ليست خريطة العالم.. ماذا قد تكون هذه الخرائط المضاءة؟

سياحة
نشر
ليست خريطة العالم.. ماذا قد تكون هذه الخرائط المضاءة؟
8/8ليست خريطة العالم.. ماذا قد تكون هذه الخرائط المضاءة؟

ويقول شوكس إن دراسته للجغرافيا، جعلته يدرك مدى كثرة وأهمية الأماكن والمواقع الخلّابة والمدهشة الموجودة على هذا الكوكب

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- عندما نفكر في مجال رسم الخرائط، أول صور ستخطر على بالنا، هي تلك القديمة والمفصلة بالألوان الترابية الصفراء. ولكن، يحاول رسّام الخرائط الرقمية، روبرت شوكس، تغيير هذا المنظور من خلال رسمه نوعاً جديداً من الخرائط، يحول فيه أشكال الطبيعة إلى أعمال فنية معاصرة.

قد يعجبك أيضا.. هكذا تكون بريطانياً مائة في المائة

ويعتمد الفنان المجري اسم "جندب الجغرافيا،" المستعار عندما يرسم خرائطه، مستخدماً برمجيات مفتوحة المصدر، وبيانات الأقمار الصناعية، لرسم أنهار العالم بطريقة جديدة يجعلها تبدو وكأنها تسبح وسط أحواض ألوان زاهية.

ويشرح شوكس أنه يركز على رسم الأنهار لأنها تعتبر من أعمال الطبيعة الرائعة، التي لديها شكلها المقرر دون أن يضطر هو إلى رسمها، وما عليه سوى تصميمها، وتحديد سماكة الخطوط التي تظهر عليها.

ويعتمد شوكس على نظام المعلومات الجغرافية مفتوحة المصدر، لإعداد بيانات خرائطه وتصميمها، ثم يقوم بتحميلها على برنامج لتعديل الصور لتنظيم الخطوط وخلق تأثير مرئي درامي لها.

قد يهمك أيضا.. ينتظرك الكثير في بالي..الق نظرة أقرب

وتستند أعمال شوكس الفنية على العلم مائة بالمائة، إذ يستخدم بيانات الأقمار الصناعية، ونماذج الارتفاعات الرقمية، حيث يُوضع كل تيار ونهر على مقياس يتراوح بين واحد و10، بناء على ترتيب أحجامها.

ويقضي شوكس عدة أيام وهو يعمل على تقرير سماكة كل خط على الخريطة، ويجرّب عشرات الألوان في كل تصميم. وتتضمن أعماله الفنية أكثر من ألف نهر أو مجمعات مائية، كما يمكن أن يصل عدد الخطوط فيها إلى أكثر من مليون خط.

ويقول شوكس إن دراسته للجغرافيا، جعلته يدرك مدى كثرة وأهمية الأماكن والمواقع الخلّابة والمدهشة الموجودة على هذا الكوكب، ما دفعه إلى اللحاق بحلمه الكبير، وبدء مهمته للعيش في كل قارة ومنطقة ثقافية لبضعة أشهر.

وأيضا.. “قلعة قطنية” لها أثر السحر والشفاء بتركيا

تعرّفوا إلى أعمال شوكس الفنية الجغرافية في معرض الصور أعلاه:
 

نشر