تجميع آخر طائرة عملاقة من طراز إيرباص "A380" في فرنسا.. هل انتهى عصرها؟

سياحة
نشر
4 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- تعد طائرة إيرباص "A380"، وهي تتكون من أربعة ملايين قطعة من 30 دولة مختلفة، أكبر طائرة ركاب في العالم، وقد أوشك عصرها على الانتهاء.

تم الانتهاء مؤخراً من التجميع الأولي للطائرة العملاقة الأخيرة من إيرباص "A380"، بعد الإعلان في عام 2019 عن توقف مصنعي الطائرات الأوروبيين عن تصنيع هذه الطائرة.

ومنذ تسليم أول طائرة "سوبر جامبو" إلى الخطوط الجوية السنغافورية في عام 2007، خرج من هذا المصنع أكثر من 240 طائرة "A380".

وتم الانتهاء من التجميع الأولي للطائرة النفاثة ذات الطابقين، ورقمها التسلسلي هو 272 ، مع توقف محطة التصنيع 40 عن العمل.

واليوم، تنتقل الطائرة إلى المحطة 30.

 وقالت آن جالابيرت، وهي مديرة العلاقات الإعلامية في إيرباص، لـCNN Travel، إنه سيتم تثبيت المحركات وإجراء الاختبارات على الأنظمة الكهربائية والهيدروليكية، وأجهزة الحاسوب الموجودة على متن الطائرة، إضافة إلى معدات الهبوط والأجزاء المتحركة.

وأوضحت أنه سيتم إجراء الاختبارات النهائية في الخارج، بما في ذلك معايرة مقياس الوقود، وضغط المقصورة، وأجهزة الراديو، والرادار، وأنظمة الملاحة وختم خزان الوقود، ثم "تُحضر الطائرة للطيران".

وبعد إجراء اختبارات المحرك، ستقوم الطائرة بأول رحلة تجريبية لها إلى هامبورغ، ألمانيا، حيث سيتم تركيب المقصورة وتجهيزها، وستتزين بكسوة عميلها، وهو طيران الإمارات.

وكانت آخر قافلة متجهة إلى خط التجميع النهائي في فبراير/ شباط من هذا العام، حيث خرج المئات في قرية ليفينياك الفرنسية لمشاهدة الأجنحة وأقسام جسم الطائرة والطائرة الخلفية الأفقية، التي يتم نقلها بواسطة الشاحنات.

ويعد تجميع قطع "A380" معاً مهمة شاقة، حيث تشارك 1500 شركة في تصنيع جميع الأجزاء الفردية، من المسامير إلى البراغي والمقاعد والمحركات.

وجاءت أقسام جسم الطائرة من هامبورغ بألمانيا، وسان نازير في فرنسا، وتم تصنيع ذيل الطائرة الأفقي في إسبانيا، وزعنفة الذيل العمودية صنعت أيضا في هامبورغ. مع وصول جميع الأجزاء إلى فرنسا عن طريق البر والبحر والجو.

ويذكر أن طائرة "A380" هي واحدة من ثماني طائرات لا يزال من المقرر تسليمها إلى طيران الإمارات، ولا يزال هناك طائرة أخرى متجهة إلى شركة الطيران اليابانية "ANA".

وتم تطوير طائرة إيرباص "A380" بتكلفة 25 مليار دولار، وبسعة تصل إلى 853 راكباً.

يقول الرئيس التنفيذي لشركة إيرباص، توم إندرز، في فبراير/ شباط 2019 : "إنه قرار مؤلم"، معلناً عن قرار إيقاف إنتاج الطائرة.

وأَضاف: "استثمرنا الكثير من الجهد، والكثير من الموارد، في هذه الطائرة".

وبحلول وقت الإعلان عام 2019 ، كانت الشركة قد سلمت 234 طائرة فقط، أي أقل من ربع العدد، وهو يصل إلى 1200، الذي توقعته عندما تم طرح الطائرة ذات الطابقين.

وتحول اهتمام شركات الطيران إلى الطائرات الأخف وزناً والأكثر كفاءة في استهلاك الوقود.. واليوم، تسبب الوباء في تسريع زوال الطائرات أكثر.

أوقفت شركات الطيران، بما في ذلك "لوفتهانزا" و"كانتاس" والخطوط الجوية الفرنسية، طائراتها العملاقة في وقت سابق من هذا العام، عندما كان هناك انخفاض حاد في الطلب على السفر الجوي.

وأعلنت شركة "Tarmac Aerosave"، ومقرها مدينة تارب الفرنسية، عن الانتهاء من أول مشروع لتفكيك طائرة "A380" في نوفمبر/ تشرين الثاني 2019.

نشر