مسيرات مؤيدة ومناهضة للرئيس البرازيلي في ساوباولو وسط مطالب باستقالته

العالم
نشر
دقيقتين قراءة

ساوباولو، البرازيل (CNN)-- شهدت البرازيل مظاهرات حاشدة مؤيدة ومناهضة للرئيس جايير بولسونارو، الأحد، في ساو باولو، أكبر مدينة في البلاد ومركز بؤرة فيروس كورونا.

وللأسبوع الثالث على التوالي، اجتذبت الجماعات المعارضة لحكومة الرئيس اليميني المتطرف بولسونارو، بما في ذلك نشطاء مجموعة "حياة السود مُهمة"، ومجموعات مشجعي كرة القدم، واليساريين، حشدًا إلى شارع باوليستا الشهير. وحمل البعض لافتات تدعو بولسونارو إلى الاستقالة.

في الوقت نفسه، تجمع حشد من مؤيدي الحكومة في وسط ساوباولو. ودعا مؤيدو بولسونارو إلى إنهاء إجراءات العزل الاجتماعي بسبب فيروس كورونا، وسط انتقادات للمحكمة البرازيلية العليا.

كانت المحكمة على خلاف مع الرئيس البرازيلي بشأن نشر مقطع فيديو لبولسونارو استخدم خلاله الألفاظ النابية لوصف مسؤولي الحكومة المحلية، وسماحها بالتحقيق مع حلفاء بولسونارو.

وانتهت المسيرتان دون وقوع أي تبعات كبيرة.

وفي العاصمة برازيليا، لم يجر تنظيم التجمع المُزمع ضد بولسونارو، صباح الأحد. ووقع حاكم المقاطعة الفيدرالية، إيبانيس روشا، مرسوما مساء السبت يحظر على الناس والسيارات التواجد في داخل محيط المبان الحكومية، حيث كان من المفترض أن يتم التجمع.

ومع ذلك، تجمع أنصار بولسونارو في ساحة كبيرة بالقرب من المباني الحكومية الفيدرالية وتم تفريقهم لاحقًا من قبل الشرطة.