هجرها سكانها منذ نحو 30 عاماً.. كيف تبدو القرية المدفونة تحت الرمال في سلطنة عُمان؟

سياحة
نشر
3 دقائق قراءة
قرية وادي المر في سلطنة عمان
Credit: Haitham Al Farsi

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- في مشهدٍ يملأه الغموض، تخيم سحابة من الضباب على قرية عمانية طمستها رمال الصحراء تاركةً معالم بسيطة لتروي حكاية أهلها لمن يزورها.

وتوثق عدسة مصور عماني مشهداً مختلفاً لحياةٍ نشأت فوق رمال الصحراء وبيوتٌ أصلها ثابت، إلا أن الرمال الزاحفة بقرية وادي المُر أودت بساكنيها إلى مكان بعيد قبل نحو 30 عاماً.

وتقع قرية وادي المُر شمال شرق مركز ولاية جعلان بني بو علي التابعة لمحافظة جنوب الشرقية، وتبعد عن مركز الولاية بمسافة 80 كيلومتراً، وفقاً لموقع وزارة الإعلام العمانية. 

قرية وادي المر في عمان
تقع قرية وادي المُر شمال شرق مركز ولاية جعلان بني بو علي التابعة لمحافظة جنوب الشرقيةCredit: Haitham Al Farsi

وتعد قرية وادي المر من قرى البادية، إلا أن أهلها قرروا الرحيل عنها قبل نحو 30 عاماً والانتقال إلى مركز الولاية، ومنهم من استقر به الحال في القرى الأخرى المجاورة، بعد أن أجبرتهم الرمال الزاحفة على هجرها، التي زحفت على المنازل لتسكنها بشكل كامل وطمستها تحت الأرض، حتى أصبحت تعرف بالقرية الواقعة تحت الأرض، وفقاً لما ذكر على موقع وزارة الإعلام العمانية. 

ورغم الخراب والدمار الذي لحق بمساكنها الهادئة، لا تزال قرية وادي المُر متمسكةً بجمالها وتستقطب الزوار، وخاصة المصورين، لتوثيق أطلالها.

قرية وادي المر في عمان
عجز الأهالي من سكان القرية عن العودة لمنطقتهم بسبب الرمال الكثيفة التي لم يستطيعوا إزاحتها أو إقاف زحفها في ذلك الوقت Credit: Haitham Al Farsi

وفي مقابلة مع CNN بالعربية، يشرح المصور العماني المحترف، هيثم الفارسي، أنه يمكن الوصول إلى قرية وادي المر عن طريق ولاية صور، أو عن طريق مركز الولاية للقادمين من المنطقة الداخلية.

ويصف الفارسي انطباعه الأول منذ لحظة وصوله إلى القرية، قائلاً إن أول ما شعر به هو "الدهشة من مدى قوة الطبيعة"، متساءلاً في حيرة "كيف فرضت العوامل الطبيعية سيطرتها وهيمنتها على المكان"، حسب ما ذكره.

قرية وادي المر في عمان
قرية وادي المر في عمانCredit: Haitham Al Farsi

ويقول المصور العماني: "بمجرد وصولك للقرية ومشاهدة منازلها، تبدأ مخيلتك بفرض العديد من الأفكار والتخيلات حول قصة المكان"، مضيفاً أنه "من بين أبواب منازلها، يمكنك سماع أصوات أهل قرية وادي المُر، صغاراَ وكباراً".

وعن التحديات التي واجهته خلال عملية الثوثيق، يوضح الفارسي، الذي كان يزور موقع القرية للمرة الثالثة، أنه واجه صعوبةً في إيجاد التكوين المناسب للمكان.

ويشير الفارسي إلى أن الأجواء الضبابية الجميلة، التي صادفت وقت زيارته الثالثة للموقع، قد أضافت رونقاً آخر على المكان.

ويضيف الفارسي أنه يجب على الراغبين في زيارة قرية وادي المُر أخذ طريق ترابي غير معبد، مشيراً إلى أنه يُفضل استخدام مركبات الدفع الرباعي للوصول إلى القرية.

نشر