ملاذ سري في تايلاند يتحول إلى منتجع شاطئي مشهور عالمياً

سياحة
نشر
8 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
كيف تحول هذا الملاذ السري في تايلاند إلى منتجع شاطئي مشهور عالمياً؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- بدأ مايكل دويل بالقيام برحلات منتظمة إلى جزيرة كو فا نجان في خليج تايلاند في منتصف الثمانينيات، مستمتعاً بالحياة المريحة داخل الأكواخ الشاطئية الريفية حول الجزيرة بين فترات عمله كممرض في أستراليا.

وفي النهاية، أقام دويل مقابل شاطئ هات رين المواجه لغروب الشمس في الطرف الجنوبي من الجزيرة، حيث مشهد حياة "الهيبيز" سريع النمو، بدءاً من الموسيقى، ورياضة التاي تشي، الروحية إلى مفهوم المتعة والروحانية.

كيف تحول هذا الملاذ السري في تايلاند إلى منتجع شاطئي مشهور عالمياً؟
يقع منتجع "The Sanctuary" على جزيرة كو فا نجان في خليج تايلاند، وهو منتجع صحي شهير يقدم خدمات السبا واليوغا والتخلص من السموم Credit: courtesy The Sanctuary

وبحلول عام 1989، أصبح شاطئ هات رين مشهور عالمياً بحفلة اكتمال القمر الشهرية على الشاطئ.

وفي أحد الأيام من عام 1991، دُعي دويل من قبل أحد معارفه للاحتفال بافتتاح بقعة جديدة على شاطئ سري أعلى الساحل. وكان يُطلق عليه "The Sanctuary"، أي "الملاذ"، ولا يمكن الوصول إليه، إلا عن طريق القوارب المستأجرة أو سيراً على الأقدام، فوق التلال شديدة الانحدار والرؤوس الصخرية.

واختار دويل الطريق الأخير، ليبدأ هو ومعارفه الجدد الرحلة الشاقة.

ويتذكر دويل: "عندما وصلنا إلى التل الأول، كان مشهد الشاطئ الأبيض الكريستالي ساحراً، دون وجود أي شخص في المكان".

كيف تحول هذا الملاذ السري في تايلاند إلى منتجع شاطئي مشهور عالمياً؟
كان المنتجع يتألف في الأصل من مسكن، وكوخين من طابق واحد من الخشب والقش، بالإضافة إلى مقهى في الهواء الطلق Credit: courtesy The Sanctuary

وتابعت المجموعة رحلتها إلى الشاطئ من خلال السير على طول طريق ضيق مترابط بين مجموعات الصخور العملاقة.

ويتابع دويل: "أثناء المشي من هناك، شعرت كما لو أنني مررت عبر نوع من الغشاء غير المرئي"، مضيفاً أنه حينها أدرك أن حياته قد تغيرت نهائياً.

ويقع منتجع "The Sanctuary" بين صخور الجرانيت العملاقة على الرمال البيضاء، ويتألف من مسكن، واثنين من الأكواخ المصنوعة من الخشب والقش، ومقهى في الهواء الطلق.

واستمر حفل الافتتاح لمدة ثلاثة أيام، مع تبادل مفعم بالحيوية للطعام وأساليب الترفيه.

كيف تحول هذا الملاذ السري في تايلاند إلى منتجع شاطئي مشهور عالمياً؟
في الأيام الأولى، رحب المنتجع بالضيوف الراغبين في الابتعاد عن التسويق المستمر على شاطئ هات رين القريب، حيث يُقام حفل اكتمال القمر الشهري Credit: courtesy The Sanctuary

وأقام دويل هناك لمدة ثلاثة أشهر، إلى جانب حفنة من الأشخاص الذين قضوا فترة طويلة في الليل، وباشروا في بناء المزيد من الأكواخ.

وكان وراء المشروع اثنان من سكان جزيرة كو فا نجان، وهما جيل بيدوز وستيف ساندرز،  وقد قررا إنشاء منتجع "The Sanctuary"، بعد انزعاجهما من التسويق المستمر لمشهد شاطئ "هات رين".

وتقول بيدوز إنهما كانا يديران مقهى على شاطئ هات رين، حيث كانت تقام الحفلات الشاطئية الكبيرة، ولكن قال ستيف ذات يوم إنه وجد أكثر الشواطئ روعة على الساحل.

وكان الخليج، المعروف محلياً باسم "Mangrove Beach"، ملكاً لعائلة تايلندية واحدة. وكان ساندرز قد صادقها، ما سهّل التوصل إلى اتفاق لتأجير الأرض وبناء "The Sanctuary".

وتوضح بيدوز أن عملية البناء بدأت في عام 1990، مضيفةً أنها قضت مع ستيف وقتاً في أوشو الأشرم في الهند، وقد تأثر الثنائي بهذه التجربة بشكل كبير.

ملاذ سري في تايلاند
تقول المؤسسة المشاركة جيل بيدوز: "كنا نعيش بمعتقد الهيبيز بأن كل شخص يمكنه العيش معاً، ولم نكن بحاجة إلى السماح للعالم الخارجي بالدخول وترك المال يفسد كل شيء". Credit: courtesy The Sanctuary

ومنذ البداية، ركز الثنائي بيدوز وساندرز على مفاهيم العافية والروحانية، كما قدما بديلاً لمشاهد الحفلات على الشواطئ الأخرى.

ويوضح الثنائي: "أردنا أن يكون مركزاً للأشخاص من ذوي التفكير المماثل لممارسة اليوغا والتخلص من السموم، والعديد من العلاجات الأخرى، والتي كانت من الناحية العملية سحراً في ذلك الوقت".

وخلال السنوات السبع أو الثماني الأولى، كان منتجع "The Sanctuary" وسكانه منذ فترة طويلة، يتوخون الحذر من الدعاية واهتمام وسائل الإعلام.

ويقول دويل عن تلك السنوات: "شعرنا أن المكان يتمتع بأجواء مثالية، ولم نرد أن نفسد ذلك، لذا حاولنا لفترة من الوقت أن نحتفظ بها لأنفسنا، كسر بين الأصدقاء، قدر الإمكان".

كيف تحول هذا الملاذ السري في تايلاند إلى منتجع شاطئي مشهور عالمياً؟
تتوفر مجموعة متنوعة من خيارات الغرف في المنتجع، من الأجنحة الخاصة إلى المهاجع المشتركة. Credit: The Sanctuary

وفي عام 1998 دعا الزوجان، دويل، لإدارة منتجع "The Sanctuary" حتى يتمكنا من الاهتمام بمصالح أخرى على الجزر وكذلك على أرض الوطن، بالمملكة المتحدة.

وبصفته منجزاً ومنظماً رائعاً، على حد تعبيره، أدخل دويل المنتجع إلى القرن الحادي والعشرين، وقام بتوسيع البرامج في مجال العافية والروحانية لسوق بعيد المدى، مع الحفاظ على العلاقة الحميمة والعفوية التي يقدرها الضيوف الذين عادوا عاماً تلو الآخر.

وبحلول عام 2013، تم حجز منتجع "The Sanctuary" معظم الوقت، وكان يتم رفض مئات الطلبات للإقامة خلال عطلة عيد الميلاد ورأس السنة الجديدة.

وتولى نولان دالبي الإدارة اليومية للمنتجع في عام 2016، على الرغم من أن دويل، الذي يقيم الآن في جزيرة ساموي المجاورة، لا يزال شريكاً في الإدارة.

تحديات "كوفيد-19"

كيف تحول هذا الملاذ السري في تايلاند إلى منتجع شاطئي مشهور عالمياً؟
عندما بدأ انتشار فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم في مارس/آذار 2020 ، كان المنتجع في منتصف موسم ذروة آخر ناجح. Credit: courtesy The Sanctuary

وعندما بدأ انتشار فيروس كورونا بالتسارع في جميع أنحاء العالم في مارس/آذار 2020، كان منتجع "The Sanctuary" في منتصف موسم ذروة آخر ناجح.

ورغم أن الأخبار الدولية دفعت غالبية الضيوف إلى المغادرة، وأن الأشخاص الذين كان من المقرر وصولهم ألغوا حجوزاتهم، إلا أن أكثر من عشرة ضيوف أو نحو ذلك بقوا في المنتجع لفترة طويلة من الشهر.

ويتذكر دويل قائلاً: "كان علينا اتخاذ الكثير من القرارات بسرعة، مع التهديد بإغلاق الحدود وبقاء الأشخاص في المنزل، ومراعاة سلامة وراحة ضيوفنا".

واختار العديد من موظفي "Sanctuary" العودة إلى منازلهم أثناء الإغلاق العام في تايلاند، ومع ذلك استمر المنتجع في العمل مع وجود دويل وطاقم ضيافة محدود.

وقدّم المطعم قائمة مختصرة للمقيمين على المدى الطويل، على هيئة وجبات جاهزة فقط أثناء الإغلاق، ثم لاحقاً لتناولها في المطعم.

واشترى دويل مولداً أصغر لتوفير الوقود، وتشغيل الكهرباء لساعات محدودة كل يوم.

كيف تحول هذا الملاذ السري في تايلاند إلى منتجع شاطئي مشهور عالمياً؟
يقع المركز الصحي الخاص بالمنتجع في منزل شجرة بالقرب من الشاطئ ويقدم مجموعة واسعة من علاجات التجميل. Credit: courtesy The Sanctuary

وبينما أن العديد من الفنادق والمنتجعات في وحول تايلاند أغلقت أبوابها بالكامل منذ منتصف مارس/آذار حتى يونيو/حزيران الماضي أو بعد ذلك، حافظ المنتجع على سجله المتمثل في عدم إغلاقه مطلقاً حتى ليوم واحد منذ افتتاحه الأصلي.

ويرى دويل أن هذه التحديات الحالية تعيده إلى أيامه الأولى، عندما وصل إلى منتجع "The Sanctuary" لأول مرة في عام 1991.

ومع وجود عدد أقل من الضيوف في المنتجع لإبقائه مشغولاً، ركز دالبي انتباهه إلى إيجاد طرق لتقديم تجربة "الملاذ" للأشخاص العالقين في أماكن أخرى من العالم.

وبمساعدة مصور زار منتجع "The Sanctuary" بعد الإغلاق مباشرة، طور دالبي استوديو تسجيل فيديو ريفي في أحد الأكواخ المتاحة، بحيث يمكن بث دروس اليوغا الحية عبر "فيسبوك" وعلى الإنترنت.

ومع اكتساب المزيد من المعدات، تمكن دالبي من تسجيل المدربين والمعالجين وغيرهم من الخبراء الذين يعيشون خارج تايلاند لتقديم دروس في التأمل، والحركة، والتخلص من السموم واليوغا من المنزل.

ويقول دالبي: "نظراً لأن السفر الدولي إلى تايلاند لا يزال محدوداً للغاية، فإن استوديو Vimeo يبقي تجربة منتجع The Sanctuary مفتوحة للجميع".

وفي هذه الأثناء على "الشاطئ"، يستمتع تدفق مستمر من الزوار المحليين، من التايلانديين والمقيمين في تايلاند، بدروس اليوغا اليومية وخدمات السبا، والتأمل، والطعام الصحي، وبرامج التخلص من السموم، بالإضافة إلى الخليج الجميل في عزلة نسبية، كما كان الحال منذ 20 عاماً.

نشر