سفير بريطانيا بالأمم المتحدة لـCNN: روسيا تضرب فصائل بالمعارضة السورية تمت تسميتها كجزء من محادثات السلام المستقبلية

العالم
نشر
درّب عليها ضابط نازي: "الشبح" و"الكرسي الألماني" و"الدولاب".. شاهد أقسى أنواع التعذيب بسجون الأسد

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)— قال ماثيو رايكروفت، سفير المملكة المتحدة في الأمم المتحدة، إن روسيا تقوم بضرب أهداف تابعة للمعارضة السورية، وأن أغلب ضرباتها هي ضد المعارضة عوضا عن استهداف تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش."

جاء ذلك في رد على سؤال للزميلة كريستيان آمانبور لـCNN حول إن كان قلقا من زيادة روسيا لمعدل الدعم الذي تقدمه إلى النظام السوري، حيث قال: "نعم، عندما تدخلت روسيا عسكريا بسوريا في سبتمبر قالوا إنهم هناك لقتال داعش ولو أنهم قاموا بذلك لكان ذلك مرحبا به وكانوا لينضموا إلى التحالف الدولي الذي يضم أكثر من 60 دولة."

وتابع قائلا: "عوضا عن ذلك فإن غالبية ضربات روسيا الجوية هي ضد أهداف للمعارضة ومنهم من تم تسميته كجزء من محادثات السلام المستقبلية وهذا يعني زعزعة استقرار محادثات السلام ويقوي نظام بشار الأسد.. داعش يستغل حالة الفوضى في سوريا، ولابد من التوصل إلى اتفاق سياسي في سوريا."

وأضاف: "الاستراتيجية هي لإلحاق الهزيمة بداعش وسبل الوصول إلى هذا الهدف موضوعة في أماكنها المناسبة، وفي كل أسبوع وشهر يمر يزداد فيه تصميم المجتمع الدولي، بعد هجمات باريس في نوفمبر، كل أعضاء المجتمع الدولي توحدوا تحت الرئاسة البريطانية لمجلس الأمن لإدانة هذه الهجمات دون تحفظ والطلب من كل دولة في العالم لقتال داعش ممن يستطيعون ذلك."

وأردف قائلا: "علينا إنهاء هذه الحرب، وسنستمر في المضي قدما حتى نحقق النصر.. كل هجوم إرهابي وقع سواء في باريس أو جاكارتا أو إسطنبول وغيرها يضاعف تصميم المجتمع الدولي ونرى دولا جديدة تنضم لهذا التحالف بالإضافة إلى أننا نرى دولا بالتحالف تبذل المزيد من الجهود للمساعدة في قتال داعش."

نشر