يحمل اسم بركان "مقدس".. اكتشاف نوع جديد من القرود المهددة بالانقراض في أدغال ميانمار

سياحة
نشر
5 دقائق قراءة
شاهد مقطع فيديو ذات صلة
يحمل اسم بركان "مقدس".. اكتشاف نوع جديد من القرود المهددة بالانقراض في أدغال ميانمار
01:14
ألف سر يختبئ بين أدغال ميانمار

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- اكتشف العلماء نوعاً جديداً من الرئيسيات في أدغال ميانمار، وهو معرض لخطر الانقراض.

ويعد "بوبا لانجور" نوعاً من القرود ذات الذيل الطويل. وتتميز بوجود حلقات حول أعينها وبعض الفراء أعلى رأسها.

ولم يتبق سوى ما يقدر بنحو 200 إلى 260 من هذه القرود، وفقاً لبيان صحفي صادر عن متحف التاريخ الطبيعي في لندن.

وأطلق فريق البحث على هذا النوع الجديد من القرود اسم "Popa langurs" نسبةً للبركان الخامد "جبل بوبا"، والذي يعد مكاناً مقدساً، وصُنّفت على أنها من الأنواع "المهدد بالانقراض".

وقال كبير أمناء متحف التاريخ الطبيعي، روبرتو بورتيلا ميجيز، في البيان: "للأسف، هذا اكتشاف مفرح ومؤسف في آن واحد بسبب العدد المحدود لهذا النوع من الرئيسيات".

يحمل اسم بركان "مقدس".. اكتشاف نوع جديد من القرود المهددة بالانقراض في أدغال ميانمار
لقطة لنوع الرئيسيات المكتشف حديثاً "Popa langur" في ميانمار Credit: AUNG KO LIN/FFI

وأضاف ميجيز "نأمل أنه من خلال منح هذا النوع المكانة التي يستحقها، سيكون هناك المزيد من الجهود المتضافرة في حماية هذه المنطقة والمجموعة القليلة المتبقية من هذا النوع."

ونشر العلماء، الذين ينتمون إلى ثلاث منظمات، نتائجهم يوم الأربعاء في مجلة "Zoological Research".

وفي الدراسة، أجرى باحثون مسوحات ميدانية لقرود اللانغور، واسمها العلمي "Trachypithecus popa". كما قاموا بجمع عينات وحمض نووي لجميع أنواع "Trachypithecus" الأخرى، والتي تشبه نوع "Popa langurs".

وقال البيان الصحفي إن الباحثين قاموا بدمج البيانات من هذه المسوحات والعينات، بالإضافة إلى بيانات من عينات في متاحف أخرى، مما يؤكد وجود الأنواع الجديدة.

وكان أحد الأجزاء المهمة في اللغز عينة عمرها 100 عام تم تخزينها في متحف التاريخ الطبيعي في لندن.

وفي أوائل القرن العشرين، جمع عالم الحيوان البريطاني، جاي شورتريدج آلاف العينات، بما في ذلك عينة "Trachypithecus" عام 1913، التي أعاد فريق الباحثين فحصها.

وأوضح ميجيز أن القرود هي واحدة من أكثر مجموعات الثدييات شهرة، وهذه العينات موجودة في المجموعات لأكثر من 100 عام، مضيفاً "لم يكن لدينا الأدوات أو الخبرة للقيام بهذا العمل من قبل".

وكانت هناك أدلة أخرى على أن "Popa langur" كان نوعاً جديداً كلياً، مثل الاختلافات في طول الذيل، ولون الفراء، وشكل الجمجمة.

وأشار ميجز إلى أن هذه الدراسة توضح أن مجموعات التاريخ الطبيعي تعد بمثابة مورد قيم ورئيسي للبحوث الجينية وفي سياق أزمة التنوع البيولوجي الحالية، ومن الواضح أنها أكثر صلة وأهمية اليوم من أي وقت مضى.

ومن المحتمل أن يكون نوع "Popa langur" منتشراً في جميع أنحاء وسط ميانمار، وفقاً للدراسة، التي حللت السجلات التاريخية مثل عينات المتاحف ومذكرات السفر، إلا أن مجموعات قليلة منها فقط تمكنت من النجاة.

والآن، يعيش ما تبقى من هذا النوع في أربع مجموعات معزولة.

ويوجد أكبر عدد من نوع "Popa langur" عند "جبل بوبا"، وهو موطن لأكثر من 100 نوع لانغور.

ويعد "جبل بوبا"، وهو موقع مقدس لدى البوذيين، موطناً لمحمية حياة برية مهمة أيضاً، ولكن التهديدات لا تزال قائمة بالنسبة لحيوانات "Popa langur" المهددة بالانقراض.

يحمل اسم بركان "مقدس".. اكتشاف نوع جديد من القرود المهددة بالانقراض في أدغال ميانمار
يعد جبل بوبا موقعاً مقدساً ويأوي نحو 100 من نوع قرود "Popa langurs" Credit: thierry falise/lightrocket via images

وقال ميجويز إنه على الرغم من أن جبل بوبا هو محمية وطنية، مما يعني أن الأنواع التي تظهر هناك محمية بموجب القانون، إلا أن الصيد وإزالة الغابات لصناعة الأخشاب لا يزالان يشكلان تهديداً.

وقالت الدراسة إن التهديدات الأخرى تشمل الزحف الزراعي، والتدهور البيئي، واضطرابات أخرى.

وحثت الدراسة الوكالات الدولية مثل الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة، واتفاقية التجارة الدولية للأنواع المهددة بالانقراض على إضافة "Popa langur" إلى قوائم الأنواع المهددة بالانقراض.

وأضافت الدراسة أن تحسين إدارة المناطق المحمية، وخاصة تحسين تطبيق القوانين أمر ضروري لتحقيق الاستقرار بين أكبر مجموعتين معروفتين من نوع الرئيسيات.

وتعاني الغابات في "Bago Yoma" من شدة التدهور، ولكنها لا تزال توفر أكبر موطن متجاور في حال معالجة أزمة إزالة الغابات وتدهورها من خلال تحسين حماية الغابات.

نشر