"أنا أسود وأصوت له".. تويتر يعلق حسابات تظاهرت أنها لأمريكيين سود يدعمون ترامب

العالم
نشر
7 دقائق قراءة

(CNN)-- علَق موقع تويتر مؤخرًا عددًا كبيرًا من الحسابات المزيفة التي تتظاهر بأنها من المؤيدين السود للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بعدما غرد الكثيرون بهذه العبارة المُتطابقة: "نعم، أنا أسود وأصوت لترامب".

قال متحدث باسم تويتر لـCNN، إن الحسابات انتهكت القواعد ضد التلاعب بالمنصة، التي تمنع المستخدمين من التغريد من أجل "تضخيم المعلومات أو قمعها بشكل مصطنع"، من بين أنشطة أخرى.

وقال دوني أوسوليفان، صحفي CNN البارز، الذي تشمل تغطيته التكنولوجيا والسياسة، لمذيع CNN دون ليمون، يوم الثلاثاء، إنه ليس من الواضح من الذي أنشأ هذه الحسابات أو الغرض المقصود منها. ولم يكن واضحًا عدد هذه الحسابات - تواصلت CNN مع تويتر لتأكيد الرقم وتنتظر الرد.

لكن الحسابات المزيفة هي أحدث محاولة للتضليل المتعلق بالانتخابات الرئاسية لعام 2020 - هذه المرة - في شكل مؤيدين مزيفين لترامب.

وينتمي أحد الحسابات المُعلقة إلى مستخدم يُدعى "جاري راي"، الذي وصف نفسه بأنه "ربما يكون أفضل آكل لحوم في العالم".

قدم الحساب قدرًا ضئيلاً فيما يتعلق بالتفاصيل الشخصية. وأفاد أنه يعيش في ديترويت، وكان قد انضم إلى تويتر مؤخرًا في أغسطس الماضي. وبدت صورة ملفه الشخصي وكأنها صورة فوتوغرافية بالأبيض والأسود تم تصويرها بشكل احترافي.

وفي اثنتين على الأقل من تغريداته العشر، ادعى بفخر أنه رجل أسود يخطط للتصويت لترامب الشهر المقبل.

وتقرأ لقطة شاشة للحساب المُعلق يمكن قراءة عبارة "نعم أنا أسود وأصوت لترامب - YES IM BLACK AND IM VOTING FOR TRUMP... لقد علق تويتر 2 من حساباتي الأخرى لدعم ترامب. هل يمكن من فضلكم إعادة تغريد تغريداتي والمتابعة؟ أنا أتابع الجميع، أحبكم".

وجاي راي ليس شخصًا حقيقياً، لكن الرجل الموجود في صورة ملفه الشخصي هو كذلك. اسمه روبرت ويليامز، ولم يكن يعلم أن الحساب قد استخدم صورته حتى تواصلت معه CNN.

وظهرت صورة وليامز لحساب "جاري راي" لأول مرة في صحيفة نيويورك تايمز في أغسطس آب. وتم التعرف على ويليامز في الصحيفة لاعتقاله غير المشروع بعد أن قاد برنامج التعرف على الوجه شرطة ديترويت لاتهامه بالسرقة من المتاجر.

ورفض مكتب المدعي العام لمقاطعة واين في ميتشغن القضية في يناير كانون الثاني، وهو نفس الشهر الذي تم فيه اعتقال ويليامز، بسبب عدم كفاية الأدلة.

وبعد أن تم استخدام صورته بهذه الطريقة مؤخرًا، علم ويليامز، وهو مخطط لوجستي من فارمنغتون هيلز بولاية ميتشغن، أن صورته قد استخدمت لإظهار الدعم لترامب.

وقال ويليامز لـCNN يوم الأربعاء: "لقد صدمت من ذلك.. اعتقدت أنها كانت محاولة غريبة لتضليل الناس".

وتظهر بعض الحسابات المُعلقة، التي جمعها أوسوليفان وخبير المعلومات المضللة جوش راسل، أن منشئوها اتبعوا أنماطًا متشابهة: لقد انضموا جميعًا إلى تويتر مؤخرًا؛ تضمنت حساباتهم عادةً إشارة إلى "MAGA" أو "KAG"، وهو شعار حملة ترامب الأحدث الذي يرمز إلى عبارة "حافظ على أمريكا عظيمة"؛ وغالبًا ما كانت صور ملفاتهم الشخصية عبارة عن صور أرشيفية للرجال والنساء السود.

واستخدم حساب مزيف آخر يتضمن هاشتاغ #BlacksForTrump صورة لتيريل والاس، وهو موسيقي من ديترويت يقدم عرضًا باسم "Tall Black Guy".

وقال والاس لـCNN، إنه قام بإلغاء تنشيط حسابه قبل فترة وجيزة من اكتشاف أن صورته مستخدمة من قبل أحد الحسابات المزيفة.

وقال إنه يعتقد أن أي شخص "بحث للتو عن رجل أسود طويل القامة بشكل عشوائي" قبل أن يجدوا صورته.

وقال والاس، الذي قال إنه لا يدعم ترامب، لـCNN: "أنا لست منخرطًا في السياسة من هذا القبيل ..أريد فقط الاستمرار في عزف الموسيقى الخاصة بي والاعتناء بأسرتي. ليس لدي وقت لهذه الحماقة".

وتم تعليق حساب "جاري راي" هذا الأسبوع بعد أن حصد مئات الإعجابات ونحو 400 متابع. وأظهرت لقطات من الحسابات الأخرى المعلقة الآن أنه تمت إعادة تغريدها عشرات المرات قبل أن يتخذ تويتر أي إجراء.

وقال سام ريدل، محلل الأمن السيبراني الذي يتتبع الحسابات المزيفة منذ سبتمبر أيلول الماضي، إن الحسابات ربما يكون لها "دافع خفي": بعد أن قاموا ببناء قاعدة المتابعين، سيقوم المستخدمون وراء الحسابات "بالترويج دوريًا لروابط مؤيدة لترامب. قمصان للبيع، وحث المتابعين على شراء البضائع بسرعة قبل حذف التغريدات الترويجية على الفور".

بعد ذلك، سيستأنف المستخدمون الإدلاء بالتعليقات السياسية بعد حذف التغريدات، وبالتالي حذف الأدلة على "الدوافع المالية"، وسيقومون بتغيير الصور والشعارات لتجنب الكشف عنها بواسطة تويتر، حسبما غرد ريدل يوم الثلاثاء.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، علق تويتر أكثر من 1500 حساب، بما في ذلك أكثر من 100 حساب تم اختراقها من قبل جهات فاعلة في إيران لتضخيم "الموضوعات الحساسة سياسيًا" مثل حياة السود مهمة - Black Lives Matter ومقتل الأمريكي من أصول إفريقية جورج فلويد.

وتم استخدام تكتيكات مماثلة في الفترة التي سبقت انتخابات 2016، عندما تم استهداف الأمريكيين السود أكثر من أي مجموعة أخرى من قبل عملاء روس، الذين غالبًا ما قاموا بإنشاء حسابات مزيفة على تويتر وفيسبوك يُزعم أنها تنتمي إلى نشطاء العدالة الاجتماعية السود.

وكان هدف العملاء الروس، وفقًا للنتائج التي توصلت إليها لجنة الاستخبارات التابعة لمجلس الشيوخ الأمريكي، هو حث الأمريكيين، بمن فيهم المستخدمون السود، على "تعميق تفاعلهم" مع العملاء الروس من خلال توقيع التماسات لمشاركة معلوماتهم الشخصية وحضور الأحداث في محاولة شاملة لتقويض فرص المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون في الفوز بالانتخابات.

نشر