جميل مطر يكتب: ترامب.. أكثر من مرشح وأكبر من فكرة

جميل مطر يكتب: ترامب.. أكثر من مرشح وأكبر من فكرة

رأي
نُشر يوم الخميس, 05 مايو/أيار 2016; 01:04 (GMT +0400). آخر تحديث الأربعاء, 09 اغسطس/آب 2017; 08:12 (GMT +0400).
جميل مطر يكتب: ترامب.. أكثر من مرشح وأكبر من فكرة

هذا المقال بقلم جميل مطر، وهو ضمن مقالات ينشرها موقع CNN بالعربية بالتعاون مع صحيفة الشروق المصرية، كما أنه لا يعبر بالضرورة عن رأي شبكةCNN 

قضيت ثلاثة أسابيع أتابع عن قرب تطورات الحملة الانتخابية للرئاسة الأمريكية. لا أستطيع، بل بلا أجرؤ على التنبؤ بشخص الرئيس القادم، ولكنى أستطيع وبشيء قريب من الجرأة أن أعرض انطباعاتى عن انعكاسات هذه الحملة وما كشفت عنه حتى الآن. قلت إن هناك شيئا أو شبها من الجرأة فى التحليل. جرأة القادم إلى أمريكا من عالم آخر يعاني الأمرين بنية واقتصادا ومجتمعا وربما كل متغير آخر، وجرأة من ابتعد عشرين عاما عن دولة كانت تعتبر نفسها الأعظم ليس فقط فى حاضر الأيام، بل الأعظم فى التاريخ، وعن شعب كاد يصدق أنه ينتمي لأمة "استثنائية" ولدولة "لا يمكن الاستغناء عنها"، لولا أن سلسلة من الأزمات والهزائم أيقظته من الحلم الأمريكي ليقف مترددا وحائرا وغير واثق من أن دولته وشعبه يستحقان هذه الأوصاف.

رأيت، أول ما رأيت وكان ملئ السمع والبصر عبر شاشات التليفزيون، رجلا ألوانه غريبة آتيا من عالم كازينوهات القمر ومسابقات ملكات الجمال وهواية تشييد وادارة الفنادق الفاخرة إلى عالم السياسة، مرشحا بنفسه نفسه لمنصب رئيس الجمهورية الأمريكية. اكتشف الأمريكيون منذ اليوم الأول أنهم أمام مهرج جاء يتسلى بانفاق بعض أمواله، أو ربما ليغسلها فى اعلانات وتعبئة إعلامية، وأنهم يتعين عليهم، المخاطرة فى لعبة عرف كيف يتقنها قادة الطبقة السياسية الأمريكية، يمارسونها مرة كل أربع سنوات.

 كان المتوقع في أوساط الطبقة السياسية وطبقات أخرى أن تمل الجماهير ويشفق الرجل على أمواله. توقعت الأوساط الإعلامية أن يخشى الحزب الجمهورى على سمعته فتقرر قيادته وقف المهزلة والطلب إلى السيد دونالد ترامب النزول عن خشبة المسرح وعودته إلى المجالات التي يتقن القيام بها، ومنها التجارة بالنساء والعقارات وعقد الصفقات، توقعات خاب جميعها. استمر ترامب يلعب لعبته. لم يمل الناس وتدهورت بالفعل سمعة الحزب الجمهورى وعجزت قياداته عن اتخاذ إجراء لوقف المهزلة، وتعمد عجزها بعد أن اكتسب الرجل شعبية فائقة وألحق هزائم ماحقه بعدد لا بأس به من المرشحين المتألقين فى ولاياتهم أو في السلطة التشريعية. الأهم أنه كشف عيوب قيادة الحزب الجمهورى ونقائص الأفكار التقليدية للمحافظين الأمريكيين وعجز الرأسمالية وفشل الطبقة السياسية فى الولايات المتحدة، كشف أيضا خلال زحفه عن الثقة المفقودة بين الشعب والنخب الحاكمة في أمريكا.

استطاع ترامب أن يحشد الغوغائية الأمريكية، هذه الظاهرة ذات الجذور العميقة فى التاريخ السياسى الأمريكى.  خرج الغوغاء يحتفلون بزعيم استطاع بمهارة دغدغة مشاعرهم الديماجوجية. هؤلاء انضموا إلى قطاعات واسعة من الشعب تحن إلى أيام لا يمكن أن تعود. لا أحد ينكر أن أمريكا، مثل غيرها من الأمم، تمر بمرحلة نوستالجيا كتلك التي تمر بها في عهدنا الراهن قطاعات مصرية عديدة. هناك وهنا يحن بعض الناس ومنهم الغوغائيون إلى أمريكا أو إلى مصر غير الموجودتين إلا فى خيالهم. هناك في أمريكا نجحت "شعوبية" ترامب فى إثارة مشاعر حنين تربك ولا تنفع. الترامبوية، نسبة إلى ترامب، مثل شبيهاتها فى حياتنا المعاصرة، قد تخبرنا بما حدث ويحدث فى أمريكا، ولكنها لا تخبرنا شيئا مفيدا عن المستقبل، لا تساعدنا فى معرفة ما يخبئه المستقبل للأمريكيين. وبالتالى يتخبط قادتهم فى وضع البرامج والمشاريع اللازمة استعدادا له.

الترامبوية، أستطيع أن أعتبرها، كما وصفتها صحيفة وول ستريت جورنال، نهاية عهد فى السياسة الأمريكية، ولكني بالتأكيد لا أقوى على اعتبارها بداية عهد جديد. وبالتأكيد أيضا أستطيع أن أقرر أن العهد الذي انقضى بفضلها، أو على الأقل الذي أعلنت الترامبوية انقضاءه، سقط سقوطًا مدويا ولا يمكن الاعتداد به أو تجديده أو إصلاحه لعمل شىء صالح أو تحقيق تقدم أو حتى المحافظة على الوضع القائم.

يأمل المؤيدون لدونالد ترامب أن يعود الزمن بهم إلى الوراء. البعض يأمل في العودة إلى حقبة الستينيات من القرن الماضي، زمن الليبرالية التى حققت الرخاء للطبقة الوسطى، البعض الآخر يأمل في العودة إلى عقد الثمانينيات، زمن المحافظين الذين رفعوا شعارات أخلاق العائلة وأفكار الوطنية البدائية، أيام الرئيس ريجان التى تحقق فيها انتصار أمريكا فى الحرب الباردة وانفرادها بقمة النظام الدولى. مثير للشفقة حقا أن هؤلاء الذين نجح ترامب فى إثارة مشاعرهم الغوغائية راحوا يرددون وراءه مطلب طرد المهاجرين، ناسين هم وترامب، أنهم جميعا أحفاد مهاجرين، ومطلب مطاردة المسلمين الأمريكيين ومنع دخولهم البلاد، ومطلب وقف مسيرة العولمة واعادتها إلى نقطة ما في وضع ما قبل البداية، ومطلب إقامة جدار أعظم وأقوى مناعة يحمى النقاء الأمريكي من التلوث المكسيكي.

بحثت فى خطب السيد ترامب وتصريحاته ومقابلاته عن خططه أو رؤاه عن مستقبل السياسة الخارجية فى عهده.  وجدت القليل، ولكن ما وجدته كان يشي بغوغائية مطعمة بسوء فهم أو ربما بجهل كامل بأوضاع كثيرة في العالم الخارجي. استطعت، ولو بصعوبة، أن اتخيل مواقف القادة السياسيين فى عدد من الدول المهمة فى العالم من احتمالات نجاح المرشح ترامب فى الوصول إلى مكتب الرئاسة البيضاوى فى البيت الأبيض. تخيلت درجة عالية من الكره فى طهران والرياض للرجل الذي أعلن أكثر من مرة أن أوباما أخطأ خطأ جسيما حين توصل إلى اتفاق مع طهران وأنه أفرج عن 150 مليار دولار ولكنه، أي أوباما، رفض أن يبيع إيران ما تريد مقابل هذا المبلغ أو بعضا منه بحجة أن إيران خاضعة لعقوبات. يفضل ترامب لو أن أوباما اشترط أن تشترى طهران احتياجاتها من أمريكا، استثناء من العقوبات. أعلن أيضا أن أمريكا فى عهده لن تحمى المملكة السعودية إلا بمقابل مادي، ولم يخف كرهه لها، وبالفعل كانت مثيرة الملاسنة التي جرت بينه وبين أحد أمراء السعودية المشهورين في عوالم المال والفنادق والفنانين والفنانات، أي في العوالم نفسها التي يعقد ترامب فيها صفقاته ويقضي جوانب من حياته.

أتخيل أيضا بنيامين نتنياهو وهو يوصى قادة الجالية في أمريكا بالامتناع عن مساعدة ترامب ماديا وعدم التصويت له، رغم أنه كاره لإيران أشد الكره ورغم إعلانه أمام مؤتمر "الايباك" بأنه سعيد لأنه رزق بحفيدة يهودية. الصينيون، أتخيلهم غير راضين تماما وبخاصة بعد أن أعلن أنه ينوى السماح لليابان بالتسلح النووى للدفاع عن نفسها ضد كوريا الشمالية، أما موسكو فراضية كل الرضا عن الرجل وأساليبه، أو هكذا أتصور. فترامب أقرب إلى قادتها وأساليبه أشبه بأساليبهم وفكره أقرب إلى فكرهم.

عن غرب أوروبا، لا شك عندي أن ميركيل وبقية زعماء أوروبا لن يكونوا سعداء بوجود دونالد ترامب إلى سدة الحكم فى أمريكا. هؤلاء منزعجون أشد الانزعاج من نمو الشعبوية الفاشية والأحزاب العنصرية اليمنية المتطرفة فى القادة ولا يريدون أن تجد هذه الأحزاب حليفا لها أو نصيرا في البيت الأبيض.

أستطيع في النهاية أن أتخيل قادة الحكم في القاهرة وفى عواصم عربية أخرى ربما باستثناء السعودية لأسباب لا تخفى وورد ذكرها في أعلى المقال، أتخيلهم سعداء بصعود ترامب. فالرجل فى نظرهم قد يعيد إلى أمريكا قوتها وإرادتها، وإن صدق فى وعده فإنه سوف يرفض تدخل أمريكا فى شئون الدول الأخرى ويمنع الأجهزة الرسمية والمنظمات الحقوقية من نشر الديمقراطية في أنحاء العالم والدفاع عن حقوق الإنسان.

ترحب شبكة CNN بالنقاش الحيوي والمفيد، وكي لا نضطر في موقع CNN بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف إليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع.

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع CNN بالعربية، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

{"author":"جميل مطر","branding_ad":"World_Branding","branding_partner":"","broadcast_franchise":"","friendly_name":"جميل مطر يكتب: ترامب.. أكثر من مرشح وأكبر من فكرة","full_gallery":"FALSE","gallery_name":"","gallery_slide":"","publish_date":"2016/05/05","rs_flag":"prod","search_results_count":"","search_term":"","section":["world"],"template_type":"adbp:content","topic":"","video_collection":"","video_hpt":"","video_opportunity":"0","video_player_type":""}