شاهد.. كيف غيرت المصاعد الكهربائية حياة البشرية؟

شاهد.. كيف غيرت المصاعد الكهربائية حياة البشرية؟

سياحة وسفر
نُشر يوم الخميس, 05 مايو/أيار 2016; 03:02 (GMT +0400). آخر تحديث يوم الاثنين, 24 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 11:12 (GMT +0400).
1:31

الفكرة الأساسية لم تكن جديدة، فالمصاعد البدائية كانت موجودة منذ آلاف السنين، ولكنها كانت تعتمد بشكل رئيسي على طاقة الانسان

إذا زار شخص من القرن التاسع عشر مدينة نيويورك الأمريكية بطابعها الحديث، فما هو أول شيء سيلاحظه؟
الارتفاعات
فخلال القرن الماضي أصبحت المدن أكثر ارتفاعاً
 
وفي بداية القرن العشرين كان من الصعب العثور على مبنى يزيد ارتفاعه عن ستة طوابق، لكن بعد ذلك ابتكرت المصاعد الحديثة، لتبدأ المباني بالارتفاع بشكل كبير
والفكرة الأساسية لم تكن جديدة، فالمصاعد البدائية كانت موجودة منذ آلاف السنين، ولكنها كانت تعتمد بشكل رئيسي على طاقة الانسان.
وبحلول منتصف القرن التاسع عشر أصبحت المصاعد تستمد طاقتها من المياه والبخار لكن الحبال الرافعة لم تكن موثوقة، ومن هنا بدأت فكرة أوتس لتطوير نظام مكابح بهدف امساك المصعد ومنعه من السقوط في حال انقطاع الحبل.
وليس البشر وحدهم هم من يستخدمون المصاعد، بل بات يمكن نقل الشحنات الثقيلة فيها أيضاَ. واُعتبرت المصاعد حلاً مبتكراً لتعزيز قطاع الأعمال بشكل جذري.
ولم تعد الشركات الصناعية تتنافس فيما بينها على الأماكن المهمة جغرافياً. وفي العام 1860 كانت المنطقة المالية في نيويورك مكتظة جداً، ما طرح إمكانية نقلها إلى منطقة أخرى، لكن ابتكار المصاعد ساهم بحل المشكلة من خلال زيادة ارتفاع المباني. واليوم يقدر عدد المصاعد في أمريكا وحدها بنحو تسعمائة ألف، وهو الأمر الذي سمح باستخدام المصاعد ثمانية عشر مليار مرة سنوياً