ألهمت أساطيرهم وكنوزهم المؤامرات والأفلام.. من هم حراس الكأس المقدسة؟

سياحة
نشر
4 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
هذا الجبن الذهبي النادر يصنع فقط في الجبال البولندية

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- كان فرسان الهيكل عبارة عن مجموعة من المحاربين الذين ألهمت مغامراتهم في أوروبا والشرق الأوسط نظريات المؤامرة الحديثة، وحبكات الأفلام. وكانوا يُعرفون أيضاً بكونهم حراس الكأس المقدسة.

ومثل الكثير من الرحالة العظماء، احتاج فرسان الهيكل (Knights Templar) من العصور الوسطى إلى مكان لتلميع دروعهم، ويمكن العثور على هياكلهم الشهيرة في أنحاء المملكة المتحدة، وفرنسا، وإيطاليا، والبرتغال، وإسبانيا.

وتتواجد آثارهم الأقل شهرة من الكنائس والتحصينات في غرب بولندا.

ألهمت أساطيرهم وكنوزهم المؤامرات والأفلام.. من هم حراس الكأس المقدسة؟
في القرن الـ13، استقر فرسان الهيكل غرب بولندا. وتُعد كنيسة "Saint Stanislaus" من الهياكل التي شيدوها في قرية "Chwarszczany". تصوير: Courtesy Małgosia Krakowska

ومن شأن رحلة إلى غرب بوميرانيا، وفي قرى "Chwarszczany"، و"Myślibórz"، و"Rurka" أن تجلبك إلى وجهة تم إغفالها، ولا تزال تكشف عن أسرارها التاريخية.

ألهمت أساطيرهم وكنوزهم المؤامرات والأفلام.. من هم حراس الكأس المقدسة؟
يعود هذا المبنى الذي يقع في وسط قرية "Mysliborz" إلى زمن الفرسان في العصور الوسطى. تصوير: Małgosia Krakowska

ووفقاً لأسطورة محلية، قيل إن هذا هو المكان الذي لا يزال من المحتمل أن تكون الكأس المقدسة مخبأة فيه، أي الكأس التي شرب منها المسيح في العشاء الأخير.

كنائس قاومت مرور الزمن

ألهمت أساطيرهم وكنوزهم المؤامرات والأفلام.. من هم حراس الكأس المقدسة؟
يعتقد علماء الآثار أن هناك مدخلاً لنفق سري تحت الكنيسة الصغيرة في قرية "Chwarszczany". تصوير: Courtesy Małgosia Krakowska

وهنا، أنشأ الفرسان مكاناً للعبادة، أي كنيسة "Saint Stanislaus"، والتي بنيت في عام 1232 في بقعة منعزلة.

ويظهر المبنى بسماته الدفاعية، إذ بنيت جدرانه لتحمّل الهجمات، ومرور الزمن، وتُستخدم الكنيسة كمكان للعبادة إلى اليوم.

ولا تزال الاكتشافات المستمرة تلقي الضوء على حياة وموت الفرسان وأتباعهم.

ومن بين الأمور التي اكتُشفت أسفل حرم الكنيسة هي جثث بعض الفرسان، وممر سري محتمل.

الإلهام وراء أفلام "إنديانا جونز"

ألهمت أساطيرهم وكنوزهم المؤامرات والأفلام.. من هم حراس الكأس المقدسة؟
صورة تُظهر الكأس الذي تم استُخدامه في فيلم "Indian Jones and the Last Crusade". Credit: JUSTIN TALLIS/AFP via Getty Images

ولطالما سحر هذا الكأس فرسان الهيكل المؤرخين وعلماء الآثار.

وقيل إن "الفرسان أصبحوا حُماة الكأس المقدسة وتابوت العهد"، وهو صندوق يقال إنه يحتوي على بقايا الوصايا العشرة، وهي قصص ألهمت العديد من الحبكات في أفلام "إنديانا جونز"، وفيلم "The Da Vinci Code" لدان براون.

ألهمت أساطيرهم وكنوزهم المؤامرات والأفلام.. من هم حراس الكأس المقدسة؟
واحدة من اللوحات الجدارية التي تم ترميمها في كنيسة "Chwarszczany". تصوير: Małgosia Krakowska

وتُعد كنيسة فرسان الهيكل في "Rurka" بمثابة هيكل حجري يعود تاريخه إلى عام 1250.

وبُنيت الكنيسة على الطراز المعماري لمنطقة ساكسونيا الألمانية.

وعند التوجه بشكل أبعد في الشمال الشرقي، سيصل المسافر بعد 25 دقيقة بالسيارة إلى قرية "Myślibórz"، وهي عبارة عن مجتمع تحيط به الغابات، وأربع بحيرات.

ألهمت أساطيرهم وكنوزهم المؤامرات والأفلام.. من هم حراس الكأس المقدسة؟
وصل فرسان الهيكل إلى قرية "Mysliborz" في القرن الـ13. Credit: Shutterstock

وتوفر الهندسة المعمارية الدفاعية في قرية "Myślibórz" لمحة عما بدت عليه الحياة في زمن الفرسان، وخلال فترة عاشت فيها المجتمعات في ظل الخوف من الحروب والصراعات السياسية على السلطة.

وذكر المؤرخ المحلي، ماريك كارولتشاك، لـCNN أن ظهور فرسان الهيكل على هذه الأرض كان أمراً شائعاً.

وأوضح كارولتشاك أن ذلك كان زمن الحروب الصليبية، ولذلك، "أراد الحكام المحليين تعزيز سلطتهم من خلال دعوة منظمات عسكرية للاستقرار في أراضيهم وتكوين قيادات".

أسرار من البحيرات

ألهمت أساطيرهم وكنوزهم المؤامرات والأفلام.. من هم حراس الكأس المقدسة؟
بوابة "Nowogrodzka" في قرية "Mysliborz"، وهي تُعد واحدة من المداخل الرئيسية للقرية. تصوير: Małgosia Krakowska

وبُنيت التحصينات حول قرية "Myślibórz" في القرنين الثالث عشر والرابع عشر.

وحافظت القرية على تخطيطها الحضري الذي تميزت به في العصور الوسطى.

ويجب على الزوار أن يسألوا عن النفق السري تحت الأرض الذي يمتد أسفل البلدة من الكنيسة الضخمة التي تقع في ساحة السوق، إلى دير الدومينيكان.

وبعد طرد فرسان الهيكل من قرية "Myślibórz" في نهاية القرن الثالث عشر، اختفى كنزهم الأسطوري.

وذكر كارولتشاك أنه بحسب التقاليد المحلية، أغرق الفرسان الكنز بأنفسهم في بحيرة قريبة، فقال: "تقول الأسطورة إن فرسان الهيكل أغرقوا صندوقاً خشبياً يحتوي على عملات ذهبية، والكأس المقدسة".

وجفت البحيرة، التي كانت بالقرب من قرية "Świątki"، ومن المحتمل أنه تم سرقة الكنز، أو تم فقدانه للأبد في المستنقع، وفقاً لما ذكره.

نشر