب الجبل.. لكن في يومنا هذا، تطير بالقرب من الأرض وستحتاج لكل ما تملكه حتى تقوم بأداء جيد وتبقى على قيد الحياة.

المغامرة مختلفة بالنسبة لكل شخص. فيعتبر البعض القفز بالمظلات مغامرة. وعندما تصاب بالإرهاق، تذهب للقفز بالمظلة، وبعدها تنسى أمره.