جدل في واشنطن بسبب تغريدة نائب الرئيس عن سليماني و11 سبتمبر

العالم
نشر
دقيقتين قراءة
نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- أثارت تغريدة لنائب الرئيس الأمريكي مايك بينس حول سليماني وخاطفي الطائرات في أحداث 11 سبتمبر 2001، جدلًا في واشنطن.

وانتقد خبراء الأمن القومي في الولايات المتحدة تغريدة بينس والتي قال فيها إن 10 من خاطفي الطائرات في أحداث 11 سبتمبر تلقوا مساعدة قاسم سليماني، وأوضح المتحدث باسم بينس، كاتي والدمان، في وقت لاحق أنه كان يتحدث عن 12 من الخاطفين والذين سافروا إلى أفغانستان عن طريق إيران، وأنه لم يشر إلى أن إجمالي الخاطفين كانوا 12 شخصًا فقط.

كانت لجنة التحقيق في أحداث 11 سبتمبر، عثرت على أدلة تشير إلى قيام إيران بتسهيل سفر 8 من أصل 10 خاطفين سعوديين إلى أفغانستان، لكنها أضافت "لم نعثر على دليل على أن إيران أو حزب الله كانا على علم بالتخطيط لما أصبح فيما بعد هجوم 11 سبتمبر. في وقت سفرهم عبر إيران، ربما لم يكن عملاء تنظيم القاعدة أنفسهم على دراية بالتفاصيل المحددة لعملياتهم المستقبلية".

من جانبه، أكد بيتر بيرغن محلل الأمن القومي لـCNN، أنه "لا يوجد دليل على أن إيران كانت على علم بمؤامرة 11 سبتمبر في ذلك الوقت ولم تكن تعلم أن هؤلاء الرجال سوف يتحولون إلى خاطفين".

وأضاف بيرغن أيضًا، أنه "لا يوجد أي دليل من أي تحقيق في الهجمات يشير إلى أن إيران ساعدت الخاطفين الذين قضوا بالفعل وقتًا في إيران نفسها".

 

نشر