حضرها المئات.. حفلة كريسماس على إحدى شواطئ سيدني تثير تهديداً بترحيل الزوار من أستراليا

سياحة
نشر
3 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- هدد وزير الهجرة والمواطنة وشؤون التعددية الثقافية الأسترالي بإلغاء تأشيرات أي زائر ينتهك الإجراءات المصممة لمنع انتشار "كوفيد-19" في البلاد، وذلك بعد أن حضر مئات الأشخاص حفلة شاطئية على شاطئ برونتي في سيدني في يوم الكريسماس.

وسُمح لـ 100 شخص فقط بالتجمع في الفعالية المقامة في الهواء الطلق في سيدني الكبرى، بتاريخ 25 ديسمبر/ كانون الأول، بعد ظهور تفشي جديد لـ "كوفيد-19" في منطقة الشواطئ الشمالية بالمدينة، مما أدى إلى تشديد القيود خلال موسم عيد الميلاد.

ولكن شهود عيان قالوا إن الحشد الذي تجمع على شاطئ برونتي، في فترة ما بعد ظهر يوم عيد الميلاد، بلغ "المئات"، وكثير منهم لم يلتزموا بارتداء الكمامات.

ومن جانبه، حذر وزير الصحة في ولاية نيو ساوث ويلز، براد هازارد من أن الحفلة الشاطئية قد تكون "مصدر تفشي فائق" لفيروس كورونا.

وقال الصحفي المحلي بيتر هانام، الذي سار بالقرب من الفعالية في الساعة 5 مساءً، إن عدداً من الحضور كانوا يتحدثون بصوت عالٍ بلهجة بريطانية.

وأُجبرت السلطات في نهاية المطاف على إنهاء الحدث، مع نشر شرطة مكافحة الشغب في الولاية للمساعدة في تفريق الحشود.

وقالت الشرطة إن رجلاً يبلغ من العمر 25 عاماً صدر بحقه إخطار بالمثول أمام المحكمة لعدم امتثاله لتوجيهات المغادرة.

وأضافت الشرطة في بيان :"امتثل باقي الحشد وغادروا المنطقة".

ولم يتضح على الفور عدد المقيمين أو الزوار بتأشيرات مؤقتة في الحشد.

وتم إغلاق حدود أستراليا أمام أي شخص باستثناء المواطنين والمقيمين منذ مارس/ آذار الماضي، ولكن الحكومة الأسترالية أعلنت في أبريل/ نيسان الماضي أن حاملي التأشيرات المؤقتة، بما في ذلك الرحالة، يمكنهم تمديد تأشيراتهم.

والآن، حذر وزير الهجرة الأسترالي، أليكس هوك، من أن أي زائر أجنبي يتم ضبطه مخالفاً قواعد الصحة العامة يمكن أن تتم مراجعة تأشيراته أو حتى إلغاؤها.

وقال هوك، في مقابلة مع هيئة الإذاعة الأسترالية، الثلاثاء: "يجب أن يكون واضحاً للغاية لزوار أستراليا أنهم إذا خالفوا قواعد الصحة العامة، فإنهم يهددون صحة وسلامة الأستراليين، وستنظر الحكومة الفيدرالية في تأشيراتهم".

 

نشر