لبناني ينشر صوراً تغطي 100 عام من العصر الذهبي الجميل في بلاد الأرز

سياحة
نشر
3 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
غابة "أرز الرب"

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- يمر الوقت أحياناً بسرعة خاطفة، تاركاً معه الكثير من الذكريات، التي تجعلنا نشعر بالحسرة أحياناً على مرورها كمرور الكرام. فمن منا يتذكر لبنان، التي لطالما عُرفت بكونها "باريس الشرق الأوسط"، وهي في ذروة أيامها الجميلة والنابضة بالحياة.

وبدوره، قرر اللبناني جاك الكاري، وهو يعمل في مجال المبيعات والتسويق، أن يعزف على أوتار الزمن الساحر، ويُعيد بذكريات أكثر من ٢٠ ألف شخص، عبر حسابه "Oldbeirut.lb"، على موقع "إنستغرام".

كثير منا يملك صوراً قديمة، كانت قد حُفظت في ألبومات عتيقة.. صورٌ ربما تجدها صامتة ولكنها تحمل في الواقع بين طياتها بهجة تأخذك إلى عالم آخر.

أنشأ الكاري حسابه على "إنستغرام" منذ حوالي عامين، بغية إحياء "العصر الذهبي" لمسقط رأسه لبنان. ففي حديثه مع موقع CNN بالعربية، قال: "أريد تقديمه للجيل الحديث بطريقة مبتكرة، خاصة أن الوضع الحالي بالبلاد لا يكشف عن سحره السابق وتقاليده".

ومن العوامل التي حفزت الكاري لإنشاء حسابه "Oldbeirut.lb"، عبر موقع "إنستغرام"، هي فراقه عن لبنان لحوالي 11 عاماً، والحنين للذكريات التي تفرض نفسها حين تشاء.

ويقدم الحساب صوراً نادراً، ستجعلك تشعر بالذهول في كل مرة تدخل فيها حسابه.. فتارة تجد صور أبرز الشخصيات اللبنانية، مثل راغب علامة، ونجوى كرم، إضافة إلى مراحل حياة الشحرورة صباح، وتارة أخرى تجد صوراً لمطارات بيروت منذ ستينيات القرن الماضي.  

ويستخدم الكاري أدوات بحث مختلفة للبحث عن صور تحمل بين طياتها قصص جميلة. فلا يقتصر الحساب على نشر صور الشخصيات الشهيرة، وإنما يعود بك إلى زمن الإعلانات القديمة، كالنسكافيه أو السجائر، في خمسينيات وستينيات القرن الماضي.

وبالطبع، لا يمكن نسيان شوارع البلاد الجميلة، التي تجد بعضها بالأبيض والأسود، فغالبيتها تعود إلى عشرينيات وأربعينيات القرن الماضي.  

وتغطي هذه الصور فترة زمنية تبلغ حوالي 100 عام، إذ تتراوح بين أواخر القرن التاسع عشر وأواخر القرن العشرين. فعند سؤال الكاري عن صورته المفضلة، قال: "هل هناك ابن مفضل لدى الأهل؟"

ولا يخل عمل الكاري من التحديات، إذ يحرص دوماً على مشاركة الصور الأكثر ملائمة، والحفاظ على نشاط وحيوية حسابه. ليس ذلك فحسب، وإنما جعل حساب "Oldbeirut.lb" بمثابة منصة لتعبير المتابعين عن آرائهم بحرية، لكن بعيداً عن السياسة.

وكان الحساب قد أثار إعجاب العديد من المتابعين، الذي عبَّر تفاعلهم اليومي عن مدى فخرهم بالشعب اللبناني الجميل. فكل صورة تسعى إلى تذكير الجيل المعاصر بماضيهم للحفاظ عليه.

 

نشر