رحلة داخل حمامات ميلانو السرية..حلاقة وتقليم أظافر واسترخاء في أحواض استحمام راقية

سياحة
نشر
رحلة داخل حمامات ميلانو السرية..حلاقة وتقليم أظافر واسترخاء في أحواض استحمام راقية
7/7رحلة داخل حمامات ميلانو السرية..حلاقة وتقليم أظافر واسترخاء في أحواض استحمام راقية

يستطيع الزوار اليوم رؤية الحمامات وبرك السباحة، وصالونات الحلاقة، ووكالات السفر، ومكتب البريد، والبنوك، والهواتف العامة.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- قد تكون مرافق الحمامات الحديثة قد سهلت الحياة وجعلتها أكثر نظافة، ولكنها دمرت أيضاً جزءاً كبيراً من تراث الفن الإيطالي.

قد يعجبك أيضا.. من هنا انطلقت "أفضل فكرة في أمريكا

وفما مضى، وقبل تزويد المنازل بأنظمة المياه الجارية، وانتشار أحواض الاستحمام، كان الإيطاليون يزورون منازل عامة للاستحمام، تتماشى في أسلوبها مع أسلوب عاصمة إيطاليا والموضة العالمية، ميلانو.

ولابد أن الوجهة الأكثر شعبية لسكان مدينة ميلانو الجميلة كانت مجمع "ألبيبرغو دويرنو فينيسيا" الأشبه بفندق صباحي، حيث كان يجتمع أفراد المجتمع من جميع الطبقات الاجتماعية المختلفة، لأغراض استجمام، كالاستحمام والحلاقة والتزين وتقليم الأظافر.

شاهد أيضا.. شاهد.. منحوتات الفنان KAWS المثير للجدل "تدب فيها الحياة" في الهواء الطلق

وفي بداية القرن الماضي، اعتبر قصر النظافة هذا الذي بني تحت الأرض بطراز الآرت ديكو، أحد أهم الوجهات في ميلانو، حيث زاره أشخاص من جميع الطبقات الاجتماعية، ومن بينهن سيدات من الطبقة البرجوازية، ورجال أعمال شباب، أو شيوخ ومشردين.

ولكن، مع تغلغل أنظمة أنابيب المياه في كل البيوت، بدأ الناس يهجرون "ألبيرغو" ويكتفون بالاستحمام في منازلهم. 

قد يهمك أيضا.. مهرجان "هوم ستروم" الوثني.. هل يضحي السويسريون بأحد أفرادهم خلاله؟

وحالياً، أُغلق مجمع "ألبيبرغو" خلف باب صدئ في محطة مترو ساحة فينيسيا في ميلانو، بعيداً عن آلاف السياح الغافلين عن وجوده.

تعرفوا أكثر إلى مجمع "ألبيبرغو دويرنو فينيسيا" في معرض الصور أعلاه:

نشر