الرهبة على ارتفاع 30 ألف قدم.. ألق نظرة داخل عالم عنيف بشكل متزايد لمضيفي الطيران

سياحة
نشر
5 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- منح عمل ميترا أميرزاده كمضيفة طيران في الماضي، الحرية لاستكشاف العالم، والتنقل من منزلها في فلوريدا إلى وجهات مثل كينيا، وفرنسا، وإسبانيا.

ومع انتشار الجائحة، تضاءلت امتيازات وظيفة أميرزاده، إذ يقتصر عملها الآن على الرحلات الداخلية في الولايات المتحدة، كما أنه يشمل الشعور بالخوف بسبب احتمال الإصابة بـ"كوفيد-19"، والارتفاع الأخير في معدل الركاب المشاغبين.

وقالت أميرزاده، التي تعمل لشركة طيران أمريكية منخفضة التكلفة، لـCNN: "الأطفال على متن الطائرة يتصرفون بشكل أفضل من الكبار".

ويبدو أن سلوك الركاب الجامح وصل إلى آفاق جديدة هذا الصيف.

الرهبة على ارتفاع 30 ألف قدم.. ألق نظرة داخل عالم عنيف بشكل متزايد لمضيفي الطيران الأمريكيين
يبدو أن هناك زيادة في عدد الركاب المشاغبين على متن الطائرات الأمريكية. Credit: DANIEL SLIM/AFP via Getty Images

وأشارت إدارة الطيران الفيدرالية "FAA" إلى أنها فرضت أكثر من مليون دولار من الغرامات على الركاب المشاغبين حتى الآن في عام 2021.

وقالت مضيفة طيران من شركة "American Airlines"، ألي ماليس، إن أفراد طاقم الطائرات يشعرون "بالإرهاق جسدياً وعاطفياً".

تزايد الغضب الجوي

الرهبة على ارتفاع 30 ألف قدم.. ألق نظرة داخل عالم عنيف بشكل متزايد لمضيفي الطيران الأمريكيين
يبدو أن فيروس كورونا أدى إلى تفاقم هذه المشكلة الموجودة بالفعل إلى درجة غير مسبوقة.Credit: Photo by Joe Raedle/Getty Images

وفي الفترة التي سبقت الجائحة، تزايدت مشكلة الركاب المشاغبين. وأشارت بيانات من الاتحاد الدولي للنقل الجوي "إياتا" إلى أن الحوادث قد ارتفعت بين عامي 2012 و2015.

وغالباً ما ارتبطت هذه الزيادة بامتلاء المقصورات بشكل أكبر، مع زيادة عمليات الفحص الأمني، ​​والعمليات التي تزيد من التوتر.

ويُعد شرب الكحول عاملاً مساهماً في الكثير من الأحيان أيضاً، إذ يستهلك المسافرون المشروبات في المطار، ويصعدون على متن الطائرة دون أن يدرك الطاقم مدى حالة السكر التي وصلوا إليها.

وأشارت بعض الاقتراحات إلى هذه الحوادث تعطي انطباعاً بأنها أصبحت تتزايد في كل مكان بالأعوام الأخيرة بسبب دور وسائل التواصل الاجتماعي، في جعل مقاطع الفيديو تنتشر بشكل سريع.

ويبدو أن فيروس كورونا أدى إلى تفاقم هذه المشكلة الموجودة بالفعل إلى درجة غير مسبوقة، أو في الولايات المتحدة على الأقل.

السفر جواً بظل جائحة كورونا

الرهبة على ارتفاع 30 ألف قدم.. ألق نظرة داخل عالم عنيف بشكل متزايد لمضيفي الطيران الأمريكيين
ترتبط العديد من الحوادث بعدم الامتثال بالقوانين المتعلقة بارتداء الكمامات. Credit: Joe Raedle/Getty Images

وترتبط العديد من الحوادث بعدم الامتثال بالقوانين المتعلقة بارتداء الكمامات، والتي أوضح مضيفو الطائرات الذين تحدثوا إلى CNN أنها شكلت مشكلة طوال فترة الجائحة.

ورغم أن وضع الكمامات أصبح الآن قانوناً اتحادياً وتفويضاً من إدارة الطيران الفيدرالية، إلا أنه ظل مُسبباً لغالبية مشاكل الرحلات الجوية.

وفي بيان صحفي بتاريخ 19 أغسطس/آب، قالت الإدارة إنها تلقت 3،889 تقريراً عن سلوك غير منضبط من قبل الركاب منذ 1 يناير/كانون الثاني.

ومن بين هذه التقارير، كان 2،867 منها ناتجة من ركاب رفضوا الالتزام بتفويض وضع الكمامات.

وتعتقد سوزانا كار، التي تعمل في شركة طيران أمريكية كبرى، أن المشكلة تكمن في أن وضع الكمامات يُعتبر قضية سياسية في الولايات المتحدة أحياناً.

وقد يُشعر السفر بعض الركاب بالمزيد من التوتر والقلق في عصر جائحة كورونا.

وترى كار أن هذا الأمر، إضافةً للضغوط التي تعرضنا لها جميعاً خلال الجائحة، كان عاملاً مُساهماً في ارتفاع الحوادث.

وترغب ماليس من الركاب أن يدركوا أن القلق الذي قد يشعروا به بشأن السفر في عصر الجائحة هو أمر مشترك أيضاً بين العديد من أفراد طاقم الطائرات، وقالت: "أصبحنا نضع أنفسنا في الخطوط الأمامية، وأصبحنا نخضع للحجر الصحي بعيداً عن عائلاتنا"، وأضافت: "نحن نقوم بعملنا، ولسنا السبب في إلغاء رحلتك، ولسنا السبب وراء إحباطك".

التعامل مع الحوادث

ومضيفو الطيران هم أفراد يتخصصون في السلامة، وتدرّبوا للتعامل مع كل شيء، من الحالات الطبية الطارئة، إلى الحوادث الإرهابية المحتملة، ولذلك، قد تمنع الحاجة للتعامل مع الركاب المشاغبين الطاقم من التعامل مع قضايا أخرى على متن الطائرة.

وإذا بدا أن أحد الركاب يستهدف فرداً معيناً من الطاقم، فإن ذلك قد يتسبب بتدخل فردًا آخرًا لتهدئة الراكب.

ويمكن لمضيفي الطيران أيضاً أخذ دروس في الدفاع عن النفس يتم تنظيمها عبر إدارة أمن النقل.

وقالت أميرزاده: "أعتقد أن المزيد من مضيفي الطيران بحاجة إلى البدء في أخذ بعض دروس الدفاع عن النفس، حتى يكونوا على استعداد لحماية أنفسهم، وهذا أمر محزن".

وفي تاريخ 13 يناير/كانون الثاني من 2021، وقعت إدارة الطيران الفيدرالية أمراً يوجه سياسة إنفاذ قانونية أكثر صرامة ضد ركاب شركات الطيران المشاغبين، كما أنها وعدت بحملة عدم التسامح مطلقاً.

وقد يواجه أي مسافر "يعتدي على أعضاء طاقم شركات الطيران، أو يهددهم، غرامات تصل إلى 35،000 دولار، والسجن.

وتقترح ماليس وجود المزيد من التنسيق بين شركات الطيران لضمان عدم تمكن الركاب الممنوعين من إحدى الشركات من ركوب الرحلات التي تُديرها شركات الطيران الأمريكية الأخرى.

نشر