اعتقدوا أن رائحتها ستكون كاللحم الفاسد.. علماء يصفون نبتة الأوركيد هذه بأنها "الأقبح" بالعالم

سياحة
نشر
3 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- غالباً ما يُعتقد أن نباتات الأوركيد جميلة وزاهية، ولكن، قد تغير هذه النبتة، التي تعرف إليها باحثون حديثاً، من رأيك. 

وتُعد نبتة "Gastrodia agnicellus"، التي توصف بـ"أقبح" أوركيد في العالم، واحدة من النباتات والفطريات التي حُددت مؤخراً هذا العام، وفقاً لباحثين من الحدائق النباتية الملكية في كيو "RBG Kew".

وتتسم هذه النبتة من نوع "أوركيد"، التي تقع في مدغشقر، بانعدام الأوراق، وهي تنمو من جذع درني صوفي، وهي تقضي معظم حياتها تحت الأرض، ولا تخرج إلا لتزدهر أو لإنتاج الفاكهة. 

اعتقدوا أن رائحتها ستكون كاللحم الفاسد.. علماء يصفون نبتة الأوركيد هذه بأنها "الأقبح" بالعالم
تقع نبتة "Gastrodia agnicellus" في مدغشقر. Credit: Rick Burian/Royal Botanic Gardens, Kew

وذكر الباحث في زهور الأوركيد الذي كان وراء الاكتشاف، يوهان هيرمانز، لـCNN الخميس، أن الجمال في عين الناظر. ومع ذلك، إلا أنه قال: "إنها ليست جذابة للغاية، يجب علي أن أقول. إنها لحمي المظهر، وحمراء من الداخل وبنية من الخارج".

وقال هيرمانز، وهو باحث شرفي مشارك في "RBG Kew": "لقد رأيناها لأول مرة في وعاء بذور. وبعد عامين، عدنا وبحثنا في المنطقة ذاتها في محاولة للعثور على زهرة بنية على الأوراق البنية المتساقطة، وفي النهاية وجدناها".

اعتقدوا أن رائحتها ستكون كاللحم الفاسد.. علماء يصفون نبتة الأوركيد هذه بأنها "الأقبح" بالعالم
عُثر على نبتة "Tiganophyton karasense" ذات الأوراق الغريبة في ناميبيا في عام 2010، وتم تسميتها هذا العام. Credit: Wessel Swanepoel/Royal Botanic Gardens, Kew

واعتقد الباحثون أن رائحة هذا النبات الغريب قد تكون مثل اللحم الفاسد، كما هو شائع في بعض هذه النباتات التي تُلقح بواسطة الذباب.

 ولكن بدلاً من ذلك، فاجأتهم النبتة برائحة حمضية جميلة تشبه الورد، بحسب ما قاله هيرمانز.

اعتقدوا أن رائحتها ستكون كاللحم الفاسد.. علماء يصفون نبتة الأوركيد هذه بأنها "الأقبح" بالعالم
عثر أخصائي نبات الكركديه، ليكس تومسون، على هذه النبتة الحمراء في أستراليا. Credit: Ian Darbyshire/Royal Botanic Gardens, Kew

وتم العثور على حوالي 156 من النباتات والفطريات حول العالم وتسميتها رسمياً من قبل "RBG Kew" وشركائها في عام 2020، بما في ذلك شجيرة حرشفية من جنوب ناميبيا، وواحدة من أقارب التوت الموجود في غينيا الجديدة، ومجموعة متنوعة جديدة من الكركديه في أستراليا.

اعتقدوا أن رائحتها ستكون كاللحم الفاسد.. علماء يصفون نبتة الأوركيد هذه بأنها "الأقبح" بالعالم
تُعد شجيرة "Diplycosia puradyatmikai" ذات صلة بالتوت. Credit: Wendy Mustaqim/Royal Botanic Gardens, Kew

وحذرت "RBG Kew" الخميس من أن بعض هذه النباتات مهددة بالانقراض بالفعل بسبب التهديدات التي تتعرض لها موائلها. 

وذكرت "RBG Kew" في وقت سابق من هذا العام أن حوالي 40% من أنواع النباتات في العالم مهددة بالانقراض، وذلك بسبب المعدلات العالية لإزالة الغابات، والانبعاثات العالمية، وتغير المناخ، والتهديدات التي تشكلها مسببات الأمراض الجديدة، والأنواع غير المحلية، والتجارة غير المشروعة في النباتات.

ويُعد الانقراض الجماعي السادس، الذي يتسبب به البشر، قيد التنفيذ، ويقول الخبراء إنه يحدث بشكل أسرع مما كان متوقعاً في السابق. 

وحذرت لجنة تابعة للأمم المتحدة العام الماضي من أن مليون نوع من الكائنات من بين ثمانية ملايين نوع على كوكب الأرض مهدد بالانقراض بسبب البشر.

نشر