كيف غيرت جائحة كورونا من مشهد أطعمة الشوارع في آسيا؟

سياحة
نشر
7 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
هل تجرب “توفو النتن”؟ رائحته تشبه اللحم الفاسد

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- قبل عقد من الزمان، كان سوق شيلين الليلي أحد أكثر الأسواق الليلية شهرة في مدينة تايبيه، حيث كان مزدحماً بالباعة الذين يقدمون الوجبات الساخنة من "توفو النتن"، والحبار المشوي، إلى كمياتٍ وفيرةٍ من اللحوم المشوية على الأسياخ.

ويعتقد الكاتب الثقافي في تايبيه، جيسون تشيونغ، الذي كان يوثق بدقة تاريخ السوق الليلي عبر مدونته على الإنترنت، أن تلك الأيام قد ولت.

كيف غيرت جائحة كورونا من مشهد أطعمة الشوارع في آسيا؟
على الرغم من أن تايوان تجاوزت 250 يوماً متتالياً دون وجود حالة مصابة بعدوى "كوفيد-19" محلية، إلا أن أسواق تايوان مثل شيلين تعتمد بشكل كبير على السياح الدوليينCredit: Clarissa Wei/CNN

يقول تشيونغ، وهو يسير في زقاق يحيط به بائعو المواد الغذائية من الجانبين: "كانت مزدحمة للغاية في السابق، وبالكاد كان يمكنك تحريك ذراعيك".

وعلى الرغم من أن تايوان تجاوزت 250 يوماً متتالياً دون وجود حالة مصابة بعدوى "كوفيد-19" محلياً، إلا أن المشكلة هي أن أسواق، مثل شيلين، كانت تعتمد بشكل أساسي على السياح الدوليين.

وفيما يتعلق بخيارات الطعام، يشرح تشيونغ أنه في سابق "كان سوق شيلين شديد التنوع"، أما الآن فقد أصبح مملاً بعد أن أصبح الباعة يبيعون الأطعمة ذاتها.

سوق شيلين الليلي
سوق شيلين الليلي في الثمانينيات.تصوير: سوق شيلين الليلي

وتعتبر تايوان مرادفاً للأسواق الليلية، التي تجمع الباعة المتجولين الذين اعتمدوا في يوم من الأيام على المعابد التي تستقطب الناس.

وكان الناس يتجمعون في المعابد على أساس منتظم، وهو تقليد تناقلته الأجيال من الأسرة الحاكمة في الصين، وانتهز البائعون تلك الفرصة لبيع بضاعتهم على عربات الدفع البسيطة.

ومن هنا بدأت فكرة الأسواق الليلية، بممرات كثيفة مكتظة بالناس، حيث الباعة المتخصصون في تحضير طبق واحد، ويتقنون تحضيره على مدار أجيال.

ولم تكن معايير النظافة والبناء دائماً بالمستوى المطلوب، كما أن انتشار الأمراض مثل الملاريا، إلى جانب مخاوف السلامة من الحرائق دفع السلطات إلى نقل وإعادة بناء الأسواق الليلية عدة مرات طوال تاريخها.

الأسواق الليلية
على مدى العقود القليلة الماضية، قام جيسون تشيونغ، كاتب ثقافي في تايبيه، بتوثيق الأسواق الليلية على الجزيرةCredit: courtesy of Jason Cheung

وفي سوق شيلين الليلي، على سبيل المثال، تمت إضافة قسم من السوق تحت الأرض، مضاء وبه مكيف الهواء، في عام 2011، في محاولة لاحتواء العديد من بائعي المواد الغذائية وترتيب الشارع.

واليوم، بينما لا يزال هناك عدد لا بأس به من البائعين فوق الأرض الذين يقومون بعمل جيد، فإن قسم تحت الأرض هو الجزء الأقل تداولًا في السوق الليلي.

وسوق شيلين الليلي ليس سوى نموذج مصغر للعديد من الأسواق الليلية في جميع أنحاء الجزيرة، حيث فشلت محاولات الإدارة الجزئية إلى حد كبير.

الحفاظ على الثقافة، وفوضى أطعمة الشوارع

 سوق شيلين الليلي
سوق شيلين في تايبيه عام 1990، تصوير الكاتب الثقافي جيسون تشيونغCredit: courtesy of Jason Cheung

وتآكل ثقافة أطعمة الشوارع ليس مقتصراً على مدينة تايبيه فحسب، بل يتكشف في جميع أنحاء آسيا.

وعلى مدى قرون، كانت الأطعمة التي تباع في الشوارع سبب ذروة النشاط الاقتصادي في المدن وطريقة للبائعين الجائلين ذوي الدخل المنخفض لتوفير السلع بأسعار منخفضة.

ولكن مع التطور، جاء مستوى أعلى للنظافة والنظام، قوى تتعارض مع الطبيعة التلقائية للأسواق الليلية.

وفي الوقت ذاته، قدمت العولمة أطباقاً من جميع أنحاء العالم ومنافسة من سلاسل المطاعم متعددة الجنسيات.

وخلال العقود القليلة الماضية، كانت المدن في جميع أنحاء آسيا تكافح من أجل كيفية الحفاظ على الأهمية الثقافية لأطعمة الشوارع، كل ذلك مع احتواء الفوضى المتأصلة فيه.

هونغ كونغ
لم يبق في هونغ كونغ سوى 25 بائعاً متجولاً مرخص لهم بيع الأغذية في الشوارع.Credit: ANTHONY WALLACE/AFP/AFP/Getty Images

وفي بكين، أدى هذا الاحتواء إلى القضاء على جميع أكشاك الطعام والأسواق التلقائية تقريباً.

وفي طوكيو، يتم اختراق الأزقة المعروفة بأطعمة الشوارع من قبل المتاجر الكبيرة.

في هونغ كونغ، طعام الشارع له تاريخ انتهاء صلاحية فعلي، إذ لا يوجد سوى 25 بائعا متجولا مرخصا لهم فقط، ولا تصدر الحكومة المحلية تراخيص جديدة.

ولكن في حين أن أكشاك أطعمة الشوارع في جميع أنحاء آسيا عاصرت العديد من التهديدات على مر الأعوام، إلا أن هذا العام يبدو أن جائحة فيروس كورونا قد تكون الإنذار النهائي للعديد من البائعين.

يقول أحد البائعين في سوق شيلين الليلي، والذي يطلق على نفسه اسم السيد لي: "لم يعد هناك أي شخص، وفي وقت سابق كان العمل يسير على نحو رائع".

وبقيت عائلة لي تحضر وتبيع رقائق العجين المحشوة، "سبرنغ رول"، التايوانية منذ 47 عاماً، ووسط كل التغييرات التي شهدها سوق شيلين الليلي عبر السنين، يعتقد لي أن الوباء العالمي كان الأسوأ، بسبب اعتمادهم على السياح الدوليين.

سوق شيلين الليلي
إن الاعتماد المفرط لسوق شيلين على السياح جعل من الصعب على البائعين الاستمرارفي العمل وسط الجائحة.Credit: Clarissa Wei/CNN

وكانت حركة السير على الأقدام منخفضة بشكل محبط، وأحياناً خلال الساعة 7 مساء، أي ما يفترض أن يكون وقت الذروة، يفكر لي بإنهاء يومه مبكراً وإغلاق عربته.

ويشير لي أنه "لم يعد هناك سياح"، موضحاً أن "أماكن مثل سوق Ningxia الليلي لا يعاني لأنها تلبي احتياجات السكان المحليين، أما سوق شيلين فليس كذلك كما أن تكلفة الإيجار باهظة".

حركات إيجابية

وفي حين قد تتوقف أكشاك الشوارع للأجيال الماضية عن الوجود قريباً، لا يعتقد الكثير من الناس أن هذا أمر سيء بالضرورة، وأن الأفضل لم يأت بعد.

وفي سنغافورة، يضغط خبير في قطاع أطعمة الشوارع، ويعرف باسم كي إف سيتوه، من أجل إنشاء أكاديمية دولية لطعام الشوارع للارتقاء بالحرفة والحفاظ عليها للأجيال القادمة.

ويقول سيتوه: "يجب أن تكون هناك مؤسسة لتعليم أساليب أطعمة الشوارع التراثية قبل أن يغادر هؤلاء الخبراء القدامى هذا العالم".

وفي إندونيسيا، يقول كاتب الطعام، كيفيندرا سومانتري، إن الحكومة تحرك طعام الشارع في اتجاه إيجابي من خلال تنصيب كتّاب الطعام كمستشارين. 

يوضح  سومانتري أن كتلب الطعام يزيدون من التدريب على النظافة، وبدأوا للتو في بناء مطبخ مركزي كبير للمساعدة في تدريب الشركات الصغيرة".

كما شاهد سومانتري أطفالًا من الجيل الثاني يتعلمون وصفات الطعام من آبائهم، ولكن يعيدون تعبئته في ضوء جديد وحديث دون تخفيف الطعام.

وفي مدينة تايبيه، يميز سوق "Ningxia" الليلي نفسه عن طريق اعتماد تطبيقات الدفع والتوصيل عبر الهاتف المحمول.

من خلال السماح للأشخاص بالدفع أو الطلب عبر هواتفهم، يؤدي ذلك إلى تسريع وقت انتظار الأشخاص في الطابور، كما يمكّن البائعين من البقاء على اتصال بعملائهم من خلال العروض الترويجية عبر الإنترنت.

ويوضح تشيونغ: "الفرق هو أنهم يفكرون في العملاء المحليين، وليس السياح فقط".

وهكذا في حين أن مشهد أطعمة الشارع قد يتغير، فمن المحتمل ألا يختفي في أي وقت قريب.

نشر