ردود فعل غاضبة بعد انتشار صور لمكوك فضائي تاريخي مُغطى بالغرافيتي

سياحة
نشر
3 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
"فيرجين غالاكتيك" تكشف عن تصميم مقصورة ستنقل السياح إلى الفضاء

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- تم التخلي عنها لسنوات في حظيرة طائرات متهالكة في كازاخستان، ولم يزرها سوى مستكشفين كانوا حريصون على التقاط صور لهذه القطعة التاريخية من الفضاء.

ولكن، قد يواجه مكوك الفضاء مصيراً مختلفاً بعد أن وُجد مُغطى بالغرافيتي مؤخراً، ما أثار غضباً عبر الإنترنت.

وتوجد مركبة فضائية واحدة على الأقل من طراز "بوران"، وهي قابلة لإعادة الاستخدام.

وتتواجد حالياً في مخزن بميناء بايكونور كوزمودروم الفضائي، الذي يقع على بعد 1500 ميل جنوب شرق موسكو.

وأجريت مهمة واحدة فقط بطراز "بوران" في عام 1988، أي قبل عام من سقوط جدار برلين.

ومع تفكك الاتحاد السوفيتي في نهاية المطاف، تم تعليق برنامج الفضاء وإلغائه في النهاية.

روسيا
تعود هذه الصورة إلى عام 2010، حيث تظهر حظيرة الطائرة المهجورة التي تحتضن مكوك فضاء Credit: Ralph Mirebs/Exclusivepix Media/Zuma

ونقلت وكالة الأنباء الروسية الرسمية (تاس) هذا الأسبوع عن وكالة الفضاء الروسية "روسكوزموس"، قولها إن "مجموعة من الأشخاص المجهولين تسللوا إلى قاعدة بايكونور الفضائية" قبل رش جانب مركبة "بوران".

وبالتالي، نُشرت رسوم الغرافيتي على موقع إنستغرام، ثم تمت مشاركتها على نطاق واسع. وفي النهاية، لم يعد من الممكن العثور على مصدر الصورة الأصلية.

وبحسب ما ذكرته وكالة تاس، تضمنت الكتابة على الجدران "يورا، لقد وصلنا"، ويأتي ذلك في إشارة واضحة إلى رائد الفضاء السوفيتي، يوري غاغارين.

وجاء أيضًا: "قبل الصعود إلى النجوم، يحتاج الشخص إلى تعلم العيش على الأرض".

وزارت لانا ساتور، وهي مصورة روسية ومستكشفة يتابعها أشخاص من حول العالم، حظيرة بايكونور في وقت سابق. وكانت لانا من بين الأشخاص الذين انتقدوا هذه الكتابات على جدران.

وقالت لشبكة CNN: "لقد قاموا بتلطيخ موقع مهجور رائع".

وأضافت: "ذهبت إلى هناك منذ حوالي عامين. زاره قبلي المئات وبعدي المئات، ولم يأخذ أي منهم شيئاً من هناك، لأن المكان نفسه مقدس".

وأوضحت: "من المفهوم أن أي موقع مهجور له عمر، لكن من العار أن هذا المكان على وشك أن يرى مثل هذه النهاية المثيرة للاشمئزاز".

وفي حين أعرب الكثيرون عن أسفهم لما حصل، قد يساعد هذا الحادث في التشجيع على بذل مزيد من الجهود للحفاظ على المركبة الفضائية.

وقالت "روسكوزموس" في بيان: "تعتبر شركة روسكوزموس الحكومية أنه من الضروري اتخاذ قرار سريع بشأن نقل أشياء فريدة إلى أحد متاحف رواد الفضاء"، مضيفة أنها مستعدة لمناقشة شروط مثل هذا القرار.

وأوضحت لانا ساتور أنها تفضل رؤية المركبة الفضائية محفوظة في مكانها، قائلة: "أعتقد أنه لا ينبغي نقل المكوكات إلى أي مكان، لكن يمكن أن يحولوا كل المبان التي تُحتفظ بها إلى متحف".

نشر