صور لبيروت والقاهرة والقدس نشرت قبل 500 عام من اجتياح "إنستغرام".. عرض أول دليل سفر بالعالم في لندن

سياحة
نشر
عرض أول دليل للسفر بالعالم في لندن

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- صورٌ أسرت قلوب العديد من الأشخاص عندما نُشرت للمرة الأولى، بحيث حرص البعض على تكرار المشاهد الساحرة التي وثقها ارهارد ريويتش للقدس والبندقية.

وإذا ظننت أن هذه الصور تبدو مألوفة، فأنت مخطئ، لأنها نُشرت قبل 500 عام من اجتياح منصة "إنستغرام".

ويُقال إن كتاب "Peregrinatio in Terram Sanctam"، أي "رحلة حج إلى الأرض المقدسة"، الذي نُشر في عام 1486، هو أول دليل للسفر في العالم، إذ كتبه برنهارد فون برايدن باخ، وزوده ريويتش بالرسوم التوضيحية.

عرض أول دليل للسفر بالعالم في لندن

وسرعان ما أصبح الثنائي من أول المدونين في قطاع السفر، حيث أسرت رحلتهما، عبر إيطاليا والبحر الأبيض المتوسط، قلوب القرّاء.

ويُشار إلى أن رسوم ريويتش التوضيحية هي في الواقع أول صور دقيقة تعكس شتى الوجهات، مثل القاهرة وبيروت وجزيرة رودس اليونانية. وبالنسبة لردة فعل الأوروبيين في القرن الخامس، فقد أدهشتهم الصور.

وكان المسافرون، الذين يخططون للحج إلى الأرض المقدسة، يستمتعون بالنظر إلى خريطة القدس، التي تعد أول خريطة مطبوعة للمدينة.

ورغم أن الكتاب قد أعيدت طباعته مراراً وتكراراً، إلاّ أنه لم يبق سوى عدد قليل من الإصدارات الأولى، التي نادراً ما عُرضت للعلن بسبب حساسية صفحاته تجاه الضوء.

ولكن، سيُعرض نسخة من الكتاب هذا الأسبوع في المتحف البريطاني بلندن.

عرض أول دليل للسفر بالعالم في لندن

وسيكون الكتاب، الذي يعد جزءاً من مجموعة المتحف البريطاني، تحت مظلة معرض جديد يوم الخميس، يعرف باسم "مستوحى من الشرق: كيف أثر العالم الإسلامي على الفن الغربي". وهناك، سيعرض الكتاب خريطة القدس، والتي تتمحور حول قبة الصخرة.

لذا، حاول زيارة المعرض قبل انتهائه في 26 يناير/ كانون الثاني 2020.

عرض أول دليل للسفر بالعالم في لندن

ولكن، كانت رحلة الثنائي مختلفة عن كتب السفر المعاصرة، فرحلتهما إلى الأرض المقدسة من مدينة البندقية قد استغرقت حوالي عامين، بدءاً من عام 1483 إلى عام 1484 .

ووصفت أمينة المطبوعات الألمانية في المتحف البريطاني، جوليا بارتروم، الكتاب أنه "الأكثر مبيعاً في القرن الخامس عشر"، إذ يعود سبب نجاحه إلى الصور المرفقة به.

وقالت: "قبل إصدار هذا الكتاب، كانت معظم صور الأماكن، مثل القدس أو البندقية، غير حقيقية بالكامل"، مضيفة أن "عدد قليل من الأشخاص في أوروبا قد زاروا هذه الأماكن، فلم يكن لديهم فكرة حول شكلها بالواقع".

 

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر