الديمقراطيون يتهمون الحزب الجمهوري بإحباط إجراءات "مساءلة ترامب" في مجلس الشيوخ

العالم
نشر
3 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
تشاك شومر زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ الأمريكي

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- هزم الجمهوريون في مجلس الشيوخ، سلسلة من التعديلات من زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر لاستدعاء إدارة ترامب فيما يتعلق بـ"وثائق أوكرانيا"، وكذلك شهادة عدد من المسؤولين الإداريين الرئيسيين، في أول أيام محاكمة عزل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مجلس الشيوخ، مما يعني الاتجاه نحو إحباط إجراءات مساءلة ترامب في مجلس الشيوخ.

وعرض شومر عددًا من الإجراءات التي تسعى إلى استدعاء مجموعة من الوثائق من إدارة ترامب وشهود مثل كبير موظفي البيت الأبيض بالإنابة ميك مولفاني، لكن التعديلات أحبطت واحداً تلو الآخر بأغلبية 53 صوتاً مقابل 47 صوتاً.

وبعد منتصف الليل حتى وقت مبكر من صباح الأربعاء، استمع أعضاء مجلس الشيوخ إلى نقاش حول تعديل استدعاء مستشار الأمن القومي السابق جون بولتون. وقال بولتون، في وقت سابق، إنه على استعداد للإدلاء بشهادته كجزء من المحاكمة إذا تم استدعائه.

وتعد تعديلات شومر جزءًا من جهود الديمقراطيين في مجلسي النواب والشيوخ لمواجهة القرار الذي يحدد قواعد المحاكمة، والذي يؤجل اتخاذ قرار بشأن البحث عن الشهود والوثائق إلى ما بعد إعطاء البيانات الافتتاحية، وتتاح أمام أعضاء مجلس الشيوخ فرصة مساءلة مجلس النواب وفريق الرئيس القانوني.

بدأ الجدل حول قواعد المحاكمة بعد أن قرر زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل، تغيير قرار المحاكمة قبل فترة وجيزة من طرحه يوم الثلاثاء، وسط مخاوف من جمهوريين رئيسيين في مجلس الشيوخ واعتراضات من الديمقراطيين.

وسيمنح القرار الجديد مدراء المساءلة في مجلس النواب وفريق الرئيس، ثلاثة أيام لتقديم مرافعاتهم التجريبية لمدة 24 ساعة، بدلاً من يومين.

ووجه نواب الحزب الديمقراطي في الكونغرس، انتقادات لردود فعل الجمهوريين فيما يخص مساءلة وعزل ترامب، واتهموا نواب الحزب الجمهوري بإحباط جهود مساءلة الرئيس الأمريكي، على خلفية مكالمته مع رئيس أوكرانيا والتي طالبه فيها بإعادة فتح التحقيق في اتهامات بالفساد تطال منافس ترامب المحتمل في انتخابات الرئاسة الأمريكية جو بايدن.

وقال آدم شيف، رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب، عن الحزب الديمقراطي، والذي يدير ملف مساءلة وعزل ترامب، خلال مناقشة مجلس الشيوخ، إنه "إذا صوت مجلس الشيوخ على حرمانه من الشهود والوثائق، ستكون البيانات الافتتاحية هي نهاية المحاكمة".

وقال مساعدان من الحزب الجمهوري، إن التغييرات التي أجراها ماكونيل، جاءت بعد مخاوف من الجمهوريين المعتدلين، فيما يتعلق بإجراءات المساءلة.

وأوضح زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ، "يبدو أن قواعد ماكونيل صممها الرئيس ترامب لصالح الرئيس ترامب. إنه يطلب من مجلس الشيوخ التسرع في الحصول على الأدلة بأقصى قدر ممكن"، "قرار ماكونيل سيؤدي إلى محاكمة متسرعة مع القليل من الأدلة في ظلام الليل"، على حد وصفه.

نشر