طالبان: إلغاء محادثات واشنطن "انعدام خبرة" من ترامب وسيزيد خسائر الأمريكيين

العالم
3 دقائق قراءة
نشر
انفجار في العاصمة الأفغانية كابول

لندن، المملكة المتحدة (CNN)-- قالت حركة طالبان، يوم الأحد، إن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بإلغاء محادثات السلام "لن يضر أي شخص آخر بل الأمريكيين أنفسهم"، وأضافت الحركة في بيان، أن "هذا سيضر بمصداقيتهم (الأمريكيين) بشكل أكبر وسيُظهر موقفهم المعادي للسلام بطريقة أوضح".

واعتبرت الحركة في بيانها، أن إلغاء المحادثات "سيزيد من خسائر الولايات المتحدة المادية والبشرية، وستقل مصداقيتها السياسية في التعامل السياسي الدولي".

وتركت طالبان الباب مفتوحا لمحادثات مستقبلية، مؤكدة في بيانها أنها "ستلتزم بالحوار، إذا كان طريقه مفتوحًا".

ووصفت الحركة المسلحة، قرار الرئيس الأمريكي بإلغاء الاجتماع الذي كان مقررًا في كامب ديفيد، بعد إعلانها المسؤولية عن تفجير كابول الذي قتل نحو 12 شخصًا من بينهم جندي أمريكي، بأنه يظهر "انعدام خبرة" ترامب، مضيفة أن "القوات الأمريكية قبل الهجوم الأخير، وحلفائها في أفغانستان، قتلوا العديد من الأفغان وأحرقوا ممتلكاتهم"، على حد وصف البيان.

وأوضحت طالبان، أنها تسلمت دعوة الرئيس الأمريكي لزيارة الولايات المتحدة في أواخر أغسطس آب الماضي، لافتة إلى أنها أجلت تلك الرحلة حتى توقيع الاتفاق في العاصمة القطرية الدوحة.

واختتمت الحركة التي كانت تدير أفغانستان بمشاركة تنظيم القاعدة حتى عام 2001، أن "الإمارة الإسلامية لديها سياسة قوية وموقف لا لبس فيه. لقد دعانا إلى حل وسط قبل أكثر من 20 عامًا. ما زلنا في هذا الموقف ونعتقد أن الولايات المتحدة ستعود إلى هذا الموقف. لقد أثبت نضالنا على مدار الأعوام الثمانية عشر الماضية للأميركيين وسيستمر الكفاح حتى يتم إنهاء الاحتلال الأجنبي وعدم إعطاء الأفغان الفرصة للعيش حسب اختيارهم. نواصل جهادنا ونؤمن إيمانا راسخا بالانتصار النهائي "، حسبما ورد في البيان.

كانت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أعلنت، مساء السبت، إلغاء المحادثات التي كانت مقررة في منتجع كامب ديفيد بين الولايات المتحدة وحركة طالبان، بعد التوقيع على اتفاق مبدئي للسلام بين الجانبين في الدوحة.

واستضافت العاصمة القطرية الدوحة، محادثات السلام بين حركة طالبان وواشنطن منذ شهور، وبحسب مصادر فإن المحادثات قد شهدت تقدمًا كبيرًا، وكان من المنتظر إعلان التوصل إلى اتفاق، تسحب الولايات المتحدة عدد كبير من جنودها في أفغانستان.

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر