البابا يطبع ويوزع صورة من مأساة القنبلة النووية باليابان

العالم
نشر
البابا يطبع ويوزع صورة من مأساة القنبلة النووية باليابان

روما، إيطاليا (CNN) -- طلب البابا فرانسيس طباعة ونشر صورة التقطت في العام 1945 لضحايا القصف النووي الذي ضرب ناكازاكي اليابانية تحت عنوان "ثمار الحرب"، وذلك في مسعى منه للتذكير بويلات الحروب وما يعانيه الأطفال بمناسبة الأعياد.

ويظهر في الصورة طفل يحمل جثة شقيقه الفقيد على كتفيه أثناء انتظار دوره أمام مراسم حرق الموتى. التقط الصورة مصور في المارينز يدعى جو أودونيل، وكان ذلك بعد فترة قصيرة أعقبت إسقاط القنبلة النووية في نهاية الحرب العالمية الثانية.

وطلب البابا، وهو رأس الكنيسة الكاثوليكية في العالم، أن تكتب عبارة: "ثمار الحرب" على ظهر الصورة مع توقيعه الشخصي باسم "فرانسيسكوس".

وتحمل الصورة شرحا مختصرا لأصلها ومحتواها جاء في جزء منه: "لم يسع الفتى لإظهار حزنه سوى عض شفتيه اللتان كانت تنزفان دمًا."

وأدّى القصف النووي الأمريكي على هيروشيما وناكازاكي لاستسلام اليابان وانتهاء الحرب العالمية الثانية في 1945، وقضى أودونيل 4 سنوات في توثيق نتائج الحرب في كلا المدينتين. وفقًا لسجلّات مكتبة الكونجرس، ونشرت صوره في كتاب بعنوان "اليابان 1945: صور البحرية الأمريكية "المارينز"  غير قابلة للنقاش."

وكتب جون آلن، محلل قضايا الفاتيكان، على موقعه: "رغم أن نشر الصورة في فترة تسبق السنة الجديدة لا يضيف أي شيء على مواقفه الثابتة، إلّا أنها المرّة الأولى التي يطلب فيها البابا فرانسيس أن تعمم صورة بذاتها خلال موسم العطلات،" مشيرًا بذلك إلى أنّ الرسالة التي تنطوي عليها الصورة ذات أهمية بالغة في الوقت الراهن."

وأضاف آلن، أنّ البابا سبق وأعلن إدانته الأسلحة النووية وسّلط الضوء على أثر النزاعات المسلحة على الأطفال.

نشر