تحرك أمريكي لإقرار قانون بشأن مسلمي الأويغور.. والصين تحذّر

العالم
نشر
دقيقتين قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
صورة أرشيفية لمبنى الكابيتول هيل

(CNN)-- أثار تحرك الولايات المتحدة لإقرار قانون يتعلق بحقوق الإنسان لمسلمي لأويغور تحذيرات من الصين، التي قالت إن القانون سيؤثر على "التعاون في مجالات مهمة".

يأتي هذا بعد تحرك الولايات المتحدة لتنفيذ قانون حقوق الإنسان والديمقراطية في هونغ كونغ، وتهديد الصين بمعاقبة المنظمات غير الحكومية.

وهاجم المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية الولايات المتحدة لإقرارها مشروع قانون سياسة مسلمي الأويغور، مضيفاً أن الصين ستثأر دون تحديد الكيفية أو الوقت. وأقر مجلس النواب الأمريكي المشروع، الثلاثاء، وإذا تم تنفيذه فمن المحتمل أنه سيفرض عقوبات على مسؤولين صينيين وشركات لدورهم في الاعتقال والإساءة المزعومة بحق مسلمي الأويغور.

06:12
صور نادرة لمخيمات اعتقال مسلمين لا تريدك الصين أن تراها

ويطالب مشروع القرار رئيس الصين شي جين بينغ بإطلاق سراح الأقليات التي يغلب عليها مسلمي الأويغور في منطقة شينجيانغ. وأكدت الصين مراراً أن ما تقوم به في شينجيانغ هو جزء من جهود مكافحة الإرهاب والتطرف، وتقول إنها قضية أمن قومي، مشددة مجدداً على أن الولايات المتحدة يجب ألا تدخل في شؤونها.

إقرار مشروع القرار هذا يأتي بعد أسبوع من توقيع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على قانون حقوق الإنسان والديمقراطية في هونغ كونغ، الأمر الذي أغضب الصينيين الذين يهددون بفرض عقوبات على مؤسسات غير حكومية، وحظرت سفن البحرية الأمريكية من العبور خلال مياه هونغ كونغ.

وتأتي تشريعات حقوق الإنسان الأمريكية ضد الصين مع تلاشي احتمالات حدوث الصفقة التجارية، فالرئيس ترامب قال، الأربعاء، إنه مستعد لوضع الأمر جانباً حتى انقضاء الانتخابات.

هذه التعليقات أدت إلى انخفاض في الأسواق حول العالم، ومن المقرر فرض موجة جديدة من الرسوم الأمريكية على منتجات استهلاكية صينية في أقل من اسبوعين. من جانبها قالت الصين إنها تريد رفع الرسوم الموضوعة حالياً، مضيفة أنها لن تقبل صفقة غير منصفة.

نشر