القبض على راعي كنيسة أمريكية لتجاهله منع التجمعات.. وعقده صلوات كبيرة العدد

العالم
نشر
دقيقتين قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
القبض على راعي كنيسة في فلوريدا تجاهل قرار منع التجمعات.. وعقد صلوات كبيرة العدد

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- ضبطت السلطات في ولاية فلوريدا الأمريكية راعي كنيسة محلية، يوم الإثنين (بالتوقيت المحلي)، لاستمراره في القيام بأنشطة دينية ذات تجمعات كبيرة، رُغم أوامر التباعد الاجتماعي المقررة خلال فيروس كورونا.

وقد اتُهم رودني هوارد براون ، الذي صلى ذات مرة لمباركة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في المكتب البيضاوي، بالتجمع غير القانوني وانتهاك قواعد الطوارئ الصحية العامة. وهذه الاتهامات تندرج تحت قضية جنح من الدرجة الثانية.

وقالت السلطات لـCNN، إن هوارد براون تم اعتقاله في منزله في مقاطعة هيرناندو. وتظهر سجلات مقاطعة هيرناندو أنه أُطلق سراحه بكفالة 500 دولار، بعد أن أمضى حوالي 40 دقيقة في الحجز.

وأشارت السلطات إلى أنه القس الشعبي ذائع الصيت قد تم تحذيره ومطالبته بالتوقف عن إقامة صلاوات عبادة كبيرة العدد، لأنه بذلك ينتهك النظام الأكثر أمانًا في المقاطعة وحدود التجمعات الاجتماعية المقررة بـ10 أشخاص أو أقل أثناء فترة تفشي وباء كورونا.

وقال مأمور شرطة مقاطعة هيلزبره بفلوريدا، تشاد كرونستر: "اتخذت الليلة الماضية قرارًا بطلب مذكرة اعتقال لراعي كنيسة محلية اختار عمدا، وبشكل متكرر، تجاهل الأوامر التي وضعها رئيسنا وحاكمنا ومركز السيطرة على الأمراض ومجموعة سياسة مقاطعة هيلزبورو للطوارئ".

وأضاف كرونستر إن استخفاف هوارد براون، الذي يقود كنيسة خليج تامبا، المتهور بالحياة البشرية يعرض مئات الأشخاص في مجموعته للخطر، وأن الآلاف من السكان الذين قد يتفاعلون معه هذا الأسبوع في خطر. 

وأشار كرونستر إلى أن مكتبه كان على علم بأن القس كان لديه "أسلحة" و"قوة أمنية واسعة كان قد قام بنشرها"، وبالتالي قرر منح هوارد براون الفرصة لتسليم نفسه. 

وأوضح كرونستر أنه "لأسباب تتعلق بسلامة الضباط، هذا هو سبب عدم اقتحام الكنيسة واعتقاله أمام 500 من أبناء الأبرشية الذين تجمعوا صباح أو مساء أمس".

نشر