كيف يمكن أن تغير هذه الطائرة البحرية في قطاع التنقل بين المدن؟

سياحة
نشر
5 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- في الوقت الذي يبدو فيه أن مشاريع البنية التحتية للنقل تحتل مركز الصدارة في الولايات المتحدة، تسعى شركة ناشئة - مقرها بوسطن - إلى تحويل الممرات البحرية على طول السواحل الشرقية والغربية للبلاد إلى ممرات عبور عالية السرعة.

لوس أنجلوس إلى سان دييغو في 50 دقيقة؟ ماذا عن مدينة نيويورك إلى بوسطن في ساعتين؟ وكل هذا بدون ازدحام على الطرق أو متاعب في المطار.

هذا هو نوع التنقلات التي قد تصبح ممكنة إذا تحولت الطائرات البحرية في Regent إلى واقع.

أمريكا
تُصنف شركة Regent طائرتها الشراعية في فئة جديدة من المركبات. , plain_textCredit: REGENT

يتمتع مؤسسو Regent بخلفيات في مجال الطيران، لكنهم لجأوا إلى البحار للحصول على الإلهام، عندما بدأوا في البحث عن طرق جديدة ومستدامة للتغيير في قطاع السفر بين المدن.

جمع بيلي ثالهايمر ومايك كلينكر 9.5 مليون دولار من أمثال مارك كوبان وبيتر ثيل ومستثمرين آخرين، لإعادة تصور مفهوم (WIG) وتحويله إلى وسيلة نقل رئيسية بدون الانبعاثات.

وتعد مركبات تأثير الجناح في الأرض (WIG) هي نوع من القوارب الهجينة.

ويتم استخدام مبدأ الديناميكا الهوائية المعروف باسم "تأثير الأرض" لقشط سطح البحر بسرعات عالية جدًا، حيث تحوم المركبة على ارتفاع بضعة أمتار فقط فوق سطح الماء.

وعندما تواجدها على الميناء، فهي تترك ببساطة على الماء، مثل أي قارب آخر.

التعريف بالطائرة البحرية

ولا يعد مفهوم مركبة التأثير الأرضي جديدًا، حتى أن الاتحاد السوفييتي قد أنتج بعض المركبات الضخمة للاستخدام العسكري، ويشار إليها عادة باسم "ekranoplans".

تعمل عدد من الشركات الناشئة مؤخرًا، مثل Wigetworks في سنغافورة وشركة Flying Ship في الولايات المتحدة وشركة RDC Aqualines في روسيا، على جيل جديد من المركبات ذات التأثير الأرضي للاستخدام التجاري، سواء كانت مأهولة أو بدون طيار.

تبدو الفكرة واضحة، لكن المركبات ذات التأثير الأرضي يجب أن تتعامل مع عدد من المشكلات التي منعت حتى الآن من تبنيها على نطاق واسع.

وعلى سبيل المثال، يصعب تشغيل المركبة داخل المنافذ المزدحمة، إضافة إلى قدرتها الضعيفة على الانعطاف أثناء التواجد على الماء.

ومع ذلك، تدعي Regent أنها حلت هذه المشاكل عن طريق إدخال بعض العناصر الجديدة، لدرجة أن مؤسسيها وضعوا مركبة تأثير الجناح في الأرض كفئة جديدة تمامًا عن المركبات الأخرى، والتي يسمونها "seagliders".

ونظرًا إلى أن مركبات (WIG) تعتبر سفنًا، فإنها تعمل وفقًا للوائح البحرية ولا تواجه نفس القيود التشغيلية والتنظيمية مثل الطائرات.

وعلى سبيل المثال لا يتعين على هذه المركبات أن تحتفظ بطاقة احتياطية لمدة 45 دقيقة.

أمريكا
تأمل REGENT في تقديم طائرة شراعية سعتها 50 راكبًا. , plain_textCredit: REGENT

وقال ثالهايمر لشبكة CNN Travel: "نحن ندرك أن بعض رواد الأعمال يبدأون بإنشاء المنتج ويتوقعون التفاوض على القواعد بعد ذلك، لكن هذا لم يكن اقتراحًا ممكنًا بالنسبة لنا".

يشرف خفر سواحل الولايات المتحدة على هذا النوع من المركبات، لكن يقول ثالهايمر إنهم على اتصال وثيق أيضًا بإدارة الطيران الفيدرالية (FAA)، معتقدين أن مشاركتهم ستكون مفيدة في العملية أيضًا.

تقع العديد من المطارات بجوار المياه، مما يسهل، على سبيل المثال، أنواعًا مختلفة من المركبات المحمولة جواً والمحمولة بحراً التي تشترك في البنية التحتية للشحن وتبادل تدفق الركاب.

أسرع بـ6 مرات من العبارة

المؤسسون واثقون من أن الطائرات البحرية ستستفيد أيضًا من التطورات في تكنولوجيا البطاريات في السنوات المقبلة، التي من شأنها أن تسمح لها بمضاعفة مداها إلى 500 ميل.

ورغم تعقيدات طابعها الهجين، تعمل Regent على الترويج للطائرة البحرية كخيار منخفض التكلفة نسبيًا من الناحية التشغيلية. ويعد استخدام المحركات الكهربائية عاملاً رئيسيًا في الحفاظ على انخفاض التكاليف.

وتقوم Regent بترويج الطائرة البحرية كبديل لكل من العبارات التقليدية والجيل الجديد من الطائرات الكهربائية.

وتدعي أنها ستكون أسرع بست مرات من العبّارات، وستحتوي على ضعف نطاق الطائرات الكهربائية بنصف التكلفة.

سيتم تحديد الأسعار في النهاية من قبل المشغلين، لكن ثالهايمر يقدر أن أسعار التذاكر للفرد في كل رحلة يمكن أن تكون في نطاق 50-80 دولارًا للنسخة الأولى من الطائرة البحرية، التي ستنقل 12 راكبًا، ويمكن أن تنخفض إلى 30-40 دولارًا بمجرد دخولها الخدمة، علمًا أن سعتها ستصل إلى 50 مقعدًا.

تتوقع الشركة أن يحلق نموذجًا أوليًا للطائرة البحرية بدون طيار، الذي سيكون ربع الحجم الحقيقي، بحلول نهاية هذا العام وطائرة كاملة بحلول عام 2023.

دعونا نأمل أن يكون الإبحار سلسًا لمستقبل النقل المائي.

نشر