الحياة البرية بأبهى صورها في القطب الشمالي

الحياة البرية بأبهى صورها في القطب الشمالي

اخترنا لكم
نُشر يوم الأحد, 24 يناير/كانون الثاني 2016; 01:45 (GMT +0400). آخر تحديث يوم الاثنين, 24 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 07:04 (GMT +0400).
1:44

كيف يلتقط المصورون روعة الحياة البرية في القطب المتجمد الشمالي؟

مايكل دايفيس (مصور فوتوغرافي): ما أحاول فعله في غالبية أعمالي الفنية، سواء كنت أرسم اللوحات أو ألتقط الصور، هو أنني أحاول أن أعطي العالم لمحة عن طبيعة حياتنا اليومية.

إنه مكان جميل جداً، لكنه سيقتلك لحظة هبوطك من الطائرة.

كل مرة أخرج فيها، أفكر في طريق العودة، وإذا بدأت الرحلة وهبت الرياح بقوة، تأكد من تأمين رحلة العودة قبل أن تقضي الرياح على آثار طريقكزوّد نفسك بجهاز تحديد المواقع، أو معدات للبقاء على قيد الحياة، هذا ما أفعله دائماً.

أحد أكبر المشاكل هنا، هي التأقلم مع الطقس البارد واستخدام معدات التصويرقد تتجمد العدسة، أو الكاميرا أو البطاريات أو يديك... حتى شيء بسيط كالنظر في عين الكاميرا لتحديد إطار الصورة، قد يُجمد أنفك.

لقطة "ذا تي،" خططت لها مسبقاً، إذ أنني أردت التقاط صورة للشمس في المكان الذي كانت فيهأردتها متمركزة تماماً فوق الأفق أو ما يُسمى بـ"توهج العدسة" والذي يجعل الصورة تبدو وكأنها نجم منفجر، ولذا، عرفت كيف ألتقط صورة الشمس في موقعها المثالي.

أدركت أنه كان عليّ أن أكون في موقع أعلى الجبل، لأن الضوء كان يصل إلى قمة الجبال، لذا كان علينا الصعود إلى الأعلى لالتقاطهاوعندما التقطت تلك الصورة، لم أعتقد أنها ستكون مهمة جداً. وظننت أن كل ما في الأمر هو أني تمكنت من التقاط صورة خططت لها مسبقاً، ولكن على حد علمي، لطالما التقطت صوراً خططت لها مسبقاً.

ولحسن حظي، اُعتبرت الصورة "عاصفة حظ مثالية" جُنّ عليها العالم بأجمعه.