من بينها تمثال منقوش عليه بالذهب.. عودة 114 قطعة أثرية تم ضبطها بفرنسا لمصر قريبا

سياحة
نشر
دقيقتين قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أكد الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، الدكتور مصطفى وزيري، أن القطع الأثرية المصرية المُهرّبة إلى فرنسا سوف تعود إلى مصر قريباً، وفقاً لمنشور على الحساب الرسمي لوزارة السياحة والآثار المصرية عبر موقع "فيسبوك".

ونجحت السلطات المصرية باسترداد القطع الأثرية بعد تحقيقات أجرتها النيابة العامة المصرية بالتعاون مع القضاء الفرنسي.

وأوضح وزيري أن القطع الأثرية تعود إلى حقب مختلفة من الحضارة المصرية، إذ أنها تضم قطعاً تعود لعصور ما قبل التاريخ، والدولة الوسطى، والدولة الحديثة، وحتى العصور المتأخرة.

من بينها تمثال للملك أمنحتب الثالث.. عودة 114 قطعة أثرية تم ضبطها بفرنسا لمصر قريبا
تسلمت السفارة المصرية في باريس 114 قطعة أثرية تم سرقتها وتهريبها خارج البلاد إلى فرنسا. Credit: Facebook/@moantiquities

ومن أروع القطع التي احتضنتها المجموعة هي تمثال للملك أمنحتب الثالث نُقش عليه "سيد عدالة رع" بالذهب، وباللغة المصرية القديمة.

وليست هذه القطع من مقتنيات المتاحف، أو المخازن الأثرية التابعة للمجلس الأعلى للآثار، بل هي نتيجة الحفر خلسة، وفقاً لما هو مذكور في البيان الذي نُشر الجمعة.

من بينها تمثال للملك أمنحتب الثالث.. عودة 114 قطعة أثرية تم ضبطها بفرنسا لمصر قريبا
ستعود القطع الأثرية إلى مصر خلال الأيام القليلة القادمة. Credit: Facebook/@moantiquities

وتضم القطع الأثرية حجر صران، ومجموعة من أدوات الانسان الحجري القديم، وأواني فخارية من العصر القديم، وتماثيل من الدولة الحديثة، وتمثال خشبي لسيدة من العصور المتأخرة، وقناع تابوت، وتابوت لحورس بداخله مومياء لحورس عليها بقايا تذهيب بالوجه، ونسيج كتان قبطي، وغيرها.

من بينها تمثال للملك أمنحتب الثالث.. عودة 114 قطعة أثرية تم ضبطها بفرنسا لمصر قريبا
خضعت جميع القطع للفحص الأثري.Credit: Facebook/@moantiquities

ويجدر بالذكر أن السفارة المصرية بباريس تسلمت مؤخراً 114 قطعة أثرية كانت قد سُرقت، وهُربت خارج البلاد إلى فرنسا.

وخضعت جميع القطع للفحص الأثري، وتم التأكد من أثريتها، وإثبات ملكيتها.

نشر